شباب

ابتكرها طلاب بجامعة حلوان لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة

سيارة مصرية تعمل بالطاقة الشمسية


9/5/2017 1:18:13 PM

نجح مجموعة من طلاب السنة النهائية بقسم القوي الميكانيكية بهندسة المطرية بجامعة حلوان من خلال مشروع تخرج باسم "Disable Power Trike" في تصميم سيارة صغيرة مكونة من ثلاث عجلات لذوي الاحتياجات الخاصة تعمل بالطاقة الشمسية والكهربائية بمكونات مصرية 100 %.

ويتم تشغيل السيارة بالتحكم عن بعد، وحرص الطلاب علي تقليل تكاليف تشغيل السيارة، لذلك ثبتوا ألواحا للطاقة الشمسية علي سطحها لشحن البطارية التي تقوم بتشغيل المحرك.
ويقول الطلاب إن السيارة ذات الـ3 العجلات ستُمكن أيضًا المعاقين من الحصول علي شعور بالاستقلال، كما تم تجهيز السيارة بنظام للطوارئ لمساعدة السائق في حال وجود عطل فني.
وحصل الطلاب علي التمويل والدعم من خلال عدد من الرعاة والمؤسسات حيث جمعوا 28 ألف جنيه لإتمام النموذج الأولي، ويركز المهندسون الشبان جهودهم، في الوقت الراهن، علي إتقان مشروعهم وتجويده، قبل أن يحوِّلوا انتباههم إلي جمع المزيد من رأس المال، لجعل منتجهم مُناسبًا للاستخدام علي نطاق أوسع.
أحمد عادل الطالب بالسنة النهائية بقسم القوي الميكانيكية بهندسة المطرية بجامعة حلوان، وصاحب فكرة السيارة، تحدث عن بداية الفكرة قائلاً: "فكرت في تصميم سيارة لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة لممارسة حياتهم بشكل طبيعي دون مساعدة من أحد ففكرت في تصميم سيارة تناسب حمل شخص واحد وبإمكانية تسهل علي الشخص التحرك دون مساعدة وعرضت فكرة السيارة علي عدد من زملائي والدكتور خيري السيد بقسم القوي الميكانيكية، ووافق علي أنها تكون مشروع تخرجي، وقمت بتنفيذ وتطوير الفكرة أنا وزملائي بدعم مادي من عدد من المؤسسات، ونحتاج مساعدة العديد من المسئولين لاستخراج تصاريح لطرحها بالسوق وعندئذ يكون سعرها أقل من سعر تكلفتها الفعلية".
وعن مكونات السيارة قال: "هي عربة تتكون من 3 عجلات تتحرك بالكهرباء عن طريق ماتور كهربي من نوع الـ"brushless hub"، وتعمل عن طريق بطاريات ولوح شمسي من نوع الـ"flexible polycrystalline"، وشاسيه من الإستيل، وأجزاء من الألومنيوم، كما استخدمنا فرامل "disc brake" علي العجلة الخلفية،  ومصنعون نوع المساعدين لهما "double wishbone suspensions"، وتستطيع حمل شخص حتي وزن 180 كيلو جراما، وسرعتها القصوي تتراوح بين 35 إلي 55 كيلو متراً في الساعة، وبها نظام طوارئ يستطيع المُعاق تحريكها يدويًا، ويتم التحكم فيها عن طريق اليد فقط في حالة انقطاع الكهرباء".
أضاف: "نحتاج لتعديل وتطوير وتحسين أداء السيارة لتكون مناسبة لجميع الأشخاص وليس فقط ذوي الاحتياجات الخاصة، كما نحتاج مُساعدة المسئولين في استخراج التصاريح الخاصة لطرحها بالسوق حيث إنها ستكون موفرة للطاقة، وصديقة للبيئة، وذلك لاعتمادها علي الطاقة الشمسية والكهربائية خاصة في ظل ارتفاع أسعار البنزين والسيارات الحديثة، كما أنها تحل مشكلة تنقل الأفراد بمختلف الأماكن سواء في القري والمنتجعات السياحية والشوارع بمختلف الميادين".
طموح أحمد وزملائه لم يتوقف عند هذا الحد فهم يحلمون بتكوين أول شركة سيارات كهربائية بمصر والشرق الأوسط، وتصنيع أكبر عدد من السيارات الكهربائية بمقاعد أكثر تناسب جميع الأفراد.



تعليقات القرّاء