رياضة

أولياء أمور السباحين.. في مواجهة مجلس الإدارة

الزهور يغرق في حمام سباحة


إيثار حمدي
7/25/2017 11:24:31 AM

معاناة شديدة يشعر بها أعضاء نادي الزهور فرع مدينة نصر بسبب حمام السباحة ومدربيه ونظامه الذي يؤثر علي مستوي ومستقبل أبنائهم الصغار.. لأن النادي أهمل اللعبة ولا يطبق سياسة العدل أو توفير الإمكانيات اللازمة لتفريغ الأبطال.. كما أن بعض السباحين الصغار أصيبوا بأمراض خطيرة وفقا لأقوال أولياء أمورهم.
يعتمد سباحو الزهور في تدريباتهم وبطولاتهم علي حمام واحد ترفيهي وليس قانونيا ويتراوح طوله بين 25 و30 مترا المفترض أن يكون 50 م وليس به »‬ستارتات»  تؤهل أي فريق لدخول بطولات.. ورغم أن نادي الزهور فرع التجمع إمكانياته أقل إلا أنه حقق مراكز أفضل من فرع مدينة نصر الذي يتوفر به حمام أوليمبي ويضم الفريق 3 مدربين.. أما فرع التجمع الذي يتدرب فيه 55 سباحا وسباحة يتولي تدريبهم مدرب واحد  بحارة واحدة.
ويشكو بعض الأعضاء من مدير الجهاز الفني الذي أرسي قاعدة ليس لها أساس في لعبة السباحة  بأن يتم اختيار أفضل 10 سباحين في كل نوع وعلي الآخرين اختيار أي لعبة أخري ضاربا بلائحة الاتحاد عرض الحائط والتي لم تحدد للنادي أي عدد من السباحين . وقال لهم (لا يستطيع أحد إقالتي من منصبي).
وعلي مواقع التواصل الاجتماعي أثار أولياء الأمور ضجة وتقدموا بمذكرة إلي مجلس الإدارة،  واجتمعوا مع المدير الفني الذي قال إنه يقر بنسبة 60 ٪ بالخطأ و لكنه لا يستطيع تغييره بحجة أن أعضاء  النادي من سكان التجمع  يفضلون رياضة السباحة لأبنائهم كنوع من الوجاهة الاجتماعية.
وأكد بعض الأعضاء الذين رفضوا ذكر أسمائهم تعيين بعض المدربين حسب الوساطة لدرجة تعيين عامل نظافة حمام السباحة ليصبح بعد فترة منقذ ثم ترقيته إلي إلي مدرب وغيره ممن لم يكملوا دراستهم في كلية تربية رياضية أو غير مؤهلين.
وأكد عضو النادي أن طفله الذي يمارس السباحة في فرع مدينة نصر أصيب  بفيروس في المخ ونتج عنه تشنجات وتم حجزه بالمستشفي نتيجة عدم نظافة حمام السباحة.
وردا علي شكاوي وتذمر الأعضاء اعترف علي عادل رئيس اللجنة الرياضية بنادي الزهور لآخر ساعة أن حمام السباحة في فرع التجمع غير مؤهل وأنه مجرد حمام ترفيهي لا يصلح للتدريب، ويقول: ليس أمامهم أي خيارات فإما أن يتدربوا فيه أو نلغي تدريبات السباحة، فالبناء يتم علي مراحل وقد بدأ بحمام سباحة ترفيهي يصلح لأن يسبح به كل الأعضاء وممكن أن تقام به تمارين بسيطة. وأنه لا صحة لما يتردد بأن 55 طفلا يتدربون في حارة واحدة قائلا: من الممكن أن نجد داخل الحارة الواحدة 15 طفلا!
وأضاف: في النادي لدينا عدة أنظمة وفقا للمبلغ المدفوع فبمبلغ معين يؤهل صاحبه أن يتمرن في حارة بها 12 شخصا، ومبلغ أكبر 7 في الحارة أقل من هذا العدد فالمبلغ المدفوع هو ما يحدد المدرب والمستوي الذي يتم التدريب فيه .. ومشكلة فرع التجمع أن حمام السباحة الأوليمبي لم يفتتح بعد والمفترض أن يتم تشغيله مع نهاية شهر أغسطس.
 ونفي أن يكون الفيروس الذي أصاب الطفل ناتجا عن عدم نظافة حمام السباحة قائلا: من المستحيل أن يصاب شخص واحد بفيروس داخل مياه بها كلور وأتحدي أي شخص يمكنه أن يحصل علي تقرير يشخص المشكلة علي هذا النحو .. ولدي إدارة النادي شركة متخصصة تعاين المياه وتحلِّلها كل فترة لمعالجة أي مشكلة تظهر علي حمام السباحة.
ورد رئيس اللجنة الرياضية علي شكوي الأعضاء من عدم كفاءة المدربين الحاليين وعدم تجديدهم لعقود المدربين أصحاب الكفاءات قائلا: غادر النادي 4 مدربين بالفعل فقد انتهت عقودهم ولم يتم التجديد لهم نظرا لأنهم لا يمتلكون الكفاءة ولا يحققون نتائج تناسب مستوي التدريب في حمام سباحة أوليمبي ومن يحدد هذا هو المدير الفني للنادي، والمدرب الجديد حاصل علي دكتوراه في السباحة.
وعن تلقي بعض المدربين للرشاوي من الأعضاء ليهتموا بأبنائهم في التمرين يقول: ممكن أن يكون هذا حدث ولهذا السبب أنهينا التعاقد مع المدربين الأربعة، فمنهم من ليس لديه كفاءة ومنهم من يدربون الأطفال تدريبات خاصة ومنهم من سب المتدربين ويدخن السجائر ومنهم من يتعدي بالضرب علي الأطفال.