فنون

"الجميلة والوحش".. دعاية وقحة للخطيئة!

يُساند المثلية ويدافع عن المتحولين جنسيًا والمُخنثين


عصــام عطــية
3/14/2017 10:45:27 AM

"الجميلة والوحش".. فيلم غنائي جديد من إنتاج ديزني ومستوحي من القصة الخيالية الشهيرة التي تحكي قصة شابة جميلة تقع في حب أمير متوحش.
هذا الفيلم المقرر عرضه يوم  17 مارس الحالي أحدث صدمة بعد العرض الخاص الذي أقيم له في سبنسر هاوس بلندن،  بعدها نادت دول ومنظمات دينية بمنع عرض الفيلم منها روسيا، خصوصا أن القائمين علي صناعة الفيلم يحاولون الدفع بأجندة المرأة المثلية والرجل المثلي والمخنثين والتحول الجنسي" في قلوب وعقول الأطفال، ينتظر الجميع وبفارغ الصبر وصول هذا الفيلم إلي شاشات السينما، وما زاد الأمر تشويقاً، الفيديو الترويجي الذي جعل البعض يفقد الصبر لقدوم الموعد، الفيلم كسر أرقاماً قياسية قبل صدوره، فكيف سيكون الأمر بعد العرض؟ وهل ستمنع مصر عرض الفيلم خصوصا أنه يتناول حياة المثليين الجنسية؟
روسيا تمنع عرض الفيلم..  ووزارة الثقافة لم تصدر بياناً حتي الآن
عندما تحدث مخرج الفيلم بيل كوندون مع شركة ديزني حول تطوير فيلم الحسناء والوحش الذي صدر عام 1991 من خلال إنتاج فيلم حديث في الذكري الـ25  لإصدار الفيلم، لم يكونوا علي يقين بأنهم سينتجون نسخة جديدة من هذا الفيلم، إلا أن كوندون قال لهم: "مع كل الاحترام، لكن أعتقد أنكم مجانين، فالفيلم سيكون بإنتاج ضخم وسيكون جيدا جداً".
يتحدث الفيلم عن الحكاية الخرافية للأمير الذي يتحول إلي وحش بعد تعويذة الساحرة له، لكونه بخيلا وذا طباع قاسية، فعندما تأتي هذه الساحرة بهيئة امرأة عجوز ويرفض مساعدتها، تتلو عليه تعويذة تجعله يتحول إلي وحش لا يمكن أن يعود مثلما كان إلا إذا قبلت فتاة ما الزواج منه بشخصيته الوحشية، الفيلم سيكون غنائياً، لذلك تقول إيما واتسون "إن دورها هذا الأصعب في حياتها"، كما عمدت ديزني في هذا الفيلم علي جعل الرسوم المتحركة التي يتضمنها الفيلم تظهر بطريقة كلاسيكية لحكاية من قديم الزمان.
فيلم الحسناء والوحش الخيالي الرومانسي من إنتاج تود ليبرمان وديفيد كما يعتبر إنتاجاً جديداً لفيلم الرسوم المتحركة الذي يحمل نفس الاسم، وذلك احتفالاً بالذكري الـ25 لإنتاج الفيلم الأول عام 1991، الفيلم بالنسخة الجديدة ذو طابع عائلي فنتازي موسيقي، سيتصدر شاشات العرض في 17 مارس الحالي الفيلم من إخراج بيل كوندون، سيناريو إيفان سبيليوتوبولوس وستيفن شبوسكي، بطولة إيما واستون بدور الحسناء، دان ستيفنس بدور الأمير، لوك إيفانس بدور جاستون، جوجو ماباثا راو بدور بلوميت، بالإضافة إلي نخبة من النجوم.
-البدايات الأولي لإطلاق الفيلم وروح التشويق في 22 مايو الماضي عندما  أطلقت شركة ديزني أول فيديو ترويجي للفيلم (Trailer)، وعرض في اليوم التالي من خلال برنامج صباح الخير يا أمريكا، وبعد 24 ساعة من عرضه وصلت عدد المشاهدات للفيديو إلي8.91 مليون مشاهدة، بذلك حصل علي أعلي نسبة مشاهدة خلال فترة قصيرة في تاريخ سينما ديزني، كما صدر أول بوستر للفيلم في 7 يوليو 2016، وفي 2 نوفمبر من  نفس العام وضعت مجلة (Entertainment Weekly) علي غلاف عددها البوستر الخاص بالفيلم، إضافة إلي تسع صور إضافية، أما في 14 نوفمبر من  العام  2016 صدر بوستر آخر يحمل صورة إيما واتسون، وبعدها صدر فيديو آخر من خلال برنامج صباح الخير يا أمريكا وصل عدد مشاهديه خلال 24 ساعة إلي 6.127 مليون مشاهدة، محققاً رقماً قياسياً باعتبارها أعلي نسبة مشاهدة في يوم واحد.
- أقيم العرض الخاص للفيلم في 23 فبراير الماضي، إيما تومسون بدت وكأنها تخرج للتو من فيلمها الخيالي الرومانسي وقالت "إنه فيلم رومانسي بامتياز. بعض الأحيان نحتاج لذلك وعلي وجه الخصوص اليوم. حين تشاهده تمتلئ بالحب أكثر مما تكون عليه قبل مشاهدته" شركة ديزني أعلنت أن الفيلم مسجل أيضاً وفق تكنولوجيا أيماكس، بحيث تكون نوعية الصور أفضل وكأن المشاهد يعيش داخل الفيلم.
- كانت بداية مقاطعة فيلم الجميلة والوحش عندما دعا إليها مبشر إنجيلي بسبب عرضه شخصية مثلية الجنس، قائلا "تحاول الشركة ترويج للأطفال أجندة المرأة المثلية والرجل المثلي والمخنثين والتحول الجنسي".
ودعا فرانكلين جراهام وهو نجل المبشر الإنجيلي بيلي جراهام ومقره نورث كارولاينا ورئيس جمعية بيلي جراهام الإنجيلية إلي هذه المقاطعة في تدوينة علي فيسبوك الأسبوع الماضي مع اقتراب نزول الفليم في دور العرض وبعد ساعات تم مشاركة هذه التدوينة 88 ألف مرة وقالت دار للعرض السينمائي في ألاباما إنها لن تعرض هذا الفيلم.
وكتب جراهام "إنهم يحاولون الدفع بأجندة المرأة المثلية والرجل المثلي والمخنثين والتحول الجنسي" في قلوب وعقول أطفالكم احترسوا !".
وقال جراهام إن ديزني تقوم بمحاولة لجعل هذه الحياة (الشذوذ) أمرا طبيعيا.
وفي الأسبوع الماضي أبلغ مخرج الفيلم بيل كوندون المجلة المعنية بنمط حياة المثليين البريطانية "أتيتيود" بأن الفيلم سيعرض شخصية مثلية الجنس وهي لوفو وهو صاحب أحمق للشرير الرئيسي جاستون للمرة الأولي في تاريخ ديزني، ولم ترد علي الفور شركة والت ديزني المعروفة منذ فترة طويلة بأفلام الرسوم المتحركة وغيرها من الأفلام التي تستهدف العائلات علي طلبات للحصول علي تعليق يوم الجمعة.
أيضا تدرس الحكومة الروسية مسألة حظر فيلم "ديزني" الجديد "الجميلة والوحش" (Beauty and the Beast) الذي يطرح في صالات السينما حول العالم في 16 مارس الجاري، لاحتوائه علي أول مشهد يظهر المثلية الجنسية في تاريخ الشركة العالمية.
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن وزير الثقافة الروسي فلاديمير مدينسكي أنه سيتم اتخاذ القرار حول السماح بعرض الفيلم، وهو نسخة حديثة من فيلم "ديزني" الأيقوني عام 1991 الذي كان أول فيلم "أنيميشن" في التاريخ يترشح لجائزة "أوسكار" عن فئة أفضل فيلم. فيما دعا عضو البرلمان الروسي (الدوما) فيتالي ميلونوف عن حزب "روسيا الموحدة" الحاكم، وزير الثقافة لمنع عرض الفيلم لكونه "يخرق قوانين البلاد الخاصة بالدعاية للمثلية، معتبراً الفيلم "دعاية وقحة للخطيئة" حسب تعبيره.
ويحظر قانون روسي صدر العام 2013 "نشر الدعاية المثلية"، ما أغضب جماعات حقوقية ومنظمات المساواة وحقوق الإنسان ودعم المثليين حول العالم، حيث وصف نص القانون المثلية بأنها "علاقات جنسية غير تقليدية دخيلة علي الحياة في روسيا". علماً بأن البلاد تسجل باستمرار هجمات معادية للمثليين.
ودعا أعضاء آخرون في البرلمان الروسي مثل ألكسندر شولوكوف، لمنع الفيلم، فيما أكد ميدنسكي أن عملية الفحص والرقابة ستتم فور حصول وزارة الثقافة علي نسخة من الفيلم مع وثائق توزيعه الرسمية. بينما تشن قناة "روسيا 24" التابعة للكرملين حملة ضد الفيلم، وظهر عليها الممثل الروسي المعروف بافيل دريفينكو مصرحا "لن أصحب أطفالي لمشاهدة هذا الفيلم"! والسؤال هل يعرض فيلم الجميلة والوحش في دور العرض أم  تتخذ الرقابة علي المصنفات الفنية قرارا بعدم عرضه؟ أم  نفاجأ بوجوده في صالات السينما؟.

تعليقات القرّاء