هي

أحارب حملة تعدد الزوجات بـ«القبقاب» !

مؤسسة ائتلاف "سيدات القاهرة الجديدة" ولاء فتحي:


رضـا الشنـاوي
8/8/2017 10:18:50 AM

مثل رُبَّان محترف لسفينة في بحر متلاطم الأمواج تأخذك إلي بر الأمان، حيث أتقنت رحلة التغيير من عتمة النفس والحياة إلي مساحات أكثر رحابة حيث الصفاء والنقاء، بعدما قررت بإرادتها أن تكون بوابة لفن السعادة مع غيرها من النساء، ما جعلها تفتح يديها لكل امرأة تحتاج إلي التغيير ومد طاقات جديدة من الأمل والتفاؤل بإيقاف الزمن لوهلة لأجل الشعور بالراحة والتأمل وتفريغ الطاقة السلبية عن طريق متخصصات في التواصل وأساليب التنمية الذاتية، مستندة علي حصولها علي ماجستير في الدراسات الإسلامية وعدة دورات مهمة في الإدارة ودراسات الجدوي وتنظيم الوقت.
الدراسات التي حصلت عليها أهلتها للحصول علي شهادة مدربة لسيدات الأعمال بل إنها تحولت لسيدة أعمال ناجحة نجحت في إقامة أكاديمية للتدريب بجهودها الذاتية وتميزت بإنتاج الكورشيه والتطريز والباتش ورك ـ وامتد تفوقها بنجاحها في إقامة معرضها الشهري "جاردينيا" المختص بتقديم منتجات المشروعات الصغيرة، وها هي مستمرة في تحدياتها بتأسيس ائتلاف سيدات القاهرة الجديدة الشامل في كل جوانبه بتقديم الخدمات للجميع في منطقة "التجمع الخامس" (شرق القاهرة)، بالإضافة لإطلاقها مؤخرا حملة "بالقبقاب" المعارضة للحملة التي تطالب السيدات بمساعدة أزواجهن علي الزواج وتقبلهن الزوجة الثانية والثالثة والرابعة.. هكذا يمكن تعريف رائدة من رواد الأعمال الاجتماعية ولاء محمد فتحي ومبادراتها الموجهة للمرأة وخدمة الوطن.


