رياضة

المعلـم حسن شحــــــاتة يعـترف تدريب المولــــودية شـرف وظـروفي الأسرية منعتنـي


رضـــا الشــــناوي
8/1/2017 10:35:07 AM

يبقي اسم المعلم حسن شحاتة معلقا بالأذهان ـ كواحد من جيل المواهب أصحاب العطاء الجميل  مع منتخب مصر وناديه الزمالك ـ ومنذ أن عشق فن التدريب واختاره لنفسه مجالا حقق فيه إنجازات لا حصر لها  مع فرق كثيرة داخل وخارج مصر سواء مع الوصل الإماراتي عام 1986 ثم المريخ المصري والشرطة العماني  والاتحاد السكندري  ونجح في قيادة أندية المنيا والشرقية ومنتخب السويس للصعود للدوري الممتاز في، بخلاف قيادته لمنتخب مصر للشباب والفوز بلقب بطولة أفريقيا عام 2003 في بوركينا فاسو.. وقاد نادي المقاولون العرب  الذي كان يلعب وقتها بدوري الدرجة الثانية بكأس مصر عام 2004 بعد فوزه علي الأهلي  ثم قاد المقاولون للتتويج بكأس السوبر المصري لعام 2004 للمرة الأولي بعدما فاز علي الزمالك بطل الدوري وقتها ـ ولايغيب عنا أنه نجح في حصاد مصر لبطولات أمم أفريقيا لثلاث دورات متتالية عام 2006 - 2008 - 2010 والأجمل أنه يعتبر اللاعب الوحيد الذي حصل علي لقب أحسن لاعب 1970 في قارة غير قارته الأصلية وحصل أيضا علي جائزة أفضل لاعب في مصر عام 1976 وعلي وسام الرياضة من الطبقة الأولي  تم الإعلان عن توليه  شحاتة مدرب منتخب مصر الأسبق مهمة تدريب فريق مولوديه إلا أن شحاتة اعتذر لأسباب عائلية ـ وشكل الخبر مفاجأة  وتسأولات كثيرة للمقربين وللمتابعين ـ أجاب عنها حسن شحاتة في هذا الحوار:

