الصفحة الأولي

قضينا 5 ساعات مع طلاب "عين شمس" ورصدنا شكاواهم

«آخرساعة» في المدينة الجامعية


٥٤٠١ طالب وطالبة تستقبلهم المدن الجامعية بعين شمس

٥٤٠١ طالب وطالبة تستقبلهم المدن الجامعية بعين شمس

ملف أعده: محمـد نـــور
9/26/2017 11:47:03 AM

نحو 5 ساعات تجولنا فيها بمدينة الطلاب بجامعة عين شمس، حيث تكثر المساحات الخضراء والحدائق، لكن رغم كل ذلك رصدنا بعض السلبيات التي قد تؤثر سلباً علي إقامة الطلاب في هذه المدينة. رصدنا شكاواهم، وفي المقابل تحدث المسؤولون ودافعوا عن مستوي الخدمات المقدمة للطلاب.. التفاصيل في سياق التحقيق التالي.

خلال جولة "آخرساعة" لاحظنا عدم الاهتمام بالنظافة في بعض الممرات بين المباني، حيث إن بعض البلاعات غير مغطاة وتخرج منها روائح كريهة، وعدم السماح للطلاب باستغلال ملعب كرة القدم حيث تكثر فيه "النجيلة" بسبب المياه التي تغمره باستمرار،  وقد شكا بعض الطلاب الذين التقيناهم ــ طلبوا عدم ذكر أسمائهم - من بعض المشاكل مثل نقص مبردات المياه "الكولديرات"، فهناك مبان لا توجد بها مبردات، وبعض المبردات الموجودة في مبان أخري معطلة وقال أحدهم:" "نحن في الصيف نحتاج باستمرار إلي مياه باردة، وفي الشتاء لا توجد مياه ساخنة في بعض المباني فنضطر للذهاب إلي مبني آخر للاستحمام".
بينما قال طالب آخر: "لا توجد نظافة في الحمامات والمراتب متهالكة تحتاج إلي تجديد وبعض الغرف في مبني (و)، (ز) تحتاج إلي دهان الحوائط، بالإضافة لعدم وجود إضاءة كافية بالغرف حيث تحتوي الغرفة علي لمبة واحدة، وندفع من جيوبنا لشراء لمبات  لزيادة الإضاءة التي تساعدنا علي المذاكرة إضافة إلي وجود نقص في المرواح  في بعض الغرف".
وأكد الطلاب تدني مستوي الوجبات التي تقدم لهم، وبحسب وصف أحد الطلاب فإنها "أقل من المستوي الرديء" وتابع: "قطع اللحوم التي تقدم لنا في وجبة الغداء لا تؤكل لأنها غير مطهية جيداً، والأرز والخضار غير مطبوخ بطريقة جيدة، والخبز سيئ والصواني التي يقدم فيها الطعام غير نظيفة ومنعوا الفاكهة التي كانت تقدم لنا واستبدلوها بعصير رديء".
فيما قال آخر: "العاملون بالمطعم من مشرفين يعاملوننا معاملة سيئة وكأننا نأخذ من جيوبهم" بينما شكا آخرون من عدم وجود اهتمام بالأنشطة الثقافية والرياضية وعدم إتاحة الفرصة لهم لاستخدام ملعب كرة القدم داخل المدينة.
 لكن رغم كل هذه المشاكل إلا أن الإقامة في المدينة بحسب كل من الطالب محمد عادل الفرقة الثانية بكلية الهندسة والطالب نور أحمد الفرقة الرابعة كلية التربية جامعة عين شمس "أفضل بكثير من الإقامة في سكن خارجي" حيث  توجد راحة في المذاكرة داخل المدينة وكل طالب في غرفة والمدينة بها أماكن جيدة للمذاكرة وهناك صالات للكمبيوتر، وأكدا أن مصاريف الإقامة في المدينة مدعمة ومناسبة للطلاب خاصة الذين ينتمون لأسر محدودة الدخل، حيث يقوم الطالب بدفع 165 جنيها شهرياً شاملة الإقامة بالوجبات (فطار وغداء وعشاء).
أحمد العنتبلي مدير عام إدارة المدن بجامعة عين شمس يؤكد أن المدينة الجامعية بالجامعة تضم نحو 5401 طالب وطالبة وأن الطالب يقيم إقامة كاملة بالمدينة ويحصل علي ثلاث وجبات في اليوم مقابل مبلغ 165 جنيها كمصاريف علما بأن التكلفة الفعلية لإقامة الطالب بالمدينة  تبلغ "1600 "جنيها في الشهر "نافيا ارتفاع مصروفات الإقامة بالمدن الجامعية بجامعة عين شمس والتي قررها المجلس الأعلي للجامعات مؤخرا وتصل إلي "350 " جنيها في الشهر.
يضيف: مجلس المدن في اجتماعه الأخير قرر عدم رفع مصروفات المدن الجامعية وأن المجلس الأعلي للجامعات أتاح الحرية لكل جامعة في تطبيق الزيادة بحيث ألا تتجاوز الحد الأقصي عن "350جنيها" في الشهر ونحن في جامعة عين شمس قررنا عدم زيادة المصروفات هذا العام مراعاة لظروف الطلاب، لافتا إلي أن المدينة الجامعية بجامعة عين شمس تتوافر فيها خدمات إضافية منها مكتبة حديثة وبرجولات خشبية بالحدائق خاصة بالمذكرة كما تضم المدينة ملاعب و صالات رياضية يتم تجهيزها حاليا.
يوضح العنتبلي أن الطالب الذي لا يستطيع دفع مصروفات الإقامة بالمدينة يقوم بعمل التماس وبحث اجتماعي وتتحمل الجامعة تكاليف إقامته، لافتا إلي أن المدينة السكنية للطلاب بجامعة عين شمس تضم نوعين من السكن، السكن العادي والسكن الفندقي السكن العادي يقيم في الغرفة طالب أو طالبين وتضم دولابا  والحمامات مشتركة وتكلفة الإقامة في السكن العادي "165جنيها" تمثل " 10 ٪ " فقط من الإقامة الفعلية والتي تصل لـ"1600" جنيه في الشهر  أما بالنسبة للسكن الفندقي فهو عبارة عن غرفة بحمام داخلي لطالب فقط تضم ثلاجة وشاشة تليفزيون ودولاباً وتكلفة الإقامة بالسكن الفندقي تصل لـ"1600 جنيها" في الشهر ، لافتا إلي أن السكن الفندقي عليه إقبال كبير ويوجد أكثر من  "50 " طالبا وطالبة في قائمة الانتظار موضحا أن نفس الوجبات التي يتناولها طلاب السكن الفندقي هي نفس الوجبات التي يتناولها طلاب السكن العادي.
ونفي مدير إدارة المدن ما يردده بعض الطلاب من عدم وجود نظافة بالمدينة وعدم وجود اهتمام ، موضحا أن كل الإمكانات متوفرة وفيما يتعلق بالملاعب والصالات الرياضية فهي تتبع إدارة رعاية الشباب بالجامعة  ويتم تأجيرها من رعاية الشباب للطلاب المدينة.
في حين نفي هشام عبدالعزيز الجندي مدير عام التغذية بالمدن الجامعية بعين شمس مايشتكي منه الطلاب فيما يتعلق بأن اللحوم غير مطهية جيدا "نصف استواء" وعدم طبخ الأرز والخضار بشكل جيد ورداءة الخبز والنظافة ومعاملة المشرفين بالمطعم للطلاب بشكل غير لائق مؤكدا أن أغلب الطلاب غير محبين للحوم  لأن كمية اللحمة المقررة لكل طالب تصل لنحو"60جراما وهذه الكمية يراها الطالب قليلة وغير كافية ولذلك نلاحظ أن الطالب يفضل ربع الفرخة علي قطعة اللحمة وأن الخضار والأرز لاتوجد فيه مشكلة وأنه متوفر بكميات كبيرة لدرجة أن الطالب يأخذ مايخصه من الأرز ولو احتاج مرة ثانية يعطي له وأن الأرز متوفر بكميات كبيرة ، لكن برغم كل ذلك نعمل حالياً علي تحسين خدمة التغذية وتعديل جداول قائمة الطعام حتي تتناسب مع احتياجات الطلاب.
وأوضح هشام عبدالعزيز أنه استلم مسؤلية التغذية منذ6"أشهر فقط وأنه يعمل حاليا علي تحسين جودة الطعام حيث نعمل علي استبدال السمن النباتي  بالبقري أو زيت ذرة لأن السمن النباتي كان يسبب مشكلة في الطعم كما أعمل حاليا علي معالجة السعرات الحرارية بالنسبة لوجبة الغذاء وزيادتها لتصل من 3 إلي4 آلاف  سعر حراري وسيشارك الطلاب في وضع قوائم الطعام بأنفسهم.
وتابع: "فيما يتعلق بمعاملة مشرفي التغذية للطلاب فالمشرف يتعامل مع الطالب معاملة تقديم خدمة وستجري دورات تنمية بشرية للعاملين والمشرفين إضافة إلي أنه يتم حاليا بالتعاون مع وزارة التموين إعادة هيكلة منظومة الخبز التي تقدم للمدينة الجامعية".