حالة من السعادة الممزوجة بالرضا والقناعة يمكن أن تراها في تلك المرأة ثلاثينية العمر التي تتقد حماسة وحيوية ـ وهذه الروح التي تبثها في كل أصدقائها الكثيرين بابتسامتها التي لا تفارق ثغرها وصوتها الهادئ المتزن المملوء بالتفاؤل ـ نتحدث هنا عن ولاء فتحي ابنة حي "النرجس٣" بالتجمع الخامس وهي واحدة من سيدات الأعمال الاجتماعية والاستشارات وصاحبة برنامج "رحلة تغيير" الموجه للمرأة المصرية.
تقول ولاء: عشقي لرحلة التغيير بدأت بعد حصولي علي بكالوريوس الخدمة الاجتماعية وتلاها ماجستير الدراسات الإسلامية من معهد الدراسات الإسلامية، ثم تابعت عدة دورات في علوم الإدارة ودراسات الجدوي وتنظيم الوقت، وتوجت جهودي بالحصول علي شهادة مدربة لسيدات الأعمال من إحدي المنظمات الاجتماعية في مدينة المنصورة ومنظمة تابعة للاتحاد الأوروبي.
وتؤكد ولاء أن تلك الشهادة ساعدتها في أن تصبح سيدة أعمال ناجحة حيث نجحت بجهودها الذاتية في إقامة أكاديمية للتدريب علي الحرف والأشغال اليدوية للسيدات والأطفال بالتجمع الخامس، وقد ضاعف نجاحاتها اهتمامها بتنظيم معارض وعملها كوكيلة لإحدي شركات الأدوية.
تتابع: ما أجمل شعوري باستثمار ثمرة نجاحي من خلال الإنتاج المتميز للمتدربات بالأكاديمية سواء من كورسات في مجال التفصيل والتطريز والكورشيه وتعليم فن الحياكة بطريقة "الباتش وورك" لتصنيع الوسائد والأغطية من قصاصات الأقمشة، وتفخر ولاء أيضاً بأن كل ما يقدم في معارضها منتجات مصرية من الشركات المصرية بالإضافة لشركات قطاع الأعمال، وهذا بدوره أكد لها أنها تسير علي طريق النجاح بخطي ثابتة بدليل نجاحها في إقامة معرضها الشهري المسمي "بجاردينيا" وهو المختص أيضا بعرض كل المشروعات الصغيرة.
ولاء استثمرت نجاحاتها تلك في تأسيس "ائتلاف سيدات القاهرة الجديدة" الذي يضم حتي الآن ٥٤ ألف عضو، وهو جروب نسائي خدمي يضم أطباء متخصصين في كل الأقسام، والأطباء يقدمون للمواطنين الخدمات العلاجية لكل المشاكل الصحية حتي في حالات التوحد والإعاقة والدرن وصعوبات التكلم، بخلاف تنظيم رحلات تثقيفية للأطفال من خلال زيارة المعالم الأثرية لتعريفهم بتاريخ وحضارات وطنهم.
وأشارت ولاء إلي أن الانضمام لائتلاف سيدات القاهرة الجديدة له شروط وقواعد خاصة منها الامتناع عن المناقشات السياسية والدينية، والاحترام المتبادل بين الأعضاء، للحفاظ علي العلاقات الطيبة بينهم، ونتيجة للتطور المستمر علي ساحة المجتمع الذي ترفض فيه ولاء وصديقاتها من سيدات الائتلاف الأمور الخاطئة، سارعت بإطلاق حملة مع الدكتورة ليلي شعراوي ضد الحملة التي تطالب السيدات بمساعدة الزوج علي الزواج مجدداً وتقبلهن الزوجة الثانية والثالثة والرابعة، وبات واضحاً أن حملة ولاء المعارضة صوتها عال جدا، والمثير أنها رفعت شعار "القبقاب" لمواجهة حملة تعدد الزوجات التي أطلقتها أخيراً إحدي الكاتبات المنتقبات، وهي الطريقة ذاتها التي لجأت لها تاريخياً الزوجة الثانية لعز الدين أيبك "أم علي" في قتل شجرة الدر ضرباً بالقباقيب.
وتشير ولاء إلي أن فكرة الحملة لا تتدخل في الموضوع من منظور ديني وإنما ترفض توغل الفكر المسموم إلي المجتمع، وتباعا بات الكثيرون يطالبون بتكثيف هذه الحملة التي أطلقتها ولاء واستمرارها خاصة بعد أن تخطي مؤيدوها عشرة آلاف رجل وامرأة.
وتعترف ولاء بفضل والديها عليها في نجاحاتها في حياتها، وتشيد أيضا بفضل زوجها حسام البري الخبير الاستشاري والمهندس الحاصل علي درجة خبير من الحكومتين المصرية والسعودية، والأجمل أن له عطاء لكل الدول التي تعاني من مشكلة الطرق والكباري حيث إنه يساهم في حلها بطريقة ودية متميزة.
وتؤكد ولاء أن حياتها الأسرية جميلة مع زوجها وولديهما أحمد (١١ عاماً) وهو عضو أساسي في فريق الكشافة البحرية بنادي الزهور، وحلا (٩ أعوام) لاعبة فريق كرة اليد بالنادي الأهلي وبالنسبة للموضة فهي تفضل ارتداء الموضات الكلاسيك المريحة لعملها، وأكدت أن التليفزيون ملغي من حياتها نظرا لما يقدم به من إسفاف درامي وبرامج سطحية، وتعوِّض ذلك بمتابعة أولادها لقنوات ناشيونال جيوجرافيك والقنوات التعليمية واستذكار دروسهم عن طريق الإنترنت، مشيرة إلي إيمانها بالمثل القائل "الوقت من ذهب".

تعليقات القرّاