الصفحة الأولي

الرئيس يفتتح مشروعات قومية كبري في احتفالات أكتوبر

في الإسكان والصحة والتعليم والطرق والكباري


شــحاتـة سـلامــة
10/3/2017 10:30:15 AM

يفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي عدداً من المشروعات القومية الكبري في الاحتفالات بالعيد الـ٤٤ لنصر أكتوبر المجيد.. تشمل المشروعات أكبر مركز مؤتمرات في الشرق الأوسط الذي يقع علي طريق محور المشير طنطاوي.
كما يدشن الرئيس مدينة العلمين الجديدة والتي تواكب الاحتفال بذكري مرور ٧٥ عاماً علي معركة العلمين، يشارك في الاحتفال ممثلون عن الدول التي شاركت في المعركة.
كما يفتتح الرئيس عدداً من المشروعات القومية في مجالات الإسكان والصحة والتعليم والطرق والكباري.
كان الرئيس قد عقد اجتماعًا، الأحد الماضي، مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان، وعمرو الجارحي وزير المالية، بحضور الدكتور محمد معيط نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة، والدكتور علي حجازي مساعد وزير الصحة ورئيس هيئة التأمين الصحي.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع ناقش المشروع المطروح لتطوير منظومة الرعاية والتأمين الصحي، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لتحسين مستوي الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، وقد عرض وزيرا الصحة والمالية مشروع قانون التأمين الصحي الجديد عقب انتهاء مراجعته من جانب مجلس الدولة.
وأشار المتحدث باسم الرئاسة، إلي أن القانون يهدف إلي إنشاء أول نظام تأمين صحي شامل تطبقه مصر، وذلك من خلال وضع إطار قانوني موحد يُنظم جميع برامج التأمين الصحي بمختلف أنواعه، والذي يقوم علي أساس تكافلي واجتماعي وإلزامي، سعيًا لشمول كافة المواطنين والفئات غير الرسمية في نظام التأمين الصحي الجديد، فضلاً عن ضمان استدامة التمويل اللازم له، وتوفير الحرية للمؤمن عليهم في اختيار مُقدمي الخدمات الطبية التي تناسبهم.
وأوضح وزير الصحة، أن نظام التأمين الصحي الجديد يعتمد علي ثلاثة كيانات أساسية في توفير الخدمات الصحية للمؤمن عليهم، وهي هيئة التأمين الصحي الاجتماعي الشامل التي ستختص بتوفير التمويل وشراء الخدمات، والهيئة العامة للرعاية الصحية التي ستعني بتقديم الخدمات الطبية، بالإضافة إلي الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية التي ستتولي وضع معايير الجودة واعتماد تطبيقها علي جميع المنشآت التي ستقدم خدمات الرعاية الصحية.
كما استعرض وزير المالية ونائبه التحديات التي سوف تواجه تطبيق هذا النظام وآليات التعامل معها، مؤكدين أن النظام الجديد قد تم تصميمه علي أساس تغطية كافة أفراد أسر المؤمن عليهم، وأن الدولة سوف تتحمل تكلفة التغطية التأمينية لغير القادرين والفئات الأكثر احتياجاً.
ووجه الرئيس خلال الاجتماع بأهمية تسريع وتيرة ما يتم بذله من جهود لتطوير منظومة الرعاية الصحية والارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين، وكذا العمل علي تطوير القدرات المادية والبشرية للقطاع الصحي باعتباره قطاعًا حيويًا يؤثر بشكل مباشر علي الحياة اليومية للمواطنين، كما أشار إلي ما سيمثله نظام التأمين الصحي الجديد من نقلة نوعية غير مسبوقة في تاريخ القطاع الصحي وأول خطوة إصلاح حقيقية لمنظومة الصحة .
من جهة أخري، عقد الرئيس السيسي، اجتماعاً آخر مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، والمهندس محمد يحيي زكي المدير التنفيذي لشركة دار الهندسة مصر.
وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الاجتماع تطرق إلي استعدادات الحكومة لموسم السيول، حيث عرض الدكتور محمد عبد العاطي الإجراءات والتدابير التي تم اتخاذها في هذا الإطار، والتي تتضمن تشكيل غرفة عمليات بالاشتراك مع المحافظات والدفاع المدني ومسئولي الري لمتابعة السيول والتعامل معها، فضلاً عن متابعة أعمال الحماية من أخطار السيول، وتطهير المخرات ومجاري السيول والترع والمصارف والانتهاء من إنشاء السدود والبحيرات، موضحًا أنه تم تزويد غرفة العمليات بنظام الإنذار المبكر للتنبؤ بحالة الطقس ومتابعة الظواهر المناخية وخاصة الأمطار باستخدام نظام الاستشعار عن بُعد.
ووجه الرئيس بضرورة إجراء متابعة دورية للاستعدادات اللازمة لموسم السيول، وتكثيف الجهود لإنهاء مشروعات السدود والمخرات خاصة في المحافظات والمناطق المهددة، فضلاً عن الاستعانة بأحدث التقنيات العالمية في مجال الرصد والتنبؤ، والتنسيق بين الأجهزة المعنية بالدولة لضمان التعامل مع الأزمات والطوارئ في أسرع وقت ممكن.
وأضاف المتحدث الرسمي، أن الاجتماع تناول كذلك سبل تعظيم الاستفادة من شبكة الري علي مستوي الجمهورية بما تشمله من مجارٍ مائية وسدود.