مقالات

ب٫٫ حرية

رغم ألحان اليأس .. ومواويل التشاؤم السفارات أيضاً.. في العاصمة الجديدة

تابعت باهتمام زيارة لجنة الإسكان بمجلس النواب للعاصمة الإدارية الجديدة، بصراحة ما يحدث إعجاز بكل المقاييس، العمل يجري علي مدار 24 ساعة، رجال يحفرون، ورجال يبنون، ورجال يمهدون الأراضي، ورجال يصممون.
سيمفونية إنجاز يعزفها المصريون الجدد في الصحراء، يبنون عاصمة جديدة، كما بني المصريون القدماء من 7 آلاف سنة طيبة.
أتذكر عندما تم طرح مشروع العاصمة في المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ، تقدمت شركة خليجية لتنفيذ المشروع ثم تراجعت، وبعدها تقدمت شركة صينية بعرض وقبل التوقيع النهائي توقفت الصفقة، وخلال العرضين غني المتشائمون والمتربصون والسوداويون علي ربابة موال اليأس.
وكان نفسي يكون عند هؤلاء المنشدين لموال اليأس الشجاعة ليقولوا إنهم كانوا غلطانين في حق الشعب وحق البلد، عندما لم يمهلوا القائمين علي الأمر فرصة لتنفيذ المشروع.
ولكنهم أداروا موجة مواويل اليأس إلي موجة النقد لضخ هذه المليارات في العاصمة الجديدة، ليروِّجوا أنه كان من الأولي ضخها في دعم السلع التي زاد سعرها بسبب تعويم الجنيه.. وطبعا هؤلاء لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب كما يقول المثل الشعبي. وحتي بعد الانتهاء من العاصمة الجديدة، وبعد انتقال الوزارات والمصالح الحكومية إليها، سيبحثون عن »لحن يأس»‬ جديد لينشدوه لبث روح التشاؤم بين الناس.
وأفضل حل للرد علي هؤلاء هو عدم الالتفات لهم، وتركهم يغنون ويعزفون ألحان اليأس حتي تكل أيديهم وتبح أصواتهم، ويظل العاملون ينجزون.
•  •  •
مرة أخري عودة للإنجاز الذي يحدث في العاصمة الجديدة التي يسير فيها العمل بسرعة الصاروخ، وأعتقد أنه لابد أن يتم إنجاز مبني البرلمان بأقصي سرعة، لأنه هو الأسهل في النقل، وهو الذي سيؤثر تأثيرا بالغا عندما يتم نقله في تخفيف التكدس بوسط القاهرة.. فإمكانيات المجلس ستمكنه من توفير وسائل مواصلات وتنقلات للعاملين فيه، وطبعا للنواب أيضا، كما أن نقل المجلس لن يترتب عليه أعباء علي المتعاملين مع البرلمان مثلما سيحدث مع باقي الوزارات كالصحة والتعليم وباقي الوزارات الخدمية.
ولكن ما أخشاه أنه عندما يتم نقل البرلمان وباقي الوزارات أن يبقي لكل وزارة ذيل لها في وسط البلد، ويظل قلب القاهرة مكتظا بالحوائط الأسمنتية التي تحمي المباني الحكومية، ويظل التكدس المروري كما هو.. وتخوفي لم يأت من فراغ، لأن ذلك ما حدث مع وزارة الداخلية. التي تم نقلها إلي القاهرة الجديدة علي مساحة تساوي 50 مرة المساحة الموجودة في لاظوغلي، ورغم ذلك مازالت المنطقة المحيطة بوزارة الداخلية القديمة كما هي محاطة بحوائط أسمنتية دفاعية، لأن الوزارة تركت مسمار جحا في مبني الوزارة الذي هو في الأصل مؤجر من محافظة القاهرة.. ومازال سكان المنطقة المحيطة بها يعانون الأمرين بسبب وجود البوابات الحديدية الموجودة في شوارع منصور ونوبار ومحمد محمود.
•  •  •
وإذا كانت العاصمة الإدارية ستنقل إليها الهيئات والمؤسسات الحكومية، فلا أقل من أن يتم نقل كل السفارات أيضاً إلي العاصمة الجديدة في حي يسمي حي السفارات، فلا داعي للخنقة وتنغيص الحياة علي كل من ابتلي بأن تكون بجوار منزله سفارة، من شدة الحراسة علي مباني السفارات ومن عدم حرية الحركة لكل السكان المجاورين للسفارات، وخير مثال المنطقة التي تقع بها سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، حيث تحولت هذه المنطقة إلي منطقة محظور فيها السير ومحاطة من كل جانب بحوائط أسمنتية ومتاريس وعساكر ورتب وأسلحة.
وأقترح أن يتم الاتفاق مع كل السفارات من الآن للبدء في إنشاء مبانيها كما تشاء في العاصمة الجديدة، حتي تعود القاهرة إلي سابق عهدها كأجمل مدن العالم كما كانت في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي.