مقالات

بلا أقنعة

كافيهات اليوم وكافيهات زمان

2/14/2017 10:04:28 AM

كافيهات الزمن الجميل شيء مختلف تماما عن كافيهات اليوم، فكنا نسمع عن كافيهات المثقفين والأدباء التي يرتادونها للمحاورات والمناقشات الفكرية الممتعة وكلنا سمعنا وعرفنا كافيه »ريش»‬ الذي كان يجلس عليه الأديب العالمي الراحل نجيب محفوظ وأصدقاؤه وغيرهم من الأدباء والمثقفين وكافيهات معروفة وملتصقة بمهن معينة مثل عازفي الموسيقي أو الكومبارس وقهاوي المعاشات والموظفين لممارسة لعب الطاولة والشطرنج وغيرها وغيرها كثير ولم نكن نسمع أبدا عن أي حادث مؤسف يروع المجتمع من هذه القهاوي أو الكافيهات بلغة العصر الحديث الآن.
وفي حقيقة الأمر ليس هناك اعتراض علي إقامة الكافيهات في حد ذاتها ولكن لابد أن يكون ذلك بحدود وفي إطار القانون وأن تكون تحت طائلة الرقابة المحلية باستمرار، لأن الحادث المروع الذي راح ضحيته الشاب محمود بيومي في أحد كافيهات مصر الجديدة بعد أن شاهد مع أصدقائه وخطيبته مباراة كرة القدم بين مصر والكاميرون في نهائي الأمم الأفريقية يؤكد أهمية ذلك.
لماذا دائما يكون التحرك متأخرا في التصدي لظواهر المخالفة للقانون والفساد وهذا ما أوضحه تحرك الأجهزة الأمنية عقب الحادث حيث تم إغلاق العشرات من الكافيهات المخالفة للقانون في حي مصر الجديدة ومدينة نصر وحدهما، مع العلم بأن محافظة القاهرة وحدها بها 150 ألف كافيه، 22 ألف كافيه فقط هي التي حصلت علي ترخيص لمزاولة النشاط وهذا يدل علي أن هذا الأمر جد خطير يحتاج إلي وقفة حاسمة وعيون مفتوحة علي الدوام، لأن هذا الحادث يعيد من جديد فتح ملف الفساد في المحليات التي تغاضت عن هذا الانتشار العشوائي لكافيهات الخراب والبلطجة في مقابل الرشاوي لأصحاب الذمم الخربة.. ياسادة ياكرام لابد أن يكون القانون هو سيد الموقف ولابد من التصدي لأي نشاط غير قانوني منذ الوهلة الأولي، ولا ننتظر وقوع فاجعة ما حتي نتحرك وقديما قالوا الوقاية غير من العلاج.