هي

«الكيرفي» موضة 2017

كلما زادت الكتلة زادت الجاذبية


إيثار حمدي
8/1/2017 12:48:38 PM

لا يمكنني‭ ‬أن‭ ‬أعرض‭ ‬تصميماتي‭ ‬علي‭ ‬جسد‭ ‬امرأة‭ ‬ممتلئة‭ ‬فكل‭ ‬الحاضرين‭ ‬سيتركون‭ ‬التصميم‭ ‬وينتبهون‭ ‬لأنوثتها‭".. ‬وفق‭ ‬وجهة‭ ‬النظر‭ ‬الأنانية‭ ‬التي‭ ‬تبناها‭ ‬أحد‭ ‬كبار‭ ‬مصممي‭ ‬الأزياء‭ ‬سار‭ ‬خلفه‭ ‬الجميع‭ ‬لترتبط‭ ‬عارضات‭ ‬الأزياء‭ ‬علي‭ ‬مدار‭ ‬التاريخ‭ ‬بالنحافة‭ ‬والطول‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يصيب‭ ‬معظم‭ ‬النساء‭ ‬بالإحباط،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬الحفاظ‭ ‬علي‭ ‬جسم‭ ‬نحيف‭ ‬أمر‭ ‬صعب‭ ‬للغاية‭.‬
ويبدو‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬بدأ‭ ‬في‭ ‬تصويب‭ ‬الفكرة‭ ‬المغلوطة‭ ‬عن‭ ‬مقاييس‭ ‬الجمال‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الأزياء‭ ‬والموضة‭ ‬لتبدأ‭ ‬العارضات‭ ‬الممتلئات‭ ‬في‭ ‬الظهور‭ ‬ليخطفن‭ ‬الأنظار‭ ‬ويسيطرن‭ ‬علي‭ ‬المشهد‭.‬
ظهرت‭ ‬فكرة‭ ‬عارضات‭ ‬الأزياء‭ ‬الممتلئات‭ ‬في‭ ‬أربعينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي،‭ ‬عندما‭ ‬أنشأت‭ ‬إحدي‭ ‬السيدات‭ ‬متجرا‭ ‬لصناعة‭ ‬وبيع‭ ‬ملابس‭ ‬الأمهات‭ ‬الجديدات‭ ‬في‭ ‬أمريكا،‭ ‬وعرضت‭ ‬مجموعة‭ ‬مختلفة‭ ‬من‭ ‬الأزياء‭ ‬التي‭ ‬تناسب‭ ‬النساء‭ ‬الممتلئات،‭ ‬ولكن‭ ‬المتحيزين‭ ‬للنحافة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الأزياء‭ ‬والموضة‭ ‬هاجموها‭ ‬وأبعدوها‭ ‬عن‭ ‬أعين‭ ‬الصحافة‭ ‬والرأي‭ ‬العام‭.‬
تغير‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬السبعينيات،‭ ‬حيث‭ ‬أصبح‭ ‬عالم‭ ‬الموضة‭ ‬والأزياء‭ ‬متقبلا‭ ‬لفكرة‭ ‬العارضات‭ ‬الممتلئات،‭ ‬وأنشئت‭ ‬أول‭ ‬وكالة‭ ‬لهن‭ ‬عام‭ ‬1977،‭ ‬وأصبح‭ ‬مفهوم‭ ‬العارضات‭ ‬الممتلئات‭ ‬ناجحا‭ ‬في‭ ‬ثمانينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬بعد‭ ‬النجاح‭ ‬الذي‭ ‬حقتته‭ ‬تلك‭ ‬الوكالة‭.‬
أما‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬فظل‭ ‬عالم‭ ‬الموضة‭ ‬والأزياء‭ ‬متمسكا‭ ‬بقواعده‭ ‬الصارمة‭ ‬لنحافة‭ ‬العارضات‭ ‬حتي‭ ‬بداية‭ ‬التسعينيات‭ ‬حينما‭ ‬بدأ‭ ‬يتقبل‭ ‬فكرة‭ ‬ومفهوم‭ ‬العارضة‭ ‬الممتلئة‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬القاعدة‭ ‬العريضة‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬حول‭ ‬العالم‭.‬
وكان‭ ‬وجود‭ ‬العارضات‭ ‬الممتلئات‭ ‬ضرورة‭ ‬بعد‭ ‬التجاهل‭ ‬المستمر‭ ‬للنساء‭ ‬الممتلئات،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬ظهور‭ ‬فكرة‭ ‬النحافة‭ ‬المفرطة‭ ‬للعارضات‭ ‬في‭ ‬ثمانينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬مصممي‭ ‬الأزياء‭ ‬والمتاجر‭ ‬أرادوا‭ ‬مخاطبة‭ ‬فئات‭ ‬مختلفة‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬لتحقيق‭ ‬ربح‭ ‬إضافي‭.‬
بينما‭ ‬أدرك‭ ‬مصممو‭ ‬الأزياء‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬أن‭ ‬عارضات‭ ‬الأزياء‭ ‬البدينات‭ ‬هن‭ ‬الأفضل‭ ‬لإبراز‭ ‬تصميماتهم،‭ ‬وقد‭ ‬تبين‭ ‬من‭ ‬بحث‭ ‬جديد‭ ‬أجري‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬فلوريدا‭ ‬أن‭ ‬عارضات‭ ‬الأزياء‭ ‬البدينات‭ ‬يؤثرن‭ ‬في‭ ‬مزاج‭ ‬النساء،‭ ‬وأنه‭ ‬يكفي‭ ‬أن‭ ‬تنظر‭ ‬النساء‭ ‬إلي‭ ‬عارضة‭ ‬ذات‭ ‬مقاس‭ ‬كبير،‭ ‬ليشعرن‭ ‬فورا‭ ‬بتحسن‭ ‬في‭ ‬مزاجهن‭.‬
وشاركت‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬49‭ ‬امرأة‭ ‬شابة‭ ‬وشهدن‭ ‬أنهن‭ ‬معنيات‭ ‬بخفض‭ ‬وزنهن،‭ ‬عرضت‭ ‬علي‭ ‬هؤلاء‭ ‬النساء‭ ‬صور‭ ‬عارضات‭ ‬أزياء‭ ‬نحيلات‭ ‬ونساء‭ ‬ذوات‭ ‬مقاس‭ ‬متوسط‭ ‬وعارضات‭ ‬أزياء‭ ‬بدينات‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك،‭ ‬سئلت‭ ‬النساء‭ ‬السؤال‭ ‬الأكثر‭ ‬إزعاجا‭ - ‬ما‭ ‬هو‭ ‬رأيهن‭ ‬حول‭ ‬جسمهن؟
أعربن‭ ‬عن‭ ‬رضا‭ ‬منخفض‭ ‬إزاء‭ ‬جسمهن‭ ‬وقدرات‭ ‬نفسية‭ ‬منخفضة‭ ‬أكثر‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬،‭ ‬وبالمقابل‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عرضت‭ ‬صور‭ ‬عارضات‭ ‬أزياء‭ ‬ذوات‭ ‬مقاس‭ ‬متوسط‭ ‬أو‭ ‬كبير،‭ ‬شعرت‭ ‬المشاركات‭ ‬برضا‭ ‬أكثر‭ ‬إزاء‭ ‬جسمهن،‭ ‬إضافة‭ ‬إلي‭ ‬ذلك‭ ‬منحت‭ ‬النساء‭ ‬اهتماما‭ ‬أكثر‭ ‬لعارضات‭ ‬الأزياء‭ ‬أنفسهن‭ ‬وكن‭ ‬أقل‭ ‬انشغالا‭ ‬بمقارنة‭ ‬أجسامهن‭ ‬بجسم‭ ‬عارضات‭ ‬الأزياء‭.‬
وقال‭ ‬الخبير‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإعلام‭ ‬الذي‭ ‬ترأس‭ ‬البحث‭ ‬الدكتور‭ "‬راسل‭ ‬كلايتون‭" ‬إنهم‭ ‬اكتشفوا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬أفضلية‭ ‬نفسية‭ ‬لدي‭ ‬عارضات‭ ‬الأزياء‭ ‬ذوات‭ ‬المقاس‭ ‬الواقعي‭ ‬مقارنة‭ ‬بعارضات‭ ‬الأزياء‭ ‬النحيفات‭.‬