الصفحة الأولي

المصريون في قطر: إحنا بخير!


كل السلع متوافرة

كل السلع متوافرة

مـني سـراج
6/18/2017 4:02:50 PM

تتصاعد الأزمة القطرية فيزداد القلق علي 300 ألف مصري يعملون في قطر، وذلك بعد أن قطعت مصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر. آخر ساعة تابعت أحوال العاملين المصريين هناك علي مدار الأيام الماضية لتتعرف علي تطورات الأوضاع بالنسبة لهم وتجيب علي أسئلة  يطرحها الشارع المصري عن مستقبل المصريين هناك؟ وما هي أحوالهم؟ وهل مصر مستعدة لاستقبال هذه العمالة في حال طردهم؟ وهل هناك مصريون تعرضوا للطرد؟ وما هي حقيقة ما تم نشره علي بعض الفضائيات من تعرضهم لمجاعة.

محمد العراقي رئيس رابطة اتحاد المصريين في قطر: لا توجد مشاكل ملموسة علي الأرض بالنسبة لنا سوي مشكلة واحدة وهي الطيران ولأن هذا توقيت موسم وإجازات فكانت هناك حجوزات طيران كثيرة وقرار السفر بالطيران الترانزيت للأسر لم يتحمل هذا العدد الهائل، فمن كان لديه حجز مسبق تتضاعف عليه التكلفة بشكل مبالغ فيه إذا أراد استبداله لهذا الطيران لأنه غير كافٍ والأسعار دائما ترتفع في هذا التوقيت، أما الغذاء والأكل والشرب فمستقر والمعاملة جيدة جدا نذهب إلي أعمالنا بشكل طبيعي ولا يوجد ما يعيقنا.
والمشكلة الأخري جاءت بعد بيان إغلاق السفارة والقنصلية المصرية وأن السفارة اليونانية هي التي تتابع أمورنا، فاعتقد البعض أنهم سيذهبون إليها ولكننا وضحنا لهم أن مقر السفارة كما هو ومواعيد العمل ثابتة والموظفون الذين يباشرون الأعمال لم يتغيروا ولكن المسميات تغيرت، لا توجد سفارة ولا قنصلية والمقر أصبح تابعا للسفارة اليونانية لكن في نفس المكان .. وحتي الآن لم نرصد حالة طرد واحدة أو معاملة سيئة للمصريين.
كل القادمين من قطر إلي القاهرة الآن جاءوا لقضاء إجازاتهم السنوية وجميعهم كانوا ينتظرون انتهاء العام الدراسي وحلول عيد الفطر المبارك فكل من يسافر الآن سافر برغبته، ولا يوجد إجبار ليس هذا فقط بل إن ما حدث هو العكس فكثير من المصريين قاموا بإلغاء حجوزات السفر إلي مصر خوفا من عدم استطاعة الرجوع مرة أخري إلي قطر بسبب ما أشيع أن مصر قد تمنعهم من العودة ولكن نحن طمأناهم أنه لا توجد أية مشكلة في مصر لمن يخرج أو يعود طالما لديه إقامة..
عبد الناصر اسماعيل رئيس رابطة المصريين بالدوحة:
الأخبار التي نُشرت  في مصر بأن هناك مجاعة وأنه تم إنقاذ الناس منها أخبار غير حقيقية  لم نشعر بأية نقص لأي منتج نهائيا وهناك 50 ألف سلعة مدعومة من الدولة وغير قابلة حتي لزيادة الأسعار.
ويوجد بيان من وزارة الداخلية والإدارة العامة للجوازات والخارجية القطرية تؤكد أن كافة المواطنين التابعين للدول التي قطعت علاقاتها مع قطر مثل مصر والسعودية والبحرين والإمارات لهم الحرية الكاملة للإقامة في البلد وكافة الحريات التي كفلها لهم القانون.
ولا توجد معونات تركية أو إيرانية ولكن هناك استبدال لسلع اعتدنا أنها تأتي لنا في الجمعيات من السعودية والإمارات والبحرين وأصبحت غير موجودة الآن، وأصبحت تأتي من تركيا.
ولا توجد حالات إنسانية مرتبطة بالحدث، ولكن هناك حالات يتم مراعاتها منذ عام 2010، فلدينا سكن لاستقبال السيدات المصريات اللاتي لديهن مشكلة وقتية لإجراء مثل الطلاق، وهناك حالات يتم مساعدتها بالمجهود الشخصي كتوفير ثمن التذكرة أو دفع إيجار متأخر. وزيرة الهجرة أكدت ذلك وصرحت بأنه لم يوجد أي طلب من المصريين العاملين بدولة قطر بالسفر وهذا يعني أن الأمور مستقرة.
   »محمد سعفان»‬ وزير القوي العاملة (لجنة طوارئ للوقوف علي توابع قطع العلاقات مع قطر)
أعلن وزير القوي العاملة أن الحكومة المصرية شكلت لجنة طوارئ من خمس  وزارات، لمتابعة تطورات قطع مصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وتتابع اللجنة الموقف علي مدار الساعة يوميا للوقوف علي أية إجراءات من الجانب القطري فيما يتعلق بالعمالة المصرية المتعاقدة سواء كانت مع الحكومة أو القطاع الخاص، حتي يمكن اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستقبال أي عمالة في حالة عودتها .
كما أكدت مصادر من وزارة العمل القطري أنه لم تصدر من الوزارة أية قرارات بشأن العمالة المصرية العاملة في قطر وأن الأمور تسير بصورة طبيعية وأن الأمور السياسية ليس لها دخل في علاقات التعاقد مع العمال المصريين.
وأن هناك اتفاقية موقعة بين وزارة القوي العاملة المصرية، ووزارة العمل القطرية في عام 1974، فضلا عن مذكرة تفاهم بينهما في عام 2007، بالإضافة إلي مذكرة تفاهم بين وزارة شئون الخدمة المدنية القطرية، والقوي العاملة في عام 2004، ومازالت هذه الاتفاقية ومذكرتا التفاهم قائمة ولم يتم إيقافهما حتي الآن.
ويتواصل »‬سعفان» علي مدار اليوم مع المستشار العمالي هشام كامل، التابع للوزارة بالسفارة المصرية بالدوحة، فضلا عن الجالية المصرية، للوقوف علي أي جديد فيما يتعلق بالعمالة المصرية.