مقالات

بلا مقدمات

الاقتصاد المصري يستعيد عافيته

2/14/2017 10:09:19 AM

علي الرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها الاقتصاد المصري حاليا، خاصة بعد قرار تعويم الجنيه، وارتفاع سعر الدولار والعملات الدولية أمام الجنيه، ليتجاوز سعر الدولار حاجز الـ 18 جنيها، ويلامس حاجز الـ 19 جنيها، وما أعقبها من فورة في الأسعار لكافة السلع والخدمات، إلا أن قرار التعويم صاحبه العديد من القرارات التي تدعم الجنيه المصري، أبرزها طرح شهادات ادخار بالجنيه بأسعار فائدة 20٪ و16، الأمر الذي جذب أصحاب المدخرات للاستفادة بالعائد المغري، الذي يعوض جزئيا الانخفاض في قيمة الجنيه.. أيضا نجاح  البنك المركزي في زيادة الاحتياطي النقدي ليصل إلي نحو 26.3 مليار جنيه.. وهذا يغطي  الواردات لمدة 6 شهور، ويمثل عامل ردع حاسما للمضاربين والسوق السوداء، وتزايدت التدفقات الدولارية علي البنوك لتستعيد دورها في قيادة السوق المصرفية، مما ساهم في زيادة المعروض، وعاد الجنيه ليسترد قوته أمام الدولار، وينخفض الدولار في السوق المصرفية تحت حاجز الـ 18 جنيها، ليصل إلي نحو 17.50 جنيه بنهاية تعاملات الخميس الماضي.. كما شهدت السندات الدولارية التي تم طرحها مؤخرا بقيمة 4 مليارات دولار بالأسواق الدولية إقبالا كبيرا من المستثمرين، وتم تغطيتها ثلاث مرات، بما يؤكد ثقة الأسواق والمستثمرين في الاقتصاد المصري وقدرته علي النمو.. كما شهدت البورصة المصرية ارتفاعا ملحوظا نتيجة عودة كبار المستثمرين للاستثمار في الأوراق المالية، وأدوات الدين الحكومي، وكلها مؤشرات تؤكد الثقة في القوة الكامنة بالاقتصاد المصري، وثقة المؤسسات المالية العالمية ووكالات التصنيف الائتماني التي  تصدر تقارير دورية إيجابية عن الاقتصاد المصري!