آخر لحظة

مصر تطرق أبواب «بريكس»

السيسي ألقي كلمتين أمام زعماء 9 دول وأكثر من 1000 رجل أعمال


شـحـاتـة سـلامـة
9/5/2017 11:21:46 AM

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، وزعماء غينيا، والمكسيك، وطاجاكستان، وتايلاند، في قمة مجموعة »بريكس»‬، في مدينة شيامن الصينية، والتي استمرت لمدة يومين.
وشارك الزعماء الخمسة في الحوار بين الأسواق الناشئة ودول مجموعة »‬بريكس»، التي تضم الصين، والهند، والبرازيل، وروسيا، وجنوب أفريقيا، وأجروا خلالها حوارًا مفتوحًا مع زعماء دول »‬بريكس» بشأن سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري.

وتشكل مجموعة »‬بريكس» قوة اقتصادية وسياسية هائلة، ويبلغ إجمالي عدد سكانها نحو 2.8 مليار نسمة، أكثر من 40٪ من سكان العالم، وتمتلك نحو 22.52٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وأكثر من 40٪ من حجم إنتاج الطاقة العالمي، و16.1٪ من حجم التبادل التجاري العالمي، كما تستأثر بنصف الاحتياطي العالمي من العملات الأجنبية والذهب، وتستحوذ علي نصف الاستثمارات الأجنبية المباشرة علي المستوي العالمي، و13.24٪ من قوة التصويت لدي البنك الدولي، و14.91٪ من حصص صندوق النقد الدولي.
ووصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأحد الماضي، إلي مدينة شيامن الصينية، للمشاركة في اجتماعات قمة دول تجمع »‬بريكس»، حيث كان في استقباله عدد من كبار المسؤولين الصينيين وأعضاء السفارة المصرية.
كما استقبلت الجالية المصرية في الصين، الرئيس السيسي، والوفد المرافق له، فور وصوله مدينة »‬شيامن الصينية»؛ وحرص عدد من أبناء الجالية المصرية بالصين، علي الترحيب بالسيسي، واستقباله وسط هتافات »‬تحيا مصر» حاملين أعلام مصر وصور الرئيس السيسي.
وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن برنامج عمل الرئيس، شمل المشاركة في منتدي أعمال »‬بريكس»، الذي نظم جلسة خاصة عن مصر، ألقي خلالها الرئيس كلمة استعرض فيها، أمام نخبة من ممثلي مجتمع الأعمال والاقتصاد والمال من دول تجمع »‬بريكس» ومختلف أنحاء العالم، التجربة المصرية في تنفيذ برنامج النمو الاقتصادي المُستدام، وما تتيحه مصر من فرص واعدة للاستثمار من خلال مختلف المشروعات الجاري تنفيذها حالياً، كما تضمن برنامج الرئيس أيضاً لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تباحث خلاله الطرفان عددا من الموضوعات الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وحضر الرئيس مأدبة عشاء أقامها الرئيس الصيني تكريمًا للزعماء المشاركين في اجتماعات القمة، كما حضر حفلاً فنياً نظمته الصين بمناسبة افتتاح أعمال القمة بحضور قادة الدول المشاركة فيها.
من جانبه، قال أسامة المجدوب، سفير مصر لدي الصين، إن العلاقات بين مصر والصين وطيدة علي مستوي العديد من المجالات وخصوصًا الاقتصادية منها، لافتًا إلي أن جدول أعمال الرئيس السيسي بقمة »‬بريكس» شمل انعقاد جلسة خاصة لمصر بمنتدي رجال الأعمال الذي تنظمه قمة »‬بريكس»، بمشاركة ألف رجل أعمال من مختلف الدول المدعوة للمنتدي، وتحدث الرئيس أمام هذه الجلسة الخاصة لنقل رؤية مصر الاقتصادية، كما تحدث الرئيس أمام القمة الرئيسية بين دول »‬بريكس» والدول النامية، لنقل رؤية مصر وما يحدث من تطورات اقتصادية أو سياسية سواء في الإقليم أو العالم، مُضيفًا أن الرئيس عقد لقاءً ثنائيًا مع الرئيس الصيني شي جين بينج، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، كما عقد لقاءً مع عدد من كبريات الشركات الصينية العاملة في مصر، والتي لها استثمارات كبيرة لمراجعة موقفها والاستماع إليها، وتحقيق التواصل والوقوف علي آخر استثماراتهم في مصر.
سفيرنا لدي بكين، أشار إلي أهمية الزيارة التي قام بها الرئيس إلي الصين، مؤكدًا أن الدعوة التي وجهها الرئيس الصيني شي جين بينج للرئيس السيسي لحضور القمة ضمن 5 دول ذات أسواق صاعدة جاءت لتعكس متانة العلاقات، سواء بين الحضارتين العريقتين، أو علاقة الصداقة الراسخة بين الرئيسين المصري والصيني، التي سبق أن أسفرت عن دعوة السيسي للمشاركة في قمة مجموعة العشرين تحت الرئاسة الصينية في العام الماضي، مُضيفًا أن تلك الدعوة جاءت أيضًا بعد التطور الاقتصادي الذي شهدته مصر خلال السنوات الأخيرة وعملية الإصلاح الاقتصادي التي تقوم بها.
وافتتح الرئيس الصيني، شي جين بينج، فعاليات القمة بكلمة قال فيها إنه خلال الـ10 سنوات الماضية استغلت دول »‬بريكس» الموارد البشرية في مجالات عدة من أجل تنمية الاقتصاد العالمي، مشيرًا إلي أنه رغم أن تجمع بريكس يمر بتقلبات اقتصادية إلا أن إمكانياته لم تتغير لمواصلة تحقيق التنمية.
أضاف، أن الهيكل الاقتصادي العالمي تغير بشكل عميق من حيث زيادة الأزمة المالية»، مؤكداً أن دول بريكس تنظر إلي المستقبل وتعمل علي إصلاح الهيكل الاقتصادي العالمي وإيجاد نقاط جديدة للتنمية وطرق جديدة أيضًا، وشدد الرئيس الصيني علي ضرورة استغلال الثورة الصناعية الجديدة، وفرص الابتكار لتحريك التنمية الاقتصادية العالمية، مؤكدًا أن تحفيز نشاط السوق إحدي أهم طرق التنمية الاقتصادية العالمية.
وشدد علي ضرورة الاستفادة من خبرات الماضي والتعاون الاقتصادي بين دول الـ»‬بريكس» وتطبيق اتفاق الشراكة الاقتصادية بينهم، مؤكدا أن تجمع بريكس يهدف إلي تحقيق شراكة اقتصادية استراتيجية تدفع جهود التنمية، وكشف النقاب عن أن الصين اتخذت مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية الصعبة، ولكنها حققت الهدف منها علي مراحل، مشيرا إلي أن الطريق كان صعبا ولكنه هو الصحيح.