فنون

أعشق الأدوار الصعبة وحب الجمهور جائزتي

الفنان القدير خالد زكي :


حب الجمهور أهم جائزة عندي

حب الجمهور أهم جائزة عندي

حوار : رضــا الشـــناوي
2/14/2017 11:30:02 AM

لأنه الفنان القدير خالد زكي بإنسانيته وصدقه ومستواه الفني فإن كل أعماله منذ بداية ظهوره ومرورا بمرحلة نضوجه جميعها تحمل بادج الموهبة والنجومية سواء في التليفزيون أو السينما، تميز بالخروج أسرع من المتوقع من عباءة أي دور ليختار أدوارا جديدة بخبرة الفنان المثقف. وفرض تميزا حول اسمه بتقديمه لأدوار سكنت القلب والوجدان منها علي سبيل المثال ـ الشهد والدموع ـ الطارق ـ اغتيال شمس ـ من أطلق النار علي هند علام ـ القيصر ـ هوانم جاردن سيتي  صاحب السعادة وأفلام طباخ الرئيس ـ الرهينة ـ ملاكي إسكندرية.. وهاهو يطل علينا من جديد بأعمال مميزة منها مسلسلات ولاد تسعة ونوايا بريئة ـ وحول كل هذا وأشياء أخري دار الحوار مع الفنان القدير خالد زكي.
•  في البداية سألته.. من هو إسماعيل تاجر السلاح؟
- هو شخصية كان يعاني في بداية حياته من ظروف الحياة ثم تحول لشخص آخر بعد تقربه من صديقه (فؤاد الحناوي) رجل الأعمال الذي يتبع أساليب غير شرعية ضد الصالح العام وعلي رأسها تجارة السلاح.. ويسعي لفعل كل شيء من أجل الحصول علي المال ويتعرض إسماعيل لصدمة نفسية بعد مقتل ابنته بسبب تصفية حسابات مع أعداء مهنته ـ ويقرر أن يسلك الطريق السليم ـ ولكن تتوتر علاقته بالحناوي بسبب إصرار الأخير علي ممارسة أعماله غير الشرعية وذلك ضمن أحداث المسلسل الجديد »نوايا بريئة»‬ تأليف محمد عبد العزيز وهاني سرحان وأشرف علي كتابته أحمد شوقي والمخرج عثمان أبولبن ويشاركني بطولته الفنان السوري عابد فهد وسوسن بدر وإنجي المقدم وأحمد حاتم.
•  ماهو سر اختيارك لبطولة المسلسل الجديد »‬ولاد تسعة» بالتحديد؟
- بعد نجاحي وتألقي في أداء شخصية اللواء بشكل جديد ومختلف في مسلسل القيصر الذي لعب بطولته الفنان يوسف الشريف وريهام عبد الغفور وأحمد سعيد عبد الغني إخراج أحمد نادر جلال وقد لمست صدي هذا النجاح في كتابات النقاد وإشادات الجماهير ـ ولذا قررت دخول دراما جديدة ونطاق أعمق وأقصد دراما ثقيلة ومركبة ولها علاقة بالواقع الذي نعيشه ـ ولا أخفي أنه عندما عرضه عليّ المنتج صادق الصباح والمخرج أحمد شفيق جذبني جمال الكتابة وطريقة السرد والمحاكاة للحدوتة التي كتبها المؤلف فداء الشندويلي  وأعجبت بدوري في المسلسل »‬ولاد تسعة» فهو من النماذج المركبة بالإضافة لوجود تشابه معه في صفات كثيرة مثل الطموح والتحدي. ولا يغيب عني أيضا التأكيد علي وجود أجواء عمل ممتعة في التصوير يزينها الحب الذي جمع بين أبطال العمل نيكول سابا وخالد سليم وهبة مجدي وسهير الصايغ ولقاء سويدان وأنعام سالوسة، وتهاني راشد وعمرو عابد وحنان سليمان.
• هل أصبحت تجد نفسك في الأدوار المركبة؟
- أنا مع كل دور يليق بي فبعد تقديمي لأدوار كلها بصمات ومنها الشهد والدموع ـ الطارق ــ أحلام عادية ـ هوانم جاردن سيتي  مذكرات سيئة السمعة ـ من أطلق النار علي هند علام ـ اغتيال شمس ـ سامحني يا زمن، صاحب السعادة وأفلامي: طباخ الرئيس ـ ملاكي إسكندرية ـ الرهينة ـ السفارة في العمارة، ونظرا لاعتباري كل دور من أهم أدواري  ركزت علي العودة في كل عمل جديد لنوع آخر من الأدوار والأهم ألا أكرر نفسي مؤمنا بأن أدواري وليدة الاختيار وليس لمجرد الانتشار وأعدكم بتقديم أدوار جديدة في الأداء وتركيبة الشخصية.
ويضيف خالد زكي ويقول : أنه استفاد من هذا المضمار من كل مؤلف ومخرج مبدع عمل معه وكان صاحب صورة رائعة وحركته للكاميرا غنية بالإبهار ـ وهو مثلي يعيش حالة من القلق رغبة في التجديد وهذه هي أولي الخطوات في مسيرة الإبداع.
• أنت ممن لايتوقف طموحهم عند حد معين ـ فماذا تسعي لتقديمه بعد؟
- الفن لايتوقف عند حد وعمر معين، ولا الفنان أيضا ـ فالراحل العملاق حسين رياض ـ زكي رستم ـ محمود المليجي وغيرهم كانوا قدوة لنا في هذا الشأن والقديرة مديحة يسري ورجاء حسين ومحسنة توفيق بتجاربهن الفنية الطويلة الرائعة التي مازلنا نستمتع بإبداعهن ـ ومن هنا أقول إن لكل عمر دوره وقيمته الفنية، وكلما ازدادت تجربة الفنان زادت خبرته وقدرته علي الإبداع والعطاء حسب إيمانه وحبه لمهنته. وأنا أومن بأنني سأقدم في العمر المتقدم أعمالا أجمل من كل ما قدمته والأهم أن أصون أدواتي كممثل دائما وفي أي عمر أصل إليه وأسعي لتحقيق ماهو أصعب عليّ كممثل.
•  البعض اعتبر دورك في طباخ الرئيس مغامرة قد تدفعك لتقديمها في أعمال أخري؟
- الفن عموما مغامرة، ومن جهتي كان العمل تحديا لنفسي وقد حقق نجاحا فوق المتوقع والجدل الذي حدث حوله كان محفزا، وبالطبع لو وجد الورق الجيد الذي يعمل رسالة هادفة ويضيف لي جديدا فلن أتردد لحظة في هذه الأدوار، خاصة أني أسعي عادة نحو الدور المهم المميز الذي يعيش لسنوات طويلة ويضيف الكثير لشهرة ونجومية الفنان.
 وأشار خالد زكي إلي أننا علي الجانب الفني نمتلك أرضية خصبة جدا للمؤلفين والكتاب والمخرجين لإخراج إبداعاتهم الدرامية والبحث عن موضوعات جديدة ومتميزة وتعكس مايجري في المجتمع وتؤرخ للأحداث بما يليق بعقلية المواطن المصري ورئيسه العظيم عبد الفتاح السيسي الذي أبهر العالم بتحضره وجهوده العظيمة لتحقيق النجاحات في مختلف المجالات لمصر المحروسة.
•  تقمصت في فترة ما أدوار الشر ـ ألا تخش من تكرارها فنيا؟
- بالطبع كنت أخشي أن تنسب إليّ هذه الأدوار وبالفعل أعتذرت في الفترة الأخيرة عن عدم قبولها الأدوار المتشابهة ـ ولكن أحيانا هناك أدوار سلبية تحرضني كفنان وأتحداها لأنها بعيدة عن شخصيتي في الحياة.. وهنا تكمن قدراتي كممثل، فالأدوار الشريرة مغرية للفنان وممتعة للأداء متي عرف مفاتيح الشخصية.
• »‬بلاك لست» يقول فيه خالد زكي لا.. ولمن ولأي الأشياء؟
- أقول لا.. لأي دور لايقدمني خطوة للأمام ـ فالأدوار المكررة لامعني لها عندي وهي تسحب من رصيد الفنان عند الجمهور والنقاد.. وأقول لا أيضا للمجاملات في غير موضوعها ـ ولا للتنازلات من أي نوع فهي تأتي كلها علي حساب الاعتبارات الفنية وهذا ماكتبت عليه »‬بلاك لست» في أجندتي ومشواري الفني.
•  هناك ممثلون اتجهوا لكتابة الدراما ـ برأيك هل نجحت ظاهرة الممثل ـ الكاتب؟
- أعتبر أن هذا يندرج في إطار التجارب الصحيحة ـ لأنه يحق لنا في عملنا الفني أن نجرب مايخطر علي بالنا من فنون ـ إذ إن دراستنا الجامعية لمن درس أوالتحق بعد دراسته بمعهد الفنون المسرحية تضمنت التمثيل والإخراج والكتابة.. إذن الممثل يملك إلماما في كل شيء.. ومن يبدع علينا أن نصفق له.
 ويختتم خالد زكي حديثه ويقول: حصلت علي جوائز كثيرة عن أغلب أدواري لكن أفضل هذه الجوائز عندي هي حب الجمهور الذي يدفعني لتقديم طاقات إبداعية جديدة ومختلفة في المواسم الدرامية القادمة.