تحقيقات

«آخرساعة» حاورت زوجة أكبر تاجر سلاح ورافقت القوات أثناء اقتحام الأوكار

الداخلية تواصل ملاحقة مطاريد البلابيش


مساعد مدير الأمن العام لجنوب الصعيد العميد خالد فرغل يساراً ومدير مباحث سوهاج العميد خالد الشاذلي يميناً يتوسطهما »الخط« وأحد معاونيه عقب القبض عليهما

مساعد مدير الأمن العام لجنوب الصعيد العميد خالد فرغل يساراً ومدير مباحث سوهاج العميد خالد الشاذلي يميناً يتوسطهما »الخط« وأحد معاونيه عقب القبض عليهما

محمد مخلوف
3/14/2017 11:36:40 AM

رافقت »آخرساعة»‬ قيادات البحث الجنائي بمديرية أمن سوهاج في يوم كامل بدأ بجولة داخل قرية البلابيش، والتقينا بزوجة أحد أكبر تجار السلاح في الصعيد، وزرنا نقطة شرطة »‬البلابيش قبلي» التي عادت للعمل بأمر وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار بعد توقف 3 سنوات، ثم توجهنا إلي الجبل في حملة واسعة لمداهمة أوكار أخطر اثنين من المطاريد الهاربين.. التفاصيل في السطور التالية.

واصلت وزارة الداخلية حملتها علي قرية البلابيش التابعة لمركز دار السلام في سوهاج، والتي يشرف عليها مساعد أول وزير الداخلية للأمن العام اللواء جمال عبدالباري وينسق فيها مع مديريات الأمن المختلفة مساعد الوزير لمنطقة وسط الصعيد اللواء هشام لطفي ويقودها مساعد الوزير لأمن سوهاج اللواء مصطفي مقبل، حيث تستمر الحملة منذ بدأت في 18 فبراير الماضي، حيث نجحت القوات في ضبط معظم المطلوبين.
رافقت »‬آخرساعة» مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بمديرية أمن سوهاج العميد خالد الشاذلي يوماً كاملاً ورصدنا العلاقة الطيبة بين الشرطة وأهالي القرية من خلال حفاوة الاستقبال التي ظهرت عليهم بمجرد دخولنا القرية، وخلال الجولة التقينا زوجة سليمان وحيد أحد أكبر العناصر الجنائية الهاربة (مطلوب في 5 أحكام جنايات)، عمره 41 عاماً ويعمل سائقاً ويقول العميد الشاذلي: »‬نتيجة تضييق الخناق عليه سلّم نفسه وأخذته في سيارتي الخاصة ونحن في طريقنا إلي مديرية الأمن قال لي إنه جائع فاشتريت له طعاماً».
الحديث مع عبير زوجة سليمان وحيد (خريجة معهد الخدمة الاجتماعية) كان ضرورياً لنتعرف أكثر علي شخصية هذا الرجل. دخلنا منزلها وطلبت عدم تصويرها وبدأت تحكي بحذر عن زوجها: »‬أنا الزوجة الثانية وأنجبت منه ابنة، أما زوجته الأولي فأنجبت منه 3 أولاد وبنتا» وتابعت: »‬زوجي كان تاجر سلاح فعلاً لكنه تاب منذ عدة شهور وكان ينوي تسليم نفسه لإعادة الإجراءات الخاصة بالأحكام الصادرة ضده، لكن حملة الشرطة المفاجئة وهدم الفيلا الخاصة به التي تعدت تكلفتها 3 ملايين جنيه جعلته يهرب ويرفض تسليم نفسه حتي حاصرته الشرطة فسلم نفسه».
في الأثناء كان مدير المباحث يتفقد المنزل وسأل عبير عن عدد غرف المنزل، إذ يبدو أنه كان يبحث عن مخازن الأسلحة السرية في المنزل التي يقوم بعملها معظم تجار السلاح أثناء بناء المنزل بالاتفاق مع مقاول البناء، والتي تكون في أماكن طبيعية غير ملفتة للنظر بالنسبة للغرباء فقد يتم عمل تجاويف في درجات السلالم أو تجويف أسفل أرضية البلكونات.
تركنا منزل عبير وتوجهنا بصحبة مدير المباحث للتجول في باقي القرية، فقال لي الشاذلي: »‬نجحت جهودنا في القبض علي معروف ضاحي محمد سباق (41 عاماً) ومهنته عامل وهو مطلوب لتنفيذ 15 حكم جنايات، بينها حكم إعدام و280 سنة سجناً، ويعد من أخطر المطلوبين أمنياً، ويلقبه أهالي القرية بـ»‬الخط» وزوجته التي تزوجها بالإكراه وعمرها 16 سنة حامل منه الآن».
وتابع الشاذلي: »‬أيضاً نتيجة محاصرة وتضييق الخناق علي ضاحي مصطفي جاد الرب قام بتسليم نفسه، وهو يعمل مزارعاً وعمره 52 سنة وهو ملقب بالأسطورة ومطلوب ضبطه في 5 قضايا قتل وضرب وحيازة أسلحة نارية.
بعد نحو ساعة وصلنا إلي مقر نقطة شرطة البلابيش التي تم افتتاحها منذ أيام، وتفقد مدير المباحث الخدمات بداخلها، وهناك التقت »‬آخرساعة» رئيس النقطة الملازم أول حسني محمدين، حيث أكد أنه لم يتلق أي بلاغات جنائية وأن هناك هدوءاً في القرية، وتركزت البلاغات في وجود خلافات عائلية تقوم الشرطة بإنهائها ودياً بمعاونة كبار العائلات.
بعد انتهاء الجولة داخل القرية توجه العميد الشاذلي إلي مكان تواجد الفريق الأمني الذي أرسله وزير الداخلية إلي القرية ويقيم فيه منذ بدء الحملة، وعلي رأسهم مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية في وزارة الداخلية اللواء هشام نصر، ومدير الإدارة العامة لمكافحة الأسلحة غير المرخصة في وزارة الداخلية اللواء جمال شكر، وحضرت »‬آخر ساعة» خطة التجهيز لتنفيذ قرارات إزالة أوكار أخطر المطاريد في الجبل، بحضور نائب مدير أمن سوهاج اللواء عمر عبدالعال ومدير إدارة الأمن الوطني بسوهاج العقيد أشرف أبوالمكارم ومساعد مدير أمن سوهاج لفرقة الشرق اللواء أحمد عبدالعظيم  ومساعد مدير الأمن العام لجنوب الصعيد العميد خالد فرغل، ورئيس فرع الأمن العام بسوهاج العميد منتصر عبدالنعيم ورئيس المباحث الجنائية بمديرية أمن سوهاج العميد ماجد مؤمن ورئيس فرع البحث الجنائي لفرقة الشرق بسوهاج العميد علاء عبدالرحمن، ورئيس مباحث دار السلام المقدم طارق الوتيدي، ومأمور دار السلام العقيد أحمد شمندي.
عرض رئيس فرع البحث الجنائي لفرقة الشرق العميد علاء عبدالرحمن ما توصلت إليه تحريات رئيس مباحث دار السلام المقدم طارق الوتيدي بشأن امتلاك هاربين اثنين من أخطر المطاريد لأوكار داخل الجبل تسيجها زراعات القصب وصادرة بشأنها قرارات إزالة، فوجه مدير مباحث الوزارة اللواء هشام نصر بتحرك ضباط البحث الجنائي وقوات الأمن المركزي ومداهمة تلك الأوكار وإزالتها علي أن يشرف علي ذلك ميدانياً رئيس مباحث المديرية العميد ماجد مؤمن.
ورافقت المجلة قائد المأمورية العميد مؤمن وقوات الاقتحام، وأثناء الطريق أكد العميد مؤمن أن الأوكار المستهدفة تخص أخطر اثنين من المطاريد وهما (أحمد جمال الطاهر، عمره 37 سنة، حاصل علي دبلوم فني صناعي ومطلوب لتنفيذ 12 حكماً جنائياً) و(محمد وحيد وعمره 38 سنة، عامل زراعي مطلوب في 4 جنايات ويلقب بثعلب المطاريد).
واستغرقنا أكثر من نصف ساعة للوصول إلي هذه الأوكار عقب التحرك من »‬البلابيش»، نظراً للطرق الجبلية الوعرة، بخلاف أنه يحيط بتلك الأوكار مزارع القصب، حيث تقدم أمام المدرعات لتأمين القوات رئيس فرع البحث بفرقة الشرق العميد علاء عبدالرحمن ورئيس مباحث دار السلام المقدم طارق الوتيدي ومجموعة قتالية من الأمن المركزي لتمشيط تلك الأوكار والتأكد من عدم وجود أحد داخلها حتي أعطوا إشارة تفيد بخلو المكان  لرئيس مباحث المديرية الذي أمر باقتحام الأوكار وإزالتها.
أثناء عملية الإزالة رصد العميد مؤمن هبوط جزء من اللوادر ونتيجة خبرته لم تمر عليه هذه اللقطة بشكل عادي، حيث أمر مفتش بقسم المباحث الجنائية بسوهاج المقدم أحمد شوقي بفحص تلك المنطقة، وأثناء الفحص سقطت قدم الضابط في حفرة تحت الأرض فهرول إليه العميد مؤمن والضباط ورفعوه، وتبين أن الحفرة عبارة عن برميل بلاستيك في حفرة أسفل الأرض يستخدمها المطاريد كمخزن سري للأسلحة لكن لم يتم العثور فيها علي شيء، وتم ردمها، وعدنا إلي مقر تجمع قيادات الوزارة داخل القرية وشرح العميد مؤمن ما تم خلال عملية التنفيذ للقيادات.
وأكد مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج اللواء مصطفي مقبل لـ»‬آخرساعة»، أنه عقب القبض علي معظم العناصر الإجرامية في القرية وجه وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار بسرعة إعادة ترميم نقطة شرطة البلابيش وافتتاحها، وتوفير كل متطلباتها من الخدمات الأمنية وعادت للعمل بالفعل بعد توقف استمر نحو ثلاث سنوات، وقال اللواء مقبل: »‬من اليوم لن نسمح بإطلاق أعيرة نارية داخل القرية وإدارتا الأمن الوطني والبحث الجنائي بالمديرية تبذلان قصاري جهودهما لإنهاء الخصومات الثأرية داخل القرية وفي قري ونجوع سوهاج».
فيما كشف مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بوزارة الداخلية اللواء هشام نصر أنه تم ضبط 21 عنصرا جنائيا، بعضهم قام بتسليم نفسه نتيجه حصاره من إجمالي 25 متهماً مطلوبين، ومازالت الجهود مستمرة للقبض علي الأربعة الهاربين، مؤكداً علي حرفية ضباط وأفراد البحث الجنائي تحت إشراف اللواء جمال عبدالباري مدير مصلحة الأمن العام في القبض علي الهاربين وإقناع الخطرين بتسليم أنفسهم بعد تضييق الخناق عليهم بدون التعامل بالأسلحة ووقوع إصابات في صفوف القوات.