 • بداية من صاحب ترشيحك لتدريب نادي مولوديه الجزائر؟
ـ لايغيب عن أحد أن نادي مولودية الجزائر من أكبر الأندية علي الجزائرية والعربية وبالفعل كانت هناك إجراءات للتعاقد وقيامي بتولي مهمتي كمدير فني جديد للفريق.. وبالفعل سارت المفاوضات بصورة طيبة وذلك بعدما نجح المدير العام الرياضي الجديد لنادي مولودية الجزائر "قاسي سعيد" وهو أحد اللاعبين المتميزين الذين لعبوا للقلعة البيضاء في التسعينيات وحققوا معها نتائج طيبة للغاية وهو الذي ساهم بدور كبير لمحاولة إقناعي بخوض تجربة تدريب المولودية.
• ماهي الأسباب  التي أدت إلي تراجعك عن تدريب المولودية؟
ـ كنت أود خوض التجربة فهي شرف لي ووسام علي صدري.. إلا أن الرياح دائما تأتي بما لا تشتهي السفن ـ خاصة أنني أمر بظروف عائلية صعبة أستعد فيها لإجراء عملية عاجلة لزوجتي  وهذا بدوره سبب قلقا وتوترا عند أولادي ولذا أؤكد أن تلك الظروف هي التي منعت وصولي الذي كان مفترضا للجزائر.
• ولكن يقال إن سبب تراجعك يرجع لسماعك بتعاقد المولودية مع المدرب بن شيخة لتدريب الفريق؟
ـ تواريخ الأيام تؤكد نشر خبر تعييني مديرا فنيا لفريق المولودية بعد فسخ تعاقده مع مدربه السابق كمال مواسة بالتراضي وذلك يوم ٢٥/٧ وفي اليوم التالي ٢٦/٧/٢٠١٧ نشر خبر تراجعي عن تدريب المولودية لأسباب عائلية ـ ونظرا لانشغالي بأموري العائلية والأخري في مجال  التحليل.. عرفت مثل غيري باتفاق إدارة نادي المولودية الجزائري مع المدرب عبدالحق بن شيخة لتدريب الفريق في الفترة المقبلة وأشارت الصحف إلي أن الاتفاق بعد الإعلان عن اعتذاري  عن عدم تدريب المولودية لأسباب عائلية.
ولأني مدرب محترف أتمني من كل قلبي له التوفيق مع مساعده الجديد الذي عينته إدارة النادي نجم الفريق واللاعب الدولي الأسبق رفيق صابقي.
• بصراحة مانوع الأزمات التي ساهمت في رحيلك عن فريق الدفاع الحسني المغربي ؟
ـ رغم أني لا أحب الحديث عن الماضي.. ولكن يكفي القول بعدم وجود حلقة وصل بين الجهاز الفني  ومجلس الإدارة لأن المجلس لديه الكثير من المشاغل في الأعمال الخاصة ـ وهذا أدي لوجود أزمات مادية بالطبع ـ بالإضافة لأزمات أخري من رقم 2 حتي 100 يصعب الحديث فيها نتيجة تدخل إدارات الأندية في عمل المدربين لدرجة أن غالبية الأندية سارعت بإقالة مدربيها بعد ثلاث أو أربع مباريات ـ وبالرغم من أن هناك مدربين أكفاء حققوا نتائج طيبة ـ إلا أنهم أصابهم الدور في الإطاحة بهم.
• وماالفارق بين الدوري المغربي والجزائري والدوري المصري؟
ـ الدوري المغربي  والجزائري أقوي من الدوري  المصري لتميزه بالسرعة، وكذلك لتقارب المستوي  في عدد الفرق المشاركة بالدوري  ولذا لا تحسم المسابقة في الدوريين إلا في النهاية.
• وما الفارق بين الزمالك مع إيناسيو وفيريرا وباتشيكو وحلمي وصلاح؟
ـ لايوجد ـ مع ــ احترامي للجميع ـ خاصة أن هناك لاعبين لديهم القدرات والإمكانيات والخبرات والمهارات بجانب عدم وجود جماهير تضغط عليهم ـ ولو استمر محمد صلاح أو حلمي أو تولي إسماعيل يوسف أو حتي أكمل ميدو فالزمالك كان من الممكن أن يفوز بالبطولة بالإضافة لأنه كان سيقدم عروضا طيبة وممتعة كرويا.
• يود الكثيرون تقييمك لإيناسيو المدير الفني الأخير للزمالك خاصة في ظل تراجع كل نتائجه؟
- أنا لا أحب أن أتحدث عن مدرب آخر.. خاصة أنني لا أقبل أن ينتقدني مدرب آخر.. كل ما أعلمه أنه حقق تراجعا كبيرا في كل نتائج مباريات الزمالك وأضاع منه البطولة الأفريقية.. والعربية.. بخلاف البطولة الخاصة بين الزمالك والأهلي.. والجمهور غير مقتنع بالأداء وفكره التدريبي.. وكانوا يتمنون من مباراة لأخري تحسين خططه ونتائجه ولكنه للأسف لم يغتنم أي فرصة لتحسين وضعه وتقديم عروض قوية تليق باسم القلعة البيضاء.
• ماذا ينقص الزمالك لتحقيق البطولات؟
- الزمالك طول عمره نادي بطولات ـ وأعتقد أن كل شيء حاليا متوفر لتحقيق بطولات جديدة للزمالك ـ الكرة الآن في ملعب اللاعبين القدامي والجدد القادمين من صفقات الانتقال  ويجب علينا استغلال هذه الفرصة في ظل الظروف التي تمر بها الأندية الأخري.. الملعب هو الفيصل في كل شيء ـ والزمالك قادر علي تحقيق إنجازات وبدايتها ستكون في تحقيق الفوز علي المصري البورسعيدي وتكملة مشوار الفوز في باقي مباريات الكأس واختتامها بالفوز بكأس البطولة ووضعه ضمن الكئوس الأخري التي تزين مكتبة القلعة البيضاء.
• تابعناك محللا قديرا للمبارياتـ ولكنك لا تتحدث عن التحكيم؟
- بطبعي لا أحب الحديث عن التحكيم ـ خاصة أن له متخصصين ـ ولكن هناك مباريات كثيرة كان فيها من وجهة نظرنا قرارات تحكيمية دون المستوي بل إنها غريبة وتثير الشك ـ وبصراحة فقد ذبحت هذه القرارات فرقا كثيرة تصارع علي المنافسة في مباريات الدوري  ورغم ذلك لم يعلق مدربون كثيرون هزائمهم علي شماعة التحكيم ـ وسعوا للتعويض في مباريات أخري  إلا أنهم أصيبوا بخيبة أمل من القرارات التحكيمية.
• رغم انشغالك بالتحليل ـ هل أنت متابع جيد للدوريات الأوربية؟
- نعم أنا متابع جيد للدوريات الأوربية وأستمتع من خلالها بحلاوة الفكر التدريبي المتغير والمتطور باستمرار، هذا بخلاف رؤيتي لكوكتيل المهارات وحلاوة الأداء في مباريات لا يشبع أحد من رؤية فنياتها ومهارات اللاعبين ـ وأجد نفسي منحازا للدوري الأسباني والدوري البرازيلي.
• قيل إنك طالبت كوبر بالعمل بنصيحتك في مباريات المنتخب القومي خارج أرضه ـ ما ردك؟
- قدمت نصيحتي لكوبر المدير الفني للمنتخب الوطني بأهمية تطوير أسلوب اللعب حسب المباريات.. بعد أن قدم واحدة من أسوأ مباريات المنتخب في تاريخه أمام تونس ـ وخرج مهزوما ـ وأكدنا أن فلسفة كوبر الدفاعية لا أحد مقتنع بها وأشرنا عليه خلال معسكر المنتخب بإعادة صياغة الأوضاع الفنية وتغيير أسلوب اللاعب حسب مجريات المباراة خاصة أننا مقبلون علي تصفيات كأس العالم.