الصفحة الأولي

رغم انخفاض حركة التجارة العالمية

عـائدات قيـاسـية لقنـــاة السويس


الرئيس السيسي والفريق مميش

الرئيس السيسي والفريق مميش

أحمد دياب
8/8/2017 12:42:08 PM

احتفلنا خلال أيام  بذكري عزيزة علي كل مصري، وهي الذكري الثانية لافتتاح قناة السويس الجديدة في السادس من أغسطس 2015، التي حفرها أبناء هذا الشعب العظيم في زمن قياسي أبهر العالم لتيسير حركة التجارة العالمية. وقد سجلت القناة منذ افتتاحها أرقاما قياسية في العائدات وأعداد السفن والحمولات العابرة لتدحض كل الشائعات والأقاويل التي تناولت بالنقد هذا المشروع العملاق.

كما سنستعرض أهم المشروعات والإنجازات التي حققتها هيئة قناة السويس خلال العامين الماضيين، قناة السويس الجديدة ضرورة وليست رفاهية ولولاها لانخفض التصنيف العالمي للقناة كأسرع قناة بحرية في العالم.
قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة: إن التطور الكبير والمتواصل في مجال النقل البحري وحركة التجارة العالمية خلال الأعوام القليلة الماضية، خاصة مع ظهور الجيل الحالي من سفن الحاويات العملاقة التي وصلت حمولاتها مؤخرا إلي 21000 حاوية، وعدم كفاية أماكن الانتظار المخصصة للسفن العملاقة التي يزيد غاطسها عن 45 قدما في منطقة البحيرات المرة قد جعلا إدارة قناة السويس تدرك حجم التحدي القادم مع زيادة أعداد تلك السفن العابرة للقناة. فكان لزاما عليها سرعة التحرك لزيادة الطاقة العددية لقناة السويس وذلك بعمل قناة مزدوجة جديدة تمتد لمسافة 72 كيلومترا عن طريق توصيل تفريعات البلاح والبحيرات المرة، وبذلك ارتفعت الطاقة العددية للقناة إلي 97 سفينة يوميا وهو ما كان له تأثير إيجابي في العديد من النواحي.
وأشار إلي أنها استطاعت الحفاظ علي تصنيفها كأهم وأسرع ممر ملاحي عالمي في ظل التحديات الاقتصادية التي واجهها العالم في عامي 2015 و2016 والمتمثلة في تباطؤ معدلات نمو التجارة العالمية  وانخفاض تكاليف السفن نتيجة للانخفاض الكبير في أسعار تأجيرها والانخفاض الكبير في  أسعار وقود  السفن في عام 2016 الذي بلغت نسبته حوالي 58٪.
ويعبر قناة السويس 100٪ من تجارة الحاويات المنقولة بحرًا بين آسيا وأوروبا، تمر بشكل حصري عبر قناة السويس وازداد نصيب قناة السويس من تجارة الحاويات بين الساحل الشرقي الأمريكي وجنوب شرق آسيا ليصل إلي 52٪ في عام 2016 مقارنة بنسبة قدرها 25٪ فقط في عام 2006.
وأوضح مميش، أن هذا العام 2017 شهد بداية تعافي حركة التجارة العالمية المارة بقناة السويس، حيث بلغت عائدات القناة في الفترة (من مارس ـ يوليو 2017) 2.167 مليار دولار مقابل 2٫105 مليار دولار عن نفس الفترة من عام 2016 بزيادة 62٫2 مليون دولار  بنسبة زيادة قدرها 3٫0٪. كما بلغ عدد السفن خلال تلك الفترة في 2017 عدد 7294 مقابل 7021 بزيادة 273 سفينة بنسبة 3.9٪، في حين بلغت عائدات القناة في الفترة من يناير إلي يوليو 2017 مقدار 2٫938 مليار دولار، تعادل 52.5 مليار جنيه، مقابل2.919 مليار دولار عن نفس الفترة من العام الماضي بزيادة 19 مليون دولار رغم انخفاض قيمة التجارة العالمية المنقولة بحرا عام  2015، وفي حين بلغ عدد السفن التي عبرت القناة خلال السبعة شهور الأولي من 2017 عدد 9949 سفينة مقابل 9745 سفينة عن نفس الفترة في 2016 بزيادة 204 سفن بنسبة 2.1٪.، كما بلغت الحمولات المسجلة عام 2017 عن نفس الفترة 585.6 مليون طن مقابل 561.5 مليون طن عن نفس الفترة من 2016 بزيادة 24 مليون طن بنسبة 4.3٪.
وأكد رئيس هيئة قناة السويس، أن  السياسات التسويقية المرنة التي تتبعها هيئة قناة السويس أسفرت  عن اجتذاب عدد 6080 سفينة، لم تكن تعبر قناة السويس من قبل، وذلك في الفترة من يوليو 2014 الي آخر يوليو 2017 محققة إيراداً قدره 1٫3 مليار دولار أمريكي، كما ساهمت القناة الجديدة في تقليل زمن العبور للسفن العابرة من الشمال بمقدار 7 ساعات، ويبلغ متوسط تكلفة هذه المدة لسفينة الحاويات الواحدة حوالي 14000 دولار وهو ما يعني أن القناة الجديدة وفرت للسفن العابرة ما يقرب من 240 مليون دولار خلال العامين الماضيين. وقد أدي ذلك لرفع تصنيف قناة السويس بالإضافة إلي تقليل كميات البترول المستخدمة وبالتالي خفض الانبعاثات الكربونية بما ينعكس إيجاباً علي البيئة.
وقال مميش، إن قناة السويس الجديدة ساهمت كذلك في زيادة معدلات السلامة للسفن العابرة وقللت من إمكانية تعطل الملاحة في القناة نتيجة لوجود بديل في حالة تعطل الملاحة في القناة الأم، وهذا ما حدث بالفعل عندما جنحت سفينة الصب البنمية NEW KATEکINA مما أدي إلي توقف كامل للملاحة في قناة السويس الأم لمدة عشرة أيام، فتم تحويل جميع السفن لتعبر بانتظام يوميا من خلال قناة السويس الجديدة وفي هذه الفترة حققت قناة السويس الجديدة إيرادا قدره  1.4 مليار جنيه مصري ولم تتوقف الملاحة العالمية العابرة قناة السويس بما يؤدي إلي ثقة عالية في قناة السويس.
وحققت هيئة قناة السويس عددا من الإنجازات الهامة خلال عامي 2015 و2016 تنفيذا للمخطط الطموح للرئيس عبدالفتاح السيسي، لتطوير المنطقة وتوسيع نطاق الخدمات المقدمة للمواطنين ونذكر منها، تطوير معديات هيئة قناة السويس لخدمة مواطني مدن القناة وسيناء حيث تم إنشاء 10 معديات جديدة طراز "تحيا مصر" و"سيناء" حمولة 320 طنا خلال عامي 2015/2016، وجارٍ حاليا إنشاء عدد 6 معديات بترسانات وشركات الهيئة بنسب تنفيذ وصلت إلي80٪، وإنشاء 4 أنفاق ببورسعيد والإسماعيلية لخدمة مواطني مدن القناة وسيناء ومشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، ويبلغ طول كل نفق من نفقي السيارات ببورسعيد 2850 مترا ويصل إلي 4050 مترا بالمداخل والمخارج، وبلغ معدل حفر النفق الشمالي1250 مترا والجنوبي1250مترا بنسبة تنفيذ 44٪ للنفقين مخطط الانتهاء من تنفيذهما في نهاية يونيو 2018.
أما عن أنفاق الإسماعيلية فيبلغ طول كل نفق من نفقي السيارات بالإسماعيلية 4830 مترا ويصل بالمداخل والمخارج إلي6830 مترا. تم الانتهاء من جميع أعمال المخارج والمداخل بنسبة 80٪ للنفقين. تم وصول معدل حفر النفق الشمالي إلي3000 متر بنسبة تنفيذ 62٪ والجنوبي إلي 2500 متر بنسبة تنفيذ 52٪ مخطط الانتهاء من تنفيذها في نهاية يونيو 2018، ومشروع إنشاء عدة كباري عائمة طراز كوبري النصر لربط ضفتي القناة وتضم إنشاء عدد 2 كوبري عائم بمنطقة نمرة 6 بالإسماعيلية  بطول 514 مترا.  تاريخ البدء 17 يناير الماضي ومتوقع الانتهاء منهما إن شاء الله في 23/12/2017، هذا بالإضافة إلي إنشاء كوبري عائم بالقنطرة بطول 257 مترا  و تاريخ البدء 10 يوليو 2017.
الاستزراع السمكي
في المرحله الأولي من المشروع تم الانتهاء من إنشاء عدد 1034 حوض استزراع سمكي وخدماتها بنسبة حوالي 26٪ من إجمالي الأحواض الكلية وقد تفضل السيد رئيس الجمهوريه بافتتاح تلك المرحلة في 2016/12/28 وجاري حاليا الإنتاج من تلك الأحواض لأنواع مختلفه من الأسماك.
وفي المرحلة الثانية تم الانتهاء من الحفر الكامل لعدد 502 حوض استزراع سمكي جديدة وجارٍ توصيل المرافق و ملء الأحواض بالمياه. وعن معدلات الإنجاز في باقي الأحواض فقد تم إنهاء حوالي70٪ من حفر 660 حوض استزراع سمكي وكذلك إنهاء حوالي50٪ من حفر عدد 187 حوض ومن المخطط الانتهاء من عدد 4000 حوض في ديسمبر 2017.
الخدمات البترولية
السفينة أحمد فاضل إضافة كبري لإمكانيات هيئة قناة السويس وشركاتها التابعة للعمل كخدمة ملاحية متخصصة ولوجيستية إضافية في مجالات خدمة حقول الغاز والبترول وبالتعاون ومن خلال وزارة البترول ومع الشركات العاملة في هذا المجال والحفارات الموجودة بالبحر، وتم بناء السفينة المملوكه لشركة التمساح لبناء السفن (إحدي شركات هيئة قناة السويس) في إحدي الترسانات الصينية وتم الانتهاء من بنائها في أبريل 2017 بتكلفة 38 مليون دولار أمريكي.
كراكات الهيئة
 وهناك مشروع دائرة الدوران لميناء بورسعيد الغربي، ومشروع التكريك أمام أرصفة القاعدة البحرية ببورسعيد، ومشروع تعميق البوغاز الغربي ببورسعيد لمرحلة 53 قدما والانتهاء من تطهير بوغاز ميناء دمياط، وتوفير الخدمات الاجتماعية لأهالي مدن القناة وسيناء، كما تقوم هيئة قناة السويس بدور مجتمعي رائد من خلال توفير مياه الشرب النقية لمدن القناه الثلاث وإنشاء شبكات ومحطات تنقية المياه، كما تشرف الهيئة علي إدارة نفق الشهيد أحمد حمدي وأيضا تقديم خدمة تعليمية متميزة في مدارسها بمدن القناة الثلاث.