رياضة

الحضـري أهان تاريخه .. ومفيش حـراس في مصر سوي إكرامي والشناوي

زكي عبد الفتاح يكشف المستور من كندا..


إبراهيم مدكور
9/5/2017 11:01:18 AM

تصريحات ساخنة وحوار لا تنقصه الصراحة وتخلٍ عن الدبلوماسية.. من كندا لآخر ساعة  أطلقها زكي عبد الفتاح مدرب حراس مرمي منتخب مصر السابق في عهد الأمريكي بوب برادلي مؤكدا أن عصام الحضري أهان تاريخه.. وأن حراسة مرمي مصر في خطر ولا يوجد سوي الشناوي وإكرامي.. وهاجم اتحاد الجبلاية بقسوة .

• بداية.. حدثنا عن تفاصيل تعاقدك مع المنتخب الكندي؟
-  سبق لي العمل مع "زامبرانو" المدير الفني للمنتخب الكندي، في وقت سابق، وهناك تمسك بي من قبل المسئولين ورغبة في التعاقد لأربع سنوات جديدة من 2018 إلي عام 2022، لكنني لم أحسم قراري بعد بسبب ظروف عائلية.
•  من وجهة نظرك من الأجدر بحراسة عرين الفراعنة؟
- لا يوجد في مصر حراس مرمي، سوي شريف إكرامي وأحمد الشناوي للاعتماد عليهما لحراسة منتخب مصر،  ومن بعدهما فارق كبير جدًا، سواء في اللياقة البدنية أو خبرة ورغم ذلك توجد عندنا مشكلة كبيرة جدًا في حراسة المرمي بمصر؛ بسبب أسلوب التدريب غير القادر علي إخراج حراس مرمي بالشكل الاحترافي المطلوب.
• أيهما تفضل ليكون أساسيًا ؟
- هذا القرار في يد الجهاز الفني للمنتخب الوطني، وليس لأحد القدرة علي تحديد شخص بعينه؛ لأن القرار في هذا التوقيت يعتمد علي الحالة البدنية وثقة الحارس في نفسه، وثقة مدربه فيه.
• كيف تري فرصنا للوصول لمونديال روسيا 2018؟
-  الفرصة أمامنا كبيرة جدًا ومتاحة، وهذه المرة أسهل منذ زمن طويل، ونأمل في تحقيق هذا الحلم لإسعاد المصريين الذين غابت عنهم هذه الفرحة.
• في رأيك ما المطلوب تنفيذه في حال وصولنا لكأس العالم؟
- نحاول علي الأقل الوصول للدور الثاني في المونديال كأدني شيء، وبالطبع أتمني أن تكون المنافسة لأدوار أكثر من هذا؛ لكن أراها صعبة جدًا علي  منتخبنا الوطني.
• هل يمكن أن نري زكي عبد الفتاح مرة أخري مع الفراعنة؟
- بكل تأكيد أتمني أن أخدم بلدي؛ لكن العمل في مصر غاية الصعوبة، ومن الصعب التفكير في العودة للعمل بها في ظل هذه المنظومة غير المحترفة ..والأوقات صعب للغاية، ومن جانبي لا أفكر في العمل بمصر مرة أخري في هذا المجال تحديدًا.
• ماذا ينقصنا في تدريب حراس المرمي بمصر؟
- للأسف كل شيء ينقصنا؛ لأننا نتعامل مع حراس المرمي في مصر وكأننا في سيرك، وكل ما نجهد الحارس في التمرين نعتقد أن هذا مفيد له، وهذا أكبر خطأ يضر به.
• وما تقييمك لمدرب حراس المنتخب؟
- أعتقد أن الاحترافية تمنعك من أن تقيم زميلا لك في العمل بالسلب أو الإيجاب؛ لكن أتمني لأحمد ناجي التوفيق خلال الفترة المقبلة؛ لأنها صعبة للغاية.
• ما الفارق بين أساليب تدريب الحراس في مصر والخارج؟  
- بالتأكيد، أساليب تدريب حراس المرمي في مصر فاشلة، بدليل أننا لم نر أي حارس مرمي مصري تمكن من الاحتراف في الدوريات الأوروبية الكبري.
• من الحارس الذي تتمني تدريبه محليًا أو عالميًا؟
- في مصر لا أتمني تدريب أي حارس؛ لكن خارج مصر أتمني تدريب حارس مانشيستر يونايتد "دافيد دي خيا".  
• ما تقييمك للمدير الفني للمنتخب الوطني هيكتور كوبر؟
- في هذا التوقيت لا أري إلا النتائج، وهذا هو ما يساعده حتي الآن؛ لأنه يقدم نتائج طيبة؛ لكن في مصر نري عباقرة التحليل لا يعجبهم العجب مهما فعلت.
• كيف تري تعاقد فريق التعاون السعودي مع عصام الحضري؟
- من وجهة نظري اعتبرها صفقة مصالح فالفريق السعودي مصلحته في اسم كبير مثل عصام الحضري فيكون عنده بعض الاهتمام الإعلامي، ومصلحة الحارس العائد المادي، وأنا أراها صفقة متبادلة ليس لها علاقة بالكرة، أي أنها صفقة فاشلة.
• لكن البعض يعتبره ظاهرة مصرية في حراسة المرمي؟
- كان من الممكن أن نقول هذا الكلام لو لم يهن تاريخه واستمر في الملاعب لهذه اللحظة لأنه كان يجب عليه الاعتزال منذ 2012.
• إذن فما نصيحتك للسد العالي؟
- أعتقد أنه في سن لا تحتاج لنصيحة، وأتمني أن يحترم تاريخه بقدر المستطاع ولا يهينه أكثر من ذلك.
• ما حقيقة هروب شريف إكرامي من مباراة غانا؟
- لا أعتقد والحارس كان مصابًا أمام عيني وعضلة الفخذ كانت "متورمة".
• ألا تتذكر أسباب خسارتنا أمام غانا بفضيحة؟
- السبب الأول هو الضغط العصبي الشديد جدا علي اللاعبين قبل المباراة كما أن الإعلام أدخل لاعبينا في أمور سياسية، والسبب الثاني أن اتحاد كرة القدم كان سيئًا، وللأسف الشديد معظم أعضائه لا يزالون متواجدين في المجلس الحالي.
• من وراء رحيل برادلي وكيف تري تجربته؟
- اتحاد الكرة.. وهؤلاء المتواجدون في الجبلاية لا يبحثون إلا عن مصالحهم الشخصية فقط دون النظر لمصلحة المنتخب الوطني وكان من الممكن أن نصل للمونديال مع برادلي في حال مجلس آخر .
• هل أنت نادم علي فترة توليك تدريب حراس مرمي الفراعنة؟
- لا أندم علي أي قرار أخذته، وخاصة أنه يكون قرار قادر أساعد فيه بلدي بتوليتي تدريب حراسة المرمي، ولكن أقدر أقول إنني حزين علي سلوك وأفعال المسئولين ومنظومة الكرة في مصر لأنها معدومة الضمير.
• وماذا عن تقييمك للدوري المصري؟
ـ ببساطة شديدة الجنازة حارجة والميت (.....)، خناقات كل يوم، وكل مباراة لا تمر إلا بمشكلة علي مستوي لا يرتبط بكرة القدم نهائيًا للأسف.
• لماذا وافقت علي تدريب كندا؟
- العمل مع منتخب كندا تحد جديد في بلد كبير، خاصةً أنهم لا يملكون حراس مرمي في أندية كبيرة بأوروبا، وهذا شيء غريب، لأنهم يملكون الإمكانيات، وهذا تحد لي شخصيًا.
• ما الفارق بين منتخب مصر خلال فترة برادلي وحاليًا؟
- الفارق بين الفترتين هي الإدارة، خاصة أننا عملنا مع أعضاء مجلس إدارة غير مؤيدين لتواجدنا وعملنا بدون إمكانيات كما تعرضنا لحرب من جانب أعضاء المجلس السابق بشكل واضح وأيضا ظروف البلاد في هذا التوقيت كانت صعبة والآن كل شيء تغير للأفضل.
• كأس القارات 2009.. كيف مرت عليك لحظات مواجهة منتخب مصر مع أمريكا؟
- بالتأكيد شعور غريب، لكنني مدرب محترف، والعواطف خارج هذه المنظومة، ولن أكذب عليك، كنت سعيدًا جدًا بعد المباراة، والمكسب الكبير بثلاثية، لكن في نفس الوقت شعرت بالحزن علي منتخب مصر.
• هل من الممكن أن تستعيد الكرة المصرية هيبتها؟
- تعود الكرة المصرية لسابق عهدها بتطبيق الاحتراف وليس الفهلوة والمحسوبية الذي يتبعها اتحاد الكرة؛ بل وكل المنظومة.