فنون

أؤمن بالوراثة الفنية

سامح الصريطي:


رضــــا الشـــــناوي
9/19/2017 11:20:17 AM

هو عبقرية في الأداء ويعترف الجميع أنه ملك الإحساس وصاحب منهج خاص.. ورغم أن بدايته كانت علي المسرح حيث صال وجال في عالم الغناء وفي قصور الثقافة ومسارح الدولة.. إلا أن طلته علي شاشة التليفزيون كانت فارقة في مشوار حياته وبالتحديد في مسلسلات رمضان والناس وهي والمستحيل.. ويوما بعد يوم نجح في إثبات وجوده كممثل يحمل بين خلاياه چينات الاختلاف فهو لا يرتدي جلبابا شبه الآخر ولا يعرف الثبات في أدواره وخلال فترة قصيرة انطلق الفنان سامح الصريطي إلي النجومية بخطوات واثقة وأدوار لا يختلف اثنان علي تأثيرها ومنها علي سبيل المثال: حتي لا يختنق الحب.. ليالي الحلمية ـ أميرة في عابدين ـ يتربي في عزو ـ خيبر ـ نابليون والمحروسة ـ مطلوب رجال ـ السيدة الأولي ـ  أزمة نسب ولا أحد ينسي بصماته في الأفلام التليفزيونية  رجل اسمه عباس ـ دليل الاتهام ـ أيوب ـ وفي السينما ـ ملاكي إسكندرية ـ خيانة مشروعة ـ الرهينة ـ شارع 18 ـ حين ميسرة ـ ومن خلال كل هذه الأدوار وغيرها التي نقلها إلي الجمهور بإتقان مازال الصريطي يؤكد أنه مستمر يبحث عن الفنان بداخله لتقديم أعمال راقية تقدم رسالة صادقة ولا تعرف معني الاستسهال وتدفعه لإيجاد الذات الفنية وسط زحمة النجوم.
• بعد مشوارك الفني المميز كيف تري تجربتك الفنية؟
- بفضل الله أعتبر نفسي محظوظا بأنني قدمت مختلف الأدوار والشخصيات التي ساهمت في نجوميتي بالشكل الذي يرضي طموحي كفنان، لكن بلا شك مازلت أطمح لتقديم المزيد من الشخصيات التي تساهم في مضاعفة شهرتي وحضوري لدي الجمهور الواعي والعاشق للفن.
• وهل أنت مقتنع بمستوي الأعمال التي قدمتها علي الشاشتين؟
- كل دور قدمته أو سأقدمه لابد أن أكون مقتنعا به تماما لكي أؤديــــــه بكل شـفافيـــــة وصــــــدق.. أما بالنسبة لمســـــتوي الأعـمــــــــــال الفنية فهذا يعتمد علي الورق الجيد والإخراج والإنتاج والفنانين الذين يشاركون بالتمثيل في هذه الأعمال ـ وإجمالا.. فهناك أعمال كثيرة جميلة قدمتها ونالت إعجاب المشاهدين.
• هل استطعت أن تحقق ما تطمح له؟
- قدمت أعمالا كثيرة وأعتبرها محطات تألق وإبداع في مشواري الفني منها علي سبيل المثال لا الحصر مسلسلات: رمضان والناس ـ هي والمستحيل ـ أميرة في عابدين ـ يتربي في عزو ـ ليالي الحلمية ـ إزي الصحة ـ أزمة نسب ـ والأفلام التليفزيونية أيوب ـ دليل الاتهام ـ رجل اسمه عباس ـ السيدة الأولي.. والخلاصة أني دائما أبحث عن التميز والإبداع فيما أقدمه، فالطموح عندي مستمر بلا نهاية.
• بصراحة هل آذتك الشللية وسرقت منك أدوارا كنت تتمني تقديمها؟
- لا أؤمن بالشللية، ولا أذهب إلي شركات الإنتاج للبحث عن عمل ـ ولكني مؤمن بأن رزق الإنسان من عند رب العالمين والشلل في الوسط الفني أصبحت موضة "مقرفة" وغير صحية.
• ما أصعب المحطات التي مررت بها ولا تنساها في حياتك الفنية؟
- لم أكن أفضل دخول ابنتي ابتهال مجال الفن لما فيه من صعوبات رغم أني شجعتها علي حب الفن وهي صغيرة ـ ولكن حدث أن اختارها صديقي المخرج الراحل محمد خان للمشاركة في فيلم فتاة المصنع ـ وفوجئت به يقول إنها موهوبة ـ ولا تقف في طريق خوضها التجربة الفنية ـ وما كان مني إلا قيامي بتوعيتها من مصاعب الوسط الفني  وكما عودتها تركت لها حرية الاختيار وبصراحة أعجبت بأدائها ـ ولم أنس أيضا فرحتها خلال العرض الخاص للفيلم وهذا الموقف محفور في ذاكرتي ولن أنساه.. بل إنه دعاني لتشجيعها في اختيار نوعية أدوارها بدءا من مسلسل "السبع وصايا" وأنا فخور بأنها نجحت في إثبات وجودها الفني بشكل متميز وملحوظ للجميع.
• وما الشروط التي تفرضها علي أدوارك؟
- ليس هناك شروط معينة بقدر توافر الجوانب الإيجابية في العمل، وأن يكون شيقا وممتعا.. وأحب العمل مع أي فنان يعشق التمثيل.
• هل تؤمن بالوراثة الفنية بعد دخول ابنتك المجال الفني؟
- أؤمن بهذه الوراثة ـ فمتي كانت مبنية علي وريث فني صحيح، وليس الاسم فقط.. إنما ابتهال وأيضا آية عاشتا وسطا مناخيا فنيا وتأثرتا به عن وعي.. وأنا فخور لأنهما تفكران بطريقة صحيحة.. وكما قلت أحب أن أطلق الحرية لهما في اتخاذ قراراتهما..
• كان لك فرقة الأنغام الجديدة ـ وموضة اليوم مشاركة نجوم الغناء في لجان التحكيم لبرامج الهواة ـ فأين أنت من هذا؟
- بالفعل أنا عاشق للغناء وكنت عضوا في فرقة أنغام الشباب بالمسرح الغنائي.. وأنا ابن الفرقة القومية للفنون الشعبية وكان لي فرقة الأنغام الجديدة شاركت بها في مهرجانات عديدة وكنا نقدم أعمالا هادفة بكلمات متميزة راقية.. وبالنسبة لمشاركة نجوم الغناء في لجان التحكيم.. لا أري أن الجميع ملائمون لهذا الموقع ومن الخطأ أن يتم اختيار الفنان لنجوميته وشهرته لا لفكره الفني الأكاديمي الذي يجعله ملتزما لتوجيه الهاوي أو المشترك وليس من الضروري أن تكون لجنة الحكم مؤلفة من نجوم.. لكن ما يحصل هو تسويق لهذه البرامج لا أكثر.
• هل تؤيد أن الدراما تركز أكثر علي الفنانات بمساحات أكبر من الفنانين؟
- طبيعة المسلسلات المصرية الاهتمام بالحكايات العائلية والتطرق بعمق لقضايا ومشاكل المجتمع والشارع.. ولا ننكر أنها أظهرت بطولات نسائية برز معها نجم أكثر من فنانة في المشهد الدرامي  وقد جاء تحرر النص من تقليد حكايات وظهور طابور كبير لجيل شاب من الممثلات ليساهم في صعود نجم البطولة النسائية وصلت لبطولات مطلقة في نصوص درامية أبطالها نساء وأيضا المحطات الفضائية مثلما تركز علي العنصر النسائي فهي أيضا تركز علي النجوم الشباب الذين أثبتوا قدرتهم علي إثراء الأعمال الدرامية بكل جديد متميز في التنويع في الأدوار والأداء الراقي وبالطبع كل هذا يخدم العملية التسويقية.
• بعضكم يعتبر نفسه مظلوما بسبب الابتعاد عن السينما؟
- ربما كان ذلك صحيحا.. لأننا في النهاية نمتلك طاقات تمثيلية كبيرة ومن الظلم أن يصدر قرار إقصاء لكثيرين عن الشاشة الكبيرة هكذا فجأة ـ وبالنسبة لي فأنا قدمت أفلاما ناجحة برأي النقاد ومنها الأخيرة.. ملاكي إسكندرية ـ خيانة مشروعة ـ الرهينة ـ شارع 18 ـ حين ميسرة ـ بوبوس ـ أدرينالين ـ ولا أنكر أن هناك تطورا كبيرا في السينما سواء في الكوميديا أو الأكشن ـ لكن تبقي مشكلة الابتعاد عن السينما مرتبطة بشركات الإنتاج التي حولت غالبيتها السينما إلي مشاريع تجارية.
• ولماذا لا تفكر في المسرح؟
- أولا.. أين المسرح.. ثانيا المسرح يعني الالتزام بمواعيد.. وأتمني أن أجد نصا يحركني ويدفعني دفعا إلي الوقوف علي خشبة المسرح التي أشتاق إليها كثيرا.
• من الممثل الذي تعلم منه سامح الصريطي واكتسب من خبراته؟
- تعلمت من الأساتذة الكبار أمثال زكي رستم ـ محمود المليجي  يوسف وهبي  عبدالرحيم الزرقاني  عمر الشريف ـ عماد حمدي  واستفدت أيضا من أداء عادل أدهم والنجم أحمد زكي ويحيي الفخراني  ولا أبالغ في أن كل واحد له مدرسة خاصة ـ وأعتبر نفسي تلميذا في كل هذه المدارس.
• ما آخر أخبارك الفنية؟
- مشغول بقراءة ثلاثة سيناريوهات الأول والثاني لمسلسلين تليفزيونيين ـ أحدهما تاريخي والآخر اجتماعي  والثالث فيلم جديد سأبدأ في تصويره قريبا قليلة بعنوان دور شطرنج وسأكتفي بالقول إنه سيكون مفاجأة درامية علي الساحة السينمائية.