مقالات

كل أسبوع

الأيدي الخشنة

2/14/2017 10:08:16 AM

بعد أن رفع معظم الأزواج والآباء أيديهم عن شئون البيوت والأولاد  وتركوا مسئولية إدارة الأسر للنساء بما فيها الإنفاق، وبعد كل الصنايعية ــ من سباكين وكهربائيين ونقاشين وغيرهم ــ لما تحولوا لبهوات وركبوا سيارات واشتروا عمارات وتنكروا للصنعة وخيرها عليهم.. نفسي أسمع عبارات مثل »يابنت روحي لخالتك فاطمة وجبيها جري، علشان تصلح خلاط الميه اللي في المطبخ، اللي نازل شر لحسن  الفاتورة  الشهر ده تيجي بالميات وكده تبوظ الميزانية»‬ و »‬كمان ياريت تعدي في طريقك علي أم إحسان  تقولي لها تعدي علينا وتجيب معاها عدة الشغل، علشان مروحة الصالة بعافية  شوية، والواد معاذ العفريت مش عارف يقعد يلعب في الموبايل من الحر» و»‬بالمرة تفوتي علي الست سامية تسيبي لها خبر لما تخلص عند الحاجة ورد ، تمر علينا علشان تشوف الدهان بتاع سقف الحمام اللي بيقع ده من الرشح بتاع أم هنية اللي فوقنا واللي من فعل الزمان». دي بعض العبارات التي من الممكن أن نسمعها بعد ما تأخذ  نساء مصر، دورات متخصصة في السباكة والكهرباء والنقاشة والنجارة غيرها، بعد ماتعبن وعانين كثيرا من الأعطال والمشاكل التي تواجههن يوميا في بيوتهن ومن شغل الصنايعية اللي أصبح مش ولابد، تجيب الواحد منهم يصلح عطل قبل ما يمشي من البيت يكون بوظ  كذا حاجة.. وأنا أقترح أن تأخذ المبادرة وزارة الإسكان وتفتح مراكزها للتدريب الإنتاجي علي حرف التشييد والبناء (أكثر من 500 مركز علي مستوي مصر) أمام النساء للتدريب، وشوفوا الست المصرية هتعمل إيه، بدلا من ترك هذه المراكز مهجورة ينعق فيها البوم ويعشش فيها الغربان.. هتقولوا إحنا عندنا مشكلة في التمويل، حلها في الاستعانة بالمعونات الخارجية، فالنساء إذا تعلمن هذه الحرف، البهوات الصنايعية سوف يشمرون عن سواعدهم في منافسة شرسة لاسترداد عرشهم المسلوب.