الصفحة الأولي

في نسخته الرابعة بالإسكندرية

الرئيس يناقش قضايا الوطن مع 1300 من شباب مصر


الرئيس يستمع للشباب في المؤتمر الأول

الرئيس يستمع للشباب في المؤتمر الأول

شـحاتـة سـلامـة
7/25/2017 1:05:05 PM

انطلقت فعاليات المؤتمر الرابع الدوري للشباب بمحافظة الإسكندرية، والذي يستمر حتي 25 يوليو، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة نحو 1300 من شباب 5 محافظات بالقاعة الكبري بمكتبة الإسكندرية، بحضور عدد كبير من أعضاء الحكومة علي رأسهم المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء.

ويُناقش المؤتمر من خلال الجلسات المختلفة عددًا من الموضوعات التي تهم المواطن المصري، ومنها كيفية مواجهة ارتفاع أسعار السلع والمسؤولية المشتركة بين الدولة والمجتمع والمواطن، وجهود الدولة لرعاية المواطن صحيًا واجتماعيًا وآفاق التنمية المستدامة في قطاعي البترول والكهرباء، إضافة إلي نموذج محاكاة الدولة المصرية الذي قام بعض شباب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة من خلاله بمناقشة بعض التحديات التي تواجه الدولة المصرية والفرص المتاحة أمامها من خلال طرح بعض الخطط والحلول لمواجهة هذه التحديات، ومناقشتها مع المسئولين.
وتخضع معايير اختيار الشباب المدعوين لحضور المؤتمر لمبدأ أن يكون 60٪ علي الأقل من الحاضرين، يشاركون في المؤتمر لأول مرة.
فعاليات المؤتمر تشهد افتتاح الرئيس طريق الساحل »إسكندرية/ مطروح»‬، الذي تم تطويره بمعرفة الهيئة الهندسية، وكذا بوابة الكارتة الجديدة عند منطقة الحمام.
وأعلنت الصفحة الرسمية للمؤتمر الوطني للشباب »‬ابدع.. انطلق»، عبر موقع التواصل الاجتماعي »‬فيس بوك» عن رد الرئيس علي أسئلة المتابعين، في منشور قالت فيه: »‬دلوقتي سؤالك هيجاوب عليه الرئيس بنفسه، وبمنتهي الشفافية، خلال المؤتمر الدوري الرابع للشباب بالإسكندرية يوليو 2017».
وكانت الصفحة الرسمية للمؤتمر الوطني للشباب »‬ابدع.. انطلق»، قد فتحت باب توجيه الأسئلة والاستفسارات والاقتراحات قبل أيام من انعقاد المؤتمر الدوري الرابع للشباب، وذلك من خلال مبادرة »‬اسأل الرئيس».
مُحافظة الإسكندرية بجميع أجهزتها التنفيذية والأمنية ومختلف الأحياء، شهدت جهودًا مكثفة استعدادًا لاستقبال الرئيس وضيوف المؤتمر، الذي يحضره 1300 شاب من محافظات إقليم غرب الدلتا »‬الإسكندرية ومطروح والبحيرة وكفر الشيخ» وجامعات محافظات إقليم غرب الدلتا، فضلًا عن شباب قدموا طلبات حضور المؤتمر علي الموقع الإلكتروني، وشباب الدفعة الثانية من البرنامج الرئاسي ممن ينتمون لمحافظات إقليم غرب الدلتا، وممثلي شباب جمعيات رجال الأعمال وأمناء الشباب في الأحزاب السياسية، ومجموعة من الشباب العاملين في الجمعيات الأهلية والعمل التطوعي، كما يشارك في المؤتمر عدد من الوزراء، وكبار رجال الدولة، ورؤساء الأحزاب السياسية، ورؤساء النقابات المهنية، ورؤساء الجامعات، والمثقفين والصحفيين، والإعلاميين، وممثلي المجلس القومي للمرأة، والمجلس القومي لحقوق الإنسان.
وقامت أحياء الإسكندرية المختلفة بحملات لرفع المخلفات ودهانات الأرصفة وتعليق لافتات الترحيب بالرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك تنفيذا لتعليمات الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، الذي شدد علي ضرورة الاهتمام برفع كفاءة الطرق والأرصفة علي مستوي أحياء المحافظة، وتجميل وإنارة الكورنيش وأعمال تقليم الاشجار وأعمال النظافة ورفع المخلفات خاصة علي امتداد كورنيش الإسكندرية.
ونسقت أحياء الإسكندرية مع مديرية الطرق بالإسكندرية أعمال تركيب بردورات الأرصفة علي طريق الكورنيش وذلك في إطار أعمال التطوير والتجميل ورفع كفاءة الطرق كما قامت إدارة الحدائق بأعمال التجميل والتطوير الجارية بحدائق المختلفة خاصة المتواجدة بحي الجمرك لمكانته التاريخية ووجود قلعة قايتباي به، كما أن جزءا كبيرا من الكورنيش يقع في نطاق الحي وقامت الإدارة بأعمال تقليم الأشجار والنخيل وقص وتنسيق الزراعات بالجزيرة الوسطي لتغطية جميع القطاعات.
الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، قال إن المحافظة رشحت 150 شابا، وقامت اللجنة المنظمة للمؤتمر باختيار الشباب الذي سيشارك في المؤتمر، وشملت الاختيارات الشباب المتميزين من مختلف القطاعات من جامعة الاسكندرية والأكاديمية البحرية والقطاعات الحكومية والقطاع الخاص وشباب الأحزاب، بالإضافة إلي اختيار شباب عن طريق الاختيار الإلكتروني.
وقال محافظ الإسكندرية، إنه سيتم خلال المؤتمر تكريم الشباب المتميز في تلك القطاعات المختلفة، في التميز الرياضي والتميز العلمي من المحافظات المختلفة، لافتًا إلي أن المحافظة ستستعرض فرص التنمية والمشروعات الاستثمارية والرؤية الاستراتيجية خلال فعاليات المؤتمر، وأكد أن محافظة الإسكندرية قامت بكافة الاستعدادات الأمنية واللوجيستية لاستقبال 24 وزيرا وعدد من المحافظين الذين سوف يشاركون في المؤتمر، مشيرًا إلي أن نسبة إشغال الفنادق وأماكن الإقامة المختلفة بالمحافظة قفزت إلي نسبة 100٪ استعدادا لاستقبال الوفود المشاركة من قطاعات الحكومة والوزارات والمحافظات المختلفة.
أما مكتبة الإسكندرية فاستقبلت مؤتمر الشباب في نسخته الرابعة، بجولة للرئيس داخل المكتبة برفقة مجموعة من الشباب، لتفقد المتاحف المختلفة بها والمعارض الدائمة ومركز القبة السماوية، حيث تتضمن المكتبة متحف الآثار ويضم مجموعة من القطع الأثرية النادرة إضافة للقسم الفرعوني الذي يحتوي علي أحد المومياوات، ومتحف المخطوطات ويحتوي علي مخطوطات نادرة تعود إلي العصور المختلفة »‬القبطية والإسلامية بالإضافة إلي كتاب وصف مصر»، وكذلك متحف السادات ويضم متعلقات الرئيس الراحل والأوسمة والنياشين، التي حصل عليها بالإضافة إلي مجموعة من البدل العسكرية التي كان يرتديها، والأخيرة التي لقي مصرعه بداخلها، كما تتضمن جولة المكتبة التفقدية قاعة البانوراما الحضرية، وتتضمن عرضا بانوراميا لتاريخ مصر عبر العصور، وكذلك تفقد مركز القبة السماوية، وهو عضو في جمعية القباب الفلكية العالمية حيث يستخدم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال العرض.
ومنذ انطلاقته الأولي علي أرض شرم الشيخ في أكتوبر من العام الماضي، ويحقق المؤتمر الوطني للشباب نجاحات كبيرة علي مستوي التواصل بين مؤسسة الرئاسة والشباب، إذ خلقت المؤتمرات منصة دورية للحوار المباشر وتبادل الآراء بين الدولة وشبابها.
واستطاع الرئيس، من خلال المؤتمرات الثلاثة السابقة، أن يرسي قواعد جديدة في تعامل الدولة مع الشباب وكسر الحاجز بينهم، حيث حرص الرئيس علي الاستماع إلي أفكار الشباب وتسجيلها بنفسه، فتحول الشباب من مستمع للحكومة إلي متحدثين يطرحون أفكارهم ورؤيتهم في مختلف القضايا.
ولطالما شغل ملف الشباب حيزا كبيرا من اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال السنوات الثلاث الأولي من حكمه، فيكاد لا تخلو خطاباته من توجيه رسائل للشباب ما يعكس ثقة الرئيس في دور الشباب لتحقيق النهضة بهذا البلد.
ويعد هذا اللقاء نقطة محورية في علاقة الرئيس بالشباب، حيث خرجت توصياته لتؤكد أن العام 2016 هو عام الشباب، فأعلن الرئيس خلاله تشكيل لجنة وطنية، بإشراف مباشر من رئاسة الجمهورية، لمتابعة وفحص ملفات الشباب المحبوسين علي ذمة قضايا، ولم يصدر بحقهم أحكام.
وأثمر المؤتمر أيضا عن تدشين مركز وطني لتأهيل الكوادر الشبابية سياسيًا واجتماعيًا وأمنيًا واقتصاديًا من خلال نظم ثابتة ومستقرة تدعم الهوية المصرية وتضخ الشباب في كل المجالات، وقيام الرئاسة بالتنسيق مع أجهزة الدولة لعقد مؤتمر شهري للشباب من جميع الأطياف والاتجاهات يتم خلاله عرض ومراجعة جميع التوصيات الصادرة عن المؤتمر الأول للشباب.
ومن أبرز قرارات المؤتمر كان تشكيل لجنة لدراسة المقترحات المتعلقة بتعديل قانون التظاهر، المطلب الذي نادي به المشاركون.
وترجمت الدفعات الثلاث للعفو الرئاسي التي أصدرها الرئيس عبدالفتاح السيسي بحق المحبوسين علي ذمة قضايا التظاهر، استجابة الرئيس لتوصيات مؤتمر الشباب، فأفرج في الدفعة الأخيرة فقط عن 502 سجين بينهم طلاب.
ولعل أصداء نجاح المؤتمر لم تقتصر علي الجانب المحلي فقط، فقد أبدي عدد من رؤساء الدول إعجابهم بفكرة المؤتمر، وحرصوا علي التعرف علي التجربة المصرية فيما يتعلق بالمؤتمر الوطني للشباب وتطبيقها.
وتعد مبادرة البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة من أكبر المشروعات التي تبناها الرئيس وأولي لها اهتماما كبيرا في الفترة الأولي من حكمه، فيهدف البرنامج إلي إنشاء قاعدة قوية وغنية من الكفاءات الشبابية كي تكون مؤهلة للعمل السياسي والإداري والمجتمعي بالدولة.
وقد أكد الرئيس السيسي في أكثر من مناسبة أن الدولة مستمرة في دورات البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب والانتقاء بتجرد ومعايير ثابتة حتي يتولوا مناصب قيادية في الدولة، وأشار إلي أنه سيتم الاستعانة بمجموعة من خريجي البرنامج الرئاسي في مؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء والوزارات والمحافظات.
ومن أبرز ما يميز المؤتمر الوطني للشباب هو تنوع فئات الحضور ما بين رؤساء النقابات ورؤساء الأحزاب ونواب البرلمان والمحافظين وشباب ممثلين لكل فئات المجتمع.