الصفحة الأولي

«المناطق التكنولوجية» مستقبل المعلومات في مصر


المدن التكنولوجية

المدن التكنولوجية

هانئ مباشر
8/1/2017 10:54:05 AM

يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي المناطق التكنولوجية الجديدة بالسادات وبني سويف، وذلك قبل نهاية العام الحالي في إطار مشروع المناطق التكنولوجية الرامي الي توطين تكنولوجيا المعلومات في مختلف المحافظات والتوسع في مجال الاستثمار في هذا القطاع وخلق آلاف من فرص العمل للشباب.

المهندس ياسر القاضي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، يقول إن ما سيقوم الرئيس بافتتاحه هواستكمال للمراحل الأولي بالمناطق التكنولوجية التي افتتحها الرئيس في نوفمبر الماضي في برج العرب وأسيوط، وهناك حرص الحكومة المصرية علي إقامة مناطق تكنولوجية في مختلف أنحاء الجمهورية من منطلق أن مشروع المناطق التكنولوجية هو مشروع استراتيجي قومي بهدف توطين تكنولوجيا المعلومات في مختلف المحافظات.. وإتاحة مناخ ملائم للشركات المحلية والعالمية للاستثمار، ولا تعزز المناطق التكنولوجية نمو المجالات المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات علي المستوي المحلي فقط بل في الوقت الذي توفر فيه عدة مزايا للشركات وفتح أنشطة التعاون مع مراكز البحث العلمي والجامعات لصقل مهارات الشباب، وتوفير بيئة داعمة  تعمل علي تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات علي المستوي المحلي فإنها في الجانب الأهم تعزز سمعة مصر باعتبارها مقدم خدمات عالمية المستوي في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وخدمات التعهيد.
وتشمل المزايا التي ستوفرها هذه المناطق الحصول علي الموارد المشتركة مثل إمدادات الطاقة غير المنقطعة ووصلات شبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية عالية السرعة والأمن ومكاتب الإدارة ومرافق المؤتمرات وأماكن انتظار السيارات ومنافذ البيع بالتجزئة والمرافق الترفيهية والرياضية، وبالإضافة إلي الحد من التكاليف العامة للشركات المستضيفة، تعزز هذه المناطق التكنولوجية الروابط  بين الصناعة والأوساط الأكاديمية، كما توفر بيئة مثالية لمراكز الحضانات التكنولوجية.
وتتبلور فكرة المشروع في إقامة عدد من مناطق التكنولوجيا المتخصصة في مواقع متميزة في مختلف المحافظات وإمدادها بالبنية التحتية اللازمة لكي تكون معدة لاستقبال كافة الأنشطة الخاصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وما يرتبط بها من أنشطة خدمية وإنتاجية أخري، وتصنيع الإلكترونيات وخلق بيئة عمل محفزة علي الاستثمار.
وتم التنفيذ بالتعاقد مع بيوت خبرة متخصصة لإعداد دراسات اجتماعية وبيئية واقتصادية وهندسية عن كل منطقة تكنولوجية.
أسماء حسني، رئيس هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، قالت إن التنفيذ لهذه المناطق تم وفق  تخطيط شامل وقائم علي دراسات جدوي اقتصادية وفنية  وفي إطار مؤسسي شمل إنشاء شركة مصرية التي تقوم بتنفيذ وإدارة المناطق التكنولوجية علي مستوي الجمهورية..واعتمدت الشركة علي ما قامت بيوت الخبرة المصرية بإعداده من الدراسات.. وقامت بمقارنتها بمثيلاتها من المناطق عالميا كما قامت بتغيير بعض الافتراضات والمؤشرات الاقتصادية ودراسة الأسواق الخارجية وتحليل العرض والطلب من الأسواق الخارجية المنافسة والوقوف علي أهم مميزات المناطق التكنولوجية والخدمات المطلوب توافرها لوضع مصر علي خريطة المناطق التكنولوجية.
وأعلنت أكثر من شركة متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات ومن  بينها شركات عالمية رائدة والشريك الاستراتيجي للعديد من العلامات التجارية العالمية؛ التوسع في استثماراتها في هذا المجال بافتتاح أفرع لها في المنطقة التكنولوجية ببرج العرب بالإسكندرية ..وذلك التزاما منها بزيادة الاستثمار في أحد أهم المجالات التقنية التي تتيح مزيداً من القدرات التنافسية لقطاع الأعمال من خلال تطوير منظومة التشغيل لدي العديد من القطاعات الرئيسية والمؤسسات الحكومية ورفع القدرات الفنية للمتخصصين من الكوادر البشرية المصرية بالإضافة إلي جذب أنظار المستثمريين للفرص الحقيقية المتاحة في قطاع المعلومات المصري.


تعليقات القرّاء