مقالات

كيمياء القرآن

كل أسبوع

1/10/2017 10:22:11 AM

عندما تسمع أو تقرأ القرآن الكريم تشعر بتواصل كيميائي بين القارئ أو المستمع وكلمات الرحمن هذا الحب هو ما يطلق عليه الكيمياء ويقول الرحمن (فيه هدي للناس) ومن مزايا كيمياء القرآن كما يقول الرحمن أن تخشع له القلوب.
هدي للناس نعم القرآن الحكيم ليهدي إلي الصراط المستقيم.. وينظم حياة الإنسان كما يريد الرحمن في خلقه ولذلك قال تعالي (فاقرأوا ما تيسر منه ).. يوميا والمستفيد من التواصل هو الإنسان لأن الرحمن قال (علم أن سيكون منكم مرضي وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله) نعم ننشغل بالدنيا لكن كيمياء القرآن تفيد خلايا الجسم في الإنسان.
وقال تعالي (فيه شفاء للناس).. التواصل مع قراءة القرآن تأتي بالشفاء للناس.. كما قال الرحمن ومن يفتح عليه الرحمن بأسرار القرآن في الشفاء من الأمراض العضوية أو النفسية فهو شافٍ للناس مصداقا لكلام الرحمن.
وكيمياء القرآن في الرب قوله تعالي (إن تنصروا الله ينصركم).. ويد الله مع الجماعة وقول الرحمن (وما رميت إذا رميت ولكن الله رمي).. وقوله (سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب)
هذه كيمياء القرآن في الحرب أي حرب المسلمين ضد أعداء الإسلام كل الحروب تؤكد قول (الله أكبر) تلقي في قلوب الذين كفروا الرعب ويكفي ما حدث في حرب أكتوبر عام 1973 قال الجنود المصريون »الله أكبر»‬ عبروا بها القناة طبعا بخلاف التقدم العلمي والأخذ بالأسباب ولكن كلمة الله أكبر جعلت الجنود اليهود يستسلمون رافعين أيديهم وملقين أسلحتهم للجنود المصريين.
هذه هي كيمياء القرآن في الحرب كل الانتصارات الإسلامية بعد أخذ بالأسباب في قوله تعالي (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل) هذه الآية هي كيمياء القرآن في الإعداد من قوة المسلمين ضد أعداء الإسلام وقوله تعالي (ترهبون به عدو الله وعدوكم).. هذه هي الكيمياء في القرآن الإعداد للقوة.. تصل بالمسلمين إلي إرهاب عدو الله وعدو المسلمين.