رياضة

بيـع الأنـدية للاعبيها شطارة أم تجريف..؟


صـــــلاح دنـــدش
8/8/2017 10:26:13 AM

تحت شعار (عواد باع أرضه) تسعي الأندية المصرية إلي تجريف فرق كرة القدم من أخطر لاعبيها ..وفضلت امتلاء خزائنها بملايين الجنيهات علي حساب الفوز ببطولات وإسعاد جماهيرها وعشاقها.. ولم يتم توفير البدلاء الأكفاء الذين يملأون فراغ زملائهم المباعين لأندية أخري.. وكأن كرة القدم تحولت إلي (شطارة وتجارة).. ورغم أن كرة القدم أصبحت صناعة واستثمارا إلا أن الأندية المصرية تمارسها بشكل خاطئ ..آخر ساعة تقدم بالأسماء والأرقام تجارة الأندية في بيع لاعبيها .

الزمالك خسر كل البطولات وأصبح بلا مخالب وصاحب أداء مخيب لعشاقه ومحبيه وسهل هزيمته من كل الفرق التي تصادفه وأمله الوحيد في كأس مصر التي  يعاني أيضا فيها لوجود منافسين أقوياء جدا أولهم المصري ثم الأهلي أو سموحة ..رغم ذلك  تعاملت إدارته بمبدأ (التجارة شطارة) وقام بإعارة وبيع افضل نجومه بملايين الدولارات ولكن للأسف لم يتم توفير بديل أفضل أو علي الأقل نفس المستوي ..لذلك فقد الفريق أهم أجنحته وأخطر لاعبيه ..ولم تشفع الملايين الكثيرة في إعادة الفريق لسابق عروضه ..فقد رحل الخطير محمود كهربا معارا للموسم الثاني إلي اتحاد جدة السعودي لمدة موسم إضافي مقابل 2 مليون و300 ألف دولار.. وتمت إعارة مصطفي فتحي للتعاون مقابل مليون و400 ألف دولار مع وضع بند في التعاقد يقتضي بأحقية شراء الفريق السعودي للاعب بعد انتهاء الإعارة مقابل 3.6 مليون دولار.
أما الأحمر فقد استغني عن أحمد حجازي أهم مدافعيه لنادي وست بروميتش الإنجليزي مقابل مليون يورو  للإعارة لمدة موسم مع إمكانية البيع النهائي مقابل 3 ملايين يورو أخري ..ووضح جليا خطأ إدارة الفريق في قرار الاستغناء عنه في البطولة العربية حيث كشفت مشاركة الفريق عن معاناة واضحة في خط الدفاع تحديداً..حيث خاض أربع مباريات في البطولة العربية أمام الفيصلي الأردني والوحدة الإماراتي ونصر حسين داي الجزائري في الدور الأول، وانتهت هذه المباريات بخسارة بطل مصر في المباراة أن شباك الأهلي استقبلت أربعة أهداف في أربع مباريات وهي نسبة كبيرة تُشكل خطراً علي فريق كبير كالأهلي، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن البطولة العربية كانت ضعيفة فنياً إلي حد كبير، وأن الأهلي واجه فرقا لم تكن بالصعوبة والشراسة المعروف عنها.
وفي خط الهجوم الأحمر ورغم كثرة توافد المهاجمين علي الأحمر وبأرقام فلكية إلا أن الخطورة الحمراء علي مرمي المنافسين مازال يعاني ضعفا شديدا خاصة بعد هروب سليماني كوليبالي.. ولم يتم تعويض غياب الجابوني ماليك إيفونا مهاجم الفريق الذي تم بيعه  إلي نادي تيانجين تيدا الصيني بمبلغ  قيمته 8 ملايين دولار.. كما تم بيع رمضان صبحي إلي ستوك سيتي بإجمالي الصفقة 5 ملايين يورو أي ما يعادل 66 مليون جنيه مصري وقتها..ومن قبلهم تم الاستغناء عن محمود تريزيجيه إلي أندرلخت البلجيكي مقابل 2.3 مليون يورو قيمة الصفقة.
الغريب أن القلعة الحمراء تفكر جديا في تحقيق رغبة المهاجم عمرو جمال الذي حصل علي موافقة محمود طاهر، رئيس النادي، بالرحيل لمدة موسم علي سبيل الإعارة لنادي بيدفيست الجنوب أفريقي، خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية، ووافق رئيس الأهلي علي طلب عمرو جمال لكنه طلب موافقة الجهاز الفني للفريق بقيادة حسام البدري ورغم رفض المدير الفني إلا أن عمرو جمال مازال مُصرا علي الرحيل خاصة بعد تمسك نادي بيدفيست به وتحدث اللاعب مع البدري الذي أبدي مرونة في الاستجابة لطلبه في النهاية بسبب إصراره.
كما أبدي مسئولو الأهلي الموافقة علي إعارة مؤمن زكريا، صانع ألعاب الفريق الأحمر لنادي الفيصلي السعودي  مقابل مبلغ مالي قدره 600 ألف دولار ما يوازي 11 مليون جنيه مصري وذلك تحت شعار (التطفيش) وحتي لا يظهر أمام لاعبه بالرفض.
كما تلقت إدارة النادي الأهلي عرضاً رسمياً من أحد الأندية السويسرية لاستعارة أحمد الشيخ صانع ألعاب الفريق لمدة موسم واحد مقابل 350 ألف دولار، علي أن يدفع النادي السويسري مليونا و500 ألف دولار لتفعيل بند شراء اللاعب بشكل نهائي..ومن المنتظر رفض العرض.
ولم يترك المقاصة الفرصة وحصد حتي الآن مايقرب من 17 مليون جنيه نتيجة بيع لاعبيه هشام محمد وأحمد داودا للأهلي والزمالك إضافة لاستعارة عدد مع اللاعبين ..والطريف ان المقاصة نجح في ملء خزينته بـ50 مليون جنيه في موسمين فقط نتيجة بيع عدد من لاعبيه.. ورغم ذلك حصل علي المركز الثاني بالدوري العام ..ولو لم يبع لاعبيه كان يمكن له الفوز بالدوري العام .
أما النادي البترولي إنبي فقد واصل بيع لاعبيه وآخرهم كان صلاح عاشور مهاجمه شبه الأوحد للزمالك مقابل 3.5 مليون جنيه.. وباع عمرو مرعي للنجم الساحلي التونسي مقابل 500 ألف دولار.. وفي الطريق  محمد الشامي  وعبد الله جمعة أفضل لاعبي الفريق اللذان يرغب الزمالك في التعاقد معهما .. وكان مجلس ادارة إنبي قرر الإبقاء علي محمد الشامي هذا الموسم، كما أوضح عبد الناصر محمد مدير الكرة بإنبي وأن الإمكانية فقط تكمن في الاستغناء عن خدمات عبد الله جمعة صانع ألعاب الفريق البترولي لمدة موسم واحد.
ونجح نادي أسوان الهابط لدوري المظاليم في ملء خزينته بـ5 ملايين جنيه نتيجة بيع لاعبه رزاق سيسيه للزمالك.. وسارع نادي النصر للتعدين الراحل عن الدوري ببيع نجمه الموهوب احمد مدبولي للزمالك أيضا مقابل 4.5 مليون جنيه أيضا.. ولم يتوان الاتحاد السكندري عن الاستغناء عن هدافه الخطير كاتونجو كاسونجو للزمالك مقابل 15 مليون جنيه رغم أنه في حاجة شديدة لجهوده.. وكذلك فعل فريق الداخلية الذي ترك لاعبه اشيمبونج للأبيض مقابل 2.5 مليون جنيه.