مقالات

أمير علي رقعة الشطرنج

ب٫٫ حرية

رب ضارة نافعة!
هذا المثل ينطبق علي ما فعله تميم أمير الزائدة الدودية في جسد العرب المسماة قطر، بعد المحادثة الهاتفية التي أجراها مع ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان.. حيث قام بتحريف المكالمة، وقامت وكالة الأنباء القطرية ببث خبر مخالف تماما لما جري بين الجانبين، وقامت قناة الجزيرة بنشر الخبر المكذوب، مما دفع المملكة العربية السعودية إلي تعطيل أي حوار أو تواصل مع قطر التي تعمدت تحريف المكالمة الهاتفية.
وطبعا لم نكن ننتظر هذا التحريف والكذب القطري حتي نعرف تميم علي حقيقته، ولكن هذا التحريف قد أسقط ما تبقي من ورقة التوت التي كانت تستر عورة حكام قطر.
الملفت أن قطر هي التي طلبت إجراء المكالمة الهاتفية، وهي التي أظهرت خضوعها للمطالب الـ 13 التي اشترطتها الدول الأربع مصر والسعودية والإمارات والبحرين.. وبادرت بالاتصال بالسعودية لبدء الحوار مع دول المقاطعة.
وكما قلت في البداية إن تحريف المكالمة كان علي أثره أن قامت دول المقاطعة بإصدار بيان مشترك ثم إعلانه في مؤتمر صحفي يؤكد أنه لا تراجع عن المطالب ولا حوار مع قطر، حيث تردد أن هناك تراجعا من جانب بعض الدول الأربع، فجاء البيان ليؤكد وحدة الموقف للدول الأربع، وأن هناك تنسيقا وتكاملا بينها.
•  •  •
الواقعة ليست بمستغربة علي تميم، فكما وصفه وزير خارجية البحرين في "تويتة" له: "المنافق الذي لا يصدق في وعد له"، وأضيف عليه الماريونت، قطعة الشطرنج التي يحركها أسياده في تركيا وإيران.
المستغرب هو موقف أمريكا التي تحاول جاهدة أن تعيد قطر إلي النسيج الخليجي، رغم اعتراف الرئيس ترامب في أكثر من مناسبة أن قطر تدعم الإرهاب.. وبدلا من أن تفرض أمريكا عقوبات علي هذه الدويلة إلا أنها تتعمد أن تدللها، وتعمد إلي إجراء اتصالات مكثفة لحل الأزمة، وقد يكون الدافع الظاهر أن أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط توجد في قطر.. بالإضافة إلي صفقة الطائرات الأمريكية التي أبرمها ترامب مع قطر بمئات المليارات من الدولارات.
ولكن الدافع المستتر هو أن أمريكا لن تتغير بتغير رئيسها، فإنها تحرص علي أن تظل قطر شوكة في قلب الأمة العربية، فكما بدأ أوباما بدعم "الإخوان" عن طريق قطر وتركوهم يعيثون في الشرق الأوسط فسادا، يستكمل ترامب الخطة ويدعم قطر بطريقة غير مباشرة من خلال محاولته كسر المقاطعة، بحجة المصالحة وبحجة أنه يريد أن يكون الخليج يدا واحدة في مواجهة خطة المد الفارسي التي تنتهجها إيران في المنطقة.
•  •  •
ظني أن الدول الأربع أكثر فطنة من ترامب، ولن تنطلي عليهم المحاولات الحثيثة التي يقوم بها ترامب لصالح بلاده، ضاربا بمصالح المنطقة عرض الحائط.
•  •  •
لم نسمع أصوات أعضاء الكونجرس الذين أوقفوا المساعدات العسكرية لمصر بحجة كاذبة، أن نطقوا وطالبوا بمعاقبة دويلة قطر لدعمها الإرهاب ولمحاولتها قلب نظام الحكم في عدد من الدول، ومعاقبة حاكمها الذي يستقطع من قوت شعبه، ويستنزف موارد شعبه للتدخل في شئون دول أخري، ولم ينطق مسئول أو نائب في الكونجرس الأمريكي رافضا إبرام صفقة أسلحة متطورة مع بلد يموِّل الإرهاب.
•  •  •
تحوير المكالمة فضح أمريكا وقطر، وأظهر قوة وحكمة وتماسك دول المقاطعة، التي تمثل حاليا الوحدة العربية كما يجب أن تكون.

أخر كلمة

الخلية
قيام الشرطة بتطهير منطقة أرض اللواء من العناصر الإرهابية، وتصفية 10 من حركة حسم، بهذه الحرفية العالية، يؤكد مدي براعة وكفاءة رجال الشرطة البواسل، الذين تمكنوا من رصد هذه الخلية التابعة للإخوان من خلال الأمن الوطني، ثم قيام الضباط والجنود بعملية الضبط والتصفية، وتفادي القنبلة التي ألقتها عليهم خلية "الإخوان".
حمي الله شرطة مصر ورجالها
94 دولة
94 دولة في ضيافة مصر 5 أيام علي أرض الفيروز، جهد مشكور لمحافظ البنك المركزي طارق عامر الذي استطاع أن يجعل مؤتمر التحالف الدولي للشمول المالي في دورته التاسعة يعقد في مصر.
مردود هذا المؤتمر جيد جدا في مجال السياحة والاقتصاد والاستثمار.
لا مرحبا بهنية
لا مرحبا بإسماعيل هنية (رئيس المكتب السياسي ورئيس حركة حماس) في القاهرة، فلا خير في حماس أحد أجنحة الإخوان.. وهؤلاء لا عهد لهم، وهم الذين يقومون بتهريب الأسلحة والإرهابيين إلي سيناء عبر الأنفاق المستترة، لأن حماس لمن لا يعرف هي المالكة الوحيدة لكل الأنفاق.