مقالات

السما أرض النسور - ٦ لواء طيار محمد عبد المنعم زكي

آخر كلام

كنا نطير (طيران أعمي ليلي) بتغطية الكابينة بستارة سوداء ونعتمد علي عدادات الطائرة وتم بناء 30 دشمة  بالخرسانة والرمال وبقة طينية كان الشباب المدني حولنا كالنمل من الصباح للمساء.
كان للعدو نقاط مراقبة بالنظر علي القناة للتبليغ عنا وكان البلاغ يستغرق 3 دقائق وتحتاج طائرات العدو 3 دقائق للإقلاع فنكون قد قصفنا مرتين ونتخلص من المعركة قبل أن يصلوا.
 علمنا السوفييت أن نرتفع 1200 م ونهاجم العدو فوجدنا الارتفاع في مرمي المضادات الإسرائيلية فتدربنا حتي وصلنا لارتفاع 400 م فقط ونهاجم وكانوا يطلبون منا أن نهاجم معا بالتوالي كطابور فرتبنا العمل بحيث يصعد نصف السرب إلي 400 م ويبقي النصف الآخر منخفضا وعندما يبدأ الهجوم نبلغ الباقي فيصعد المنخفض فشتت الدفاعات بين طائرات تهاجم وأخري ترتفع.
كان المهندسون يكتبون آيات قرآنية وأسماءهم علي القنابل والصواريخ
كانت هناك رافعة للقنابل 100 كجم تعلق القنبلة في 6 دقائق فابتكر المهندسون تعليقها بإيديهم في دقيقتين.
في إحدي الطلعات تم تجهيز 14 طائرة في ساعة ونصف وهو رقم استثنائي.
في 71 قضيت عاما في ليبيا أتدرب علي الميراج مع مدرب فرنسي سألني عن عدد ساعات طيراني فقلت رقم أقل لكن في التدريب العملي قال إن مستواك أكبر بكثير وعند عودتنا انتحي بي أحدهم وقال لي أنا أعرف أنكم مصريون ولستم ليبيين وأعطاني أوراقا بمعلومات كاملة عن الطائرة وأعلنت إذاعة إسرائيل مرحبا بالميراج في قاعدة طنطا لنعرف أنهم عرفوا بالأمر.