مجلة المجلات

في شمال كينيا:ملجأ خاص ليتامي الأفيال


مجلة ناشيونال جيوجرافيك
9/12/2017 12:29:50 PM

 في منطقة عفار الأفريقية بشمال كينيا تنطلق علي مرمي السمع أصوات صغار الأفيال الرضيعة التي نفقت أمهاتها أملا في عودتها ولكن دون جدوي وحتي زمن ليس بالبعيد كان رد فعل بعض قاطني المنطقة هو سحب هذه الأفيال بعيدا عن مجاري المياه للحفاظ علي نقاء الأخيرة دون تلوث ثم يتم ترك هذه الأفيال الصغيرة وشأنها دون رعاية حتي تلقي حتفها..
ولكن وفقا لرواية "امي فيتال" في تحقيق مصور لها في مجلة "national geographic " فقد تغيرت الأمور حيث أصبح أفراد قبائل السامبورو وغيرهم يتعاملون مع هذه المشكلة بطريقة مختلفة لاسيما بعد شيوع استخدام الهواتف الخلوية للاتصال بالعاملين في ملجأ خاص لرعاية الأفيال تم إنشاؤه علي مساحة تقدر بآلاف الأفدنة في منطقة شمال كينيا وهو الملجأ الذي تتعاون معه مايقرب من 33 منظمة مجتمع مدني تعمل في مجال الحفاظ علي الحيوان والحياة البرية في أفريقيا.
وتشير فيتال في تقريرها إلي أن هذا الإقليم يضم عددا من القبائل ذات الأعراق المختلفة إلي جانب قبائل السامبورو هناك تركانا وبورونا وصومالي ولطالما قامت بينهم نزاعات حتي الموت حول الأرض والثروات التي تحتويها إلا أن نفس هذه القبائل الآن هي التي تتعاون فيما بينها للحفاظ علي سمات مجتمعها وحماية مايقرب من ستة آلاف من الأفيال التي تحيا من حولها وتتعرض للمصاعب..
وعندما يتم الاتصال برجال الإنقاذ التابعين لملجأ الحفاظ علي الحياة البرية وحماية الأفيال  الصغيرة من الموت يعمل هؤلاء علي الانتظار لمدة ثلاثة أيام علي أمل عودة الأمهات إلي أطفالها وعندما يتم فقد الأمل في حدوث ذلك يتم طرح أغطية أعدت لهذا  الغرض علي الأفيال الصغيرة ونقلها عبر عربات إلي  حيث يتم العناية بها..
ويشير تقرير مجلة "ناشيونال جيوجرافيك" إلي أن تحويل أنشطة هذا الملجأ يتم عبر حديقة حيوان "سان دييجو" الدولية في أمريكا ومنظمة "تاسك" الإنجليزية لرعاية الحياة البرية ومنظمة خدمات الحياة البرية في كينيا. ويعد اسم "كينيا" هو الأكثر انتشارا من حيث إطلاقه علي الأفيال الصغيرة التي تم إنقاذها وفي بعض الأحيان ونتيجة لما تعرضت له هذه الأفيال من أهوال تفقد بعضها الحياة بالرغم من إنقاذها ونقلها إلي ملجأ للحفاظ علي حياتها إلا أن جهود الجميع مستمرة لأنهم يعتقدون في أهمية حصول هذه  الأفيال  الصغيرة التي فقدت أمهاتها علي فرصة ثانية جيدة للحياة.