الصفحة الأولي

وجه قيادات الدولة بزيادة التنسيق مع دول «بريكس»

السيسي للمجلس الوطني للكنائس الأمريكية: لا نمــــيز بـين المصـريين علي أسـاس ديني


الرئيس السيسي خــــــــــــلال استقباله وفداً من المجلس الوطنى للكنائس الأمريكية

الرئيس السيسي خــــــــــــلال استقباله وفداً من المجلس الوطنى للكنائس الأمريكية

شـحاتـة ســلامـة
9/12/2017 12:58:38 PM

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد الماضي، اجتماعًا مع رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، ومحافظ البنك المركزي، طارق عامر، ووزراء الخارجية، والداخلية، والعدل، إضافة إلي رئيسي المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية.

السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، قال إن الاجتماع تناول عددًا من الموضوعات، منها متابعة نتائج الجولة الآسيوية الأخيرة التي قام بها  الرئيس إلي الصين وفيتنام، حيث وجه الرئيس بأهمية قيام الوزارات والجهات المعنية بتنفيذ ما تم توقيعه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع الدولتين خلال الزيارة، والمضي قدمًا في دفع التعاون معهما في المجالات المختلفة والاستفادة من خبرتهما في القطاعات التنموية التي حققا بها تقدماً ملحوظاً، فضلاً عن البدء في تنفيذ المشروعات المشتركة والعمل علي تعزيز التبادل التجاري بشكل ملموس مع البلدين خلال الفترة القادمة.
وأشار الرئيس إلي أهمية زيادة مستوي التنسيق والتعاون خلال المرحلة المقبلة بين مصر والدول الأعضاء في تجمع "بريكس" الذي استضافت الصين قمته الأخيرة، خاصةً في ضوء ما تتمتع به دول البريكس من قدرات اقتصادية كبيرة، وهو ما يتيح آفاقا رحبة لتعزيز التعاون معها في المجالات الاقتصادية والتجارية المختلفة.
أضاف المتحدث الرسمي، أن الاجتماع تناول كذلك آخر المستجدات علي الصعيد الإقليمي، وتطورات الأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة وما ينتج عنها من تداعيات وتهديدات مختلفة، حيث أكد الرئيس أهمية الاستمرار في المواجهة الحاسمة لمحاولات دعم التنظيمات الإرهابية أو تمويلها أو توفير الملاذات الآمنة لها، مشدداً في هذا الإطار علي ضرورة مواصلة الأجهزة الأمنية التحلي بأقصي درجات التأهب والاستعداد، والاستمرار في التصدي للتهديدات الإرهابية، فضلاً عن تشديد إجراءات الرقابة علي الحدود وتأمينها وإحكام السيطرة عليها.
وتطرق الاجتماع إلي متابعة الموقف الاقتصادي وتطورات سعر الصرف، حيث استعرض محافظ البنك المركزي الانعكاسات الإيجابية لاستقرار الوضع النقدي والاقتصادي، مؤكداً مساهمة النتائج الاقتصادية الجيدة التي حققتها مصر خلال الأشهر الماضية في ثبات واستقرار التصنيفات الدولية واستعادة ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري وبرنامج النمو الاقتصادي المستدام الجاري تنفيذه.
كما استعرض محافظ البنك المركزي الاستعدادات الجارية لعقد المؤتمر الدولي للشمول المالي بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 13 إلي 15 سبتمبر الجاري برعاية الرئيس ومشاركة 94 دولة يمثلها نحو 1000 شخص من العاملين في المجال المالي.
من جهة أخري، استقبل الرئيس السيسي، وفداً من المجلس الوطني للكنائس الأمريكية، يضم ممثلين عن الطوائف المسيحية في الولايات المتحدة، بحضور سامح شكري، وزير الخارجية، والقس الدكتور أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر.
وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بوفد المجلس، مشيرًا إلي حرص مصر علي استقبال وفود تمثل مختلف أطياف المجتمع الأمريكي بهدف تعزيز جسور التواصل والتفاهم حول سبل التصدي للتحديات المشتركة.
وأكد الرئيس أن مصر تعمل باستمرار علي إعلاء مبادئ المواطنة والمساواة بين كافة المواطنين وعدم التمييز بينهم علي أساس ديني، فضلاً عن ترسيخ ثقافة التعددية وقبول الآخر، خاصة في ضوء ما يمتلكه الشعب المصري من رصيد حضاري مكنه من تقديم نموذج للتعايش السلمي علي مدار التاريخ.
أضاف المتحدث الرسمي، أن أعضاء الوفد الأمريكي أعربوا خلال اللقاء عن تقدير المجلس الوطني للكنائس الأمريكية لمصر قيادةً وشعباً، مؤكدين تضامن المجلس مع مصر في مكافحة الإرهاب.
كما أعرب أعضاء الوفد عن الثقة في قدرة مصر علي تجاوز كافة الصعاب التي تفرضها التحديات الراهنة التي تواجه المنطقة، وأشادوا بالجهود التي تقوم بها مصر في سبيل التصدي للأفكار المتطرفة والعمل علي ترسيخ الدعوة للتسامح والتعايش المشترك بين كافة المواطنين المصريين، مؤكدين أن هذه الجهود تسهم بفاعلية في التقريب بين الشعوب والثقافات ومواجهة العنف والتطرف.
وذكر السفير علاء يوسف أن أعضاء الوفد الأمريكي أشادوا خلال اللقاء بالجهود التي تبذلها مصر لتجديد الخطاب الديني وتعزيز التفاهم والسلام بين مختلف الديانات، حيث أكد الرئيس علي القيم السمحة التي يحض عليها الدين الإسلامي، مشيراً إلي أن الممارسات والتفسيرات المتطرفة لا تعبر عن صحيح الإسلام ومبادئه السامية التي تدعو إلي التسامح والسلام وحرية الفرد في الاعتقاد.
كما تطرق اللقاء إلي تناول سبل مواجهة الإرهاب، حيث أكد الرئيس أهمية تضافر الجهود لمواجهة الإرهاب علي المستويات كافة، بما في ذلك علي الصعيدين الفكري والثقافي بجانب الاستمرار في مواجهته أمنياً وعسكرياً، فضلاً عن التعامل مع جميع التنظيمات الإرهابية بمعيار واحد.
وأشار الرئيس إلي أهمية دعم جهود استعادة الاستقرار في المنطقة وترسيخ مؤسسات الدولة الوطنية بهدف ملء الفراغ الذي يتيح الفرصة لنمو الإرهاب، بالإضافة إلي التصدي للدول والجهات التي تقوم بدعم ورعاية الإرهاب وتمويله.
من جانبه، أعلن الأنبا مكاريوس، أسقف المنيا وأبوقرقاص، إعادة فتح كنيستين مغلقتين بالمنيا، موجهًا الشكر للرئيس السيسي لاستجابته لمطالب أقباط المنيا، وقال: "تم إعادة فتح اثنتين من الكنائس المغلقة وهما كنيسة الأنبا بولا بعزبة كدوان بمركز المنيا، وكنيسة السيدة العذراء بعزبة الفرن ــ مركز أبوقرقاص".
أضاف: "بهذه المناسبة يتقدم أقباط مطرانية المنيا وأبوقرقاص بالشكر للرئيس السيسي لاستجابته لهم ويشكرون كذلك اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، واللواء عصام الدين البديوي محافظ المنيا، واللواء ممدوح عبدالمنصف مدير الأمن؛ لتفهمهم جميعا لمشاكلهم وتعاونهم والعمل علي حلها مع الوعد بفتح بقية الأماكن المغلقة تباعا وقريبًا، كما يقدمون شكرًا خاصًا إلي إخوتهم المسلمين في القريتين لمحبتهم وروحهم الطيبة، حفظ الله مصر والمصريين من كل شر ومكروه".
وكان الرئيس أيضًا قد أوفد عبد العزيز الشريف، أمين رئاسة الجمهورية، إلي سفارة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بالقاهرة للتهنئة بمناسبة ذكري تأسيس الجمهورية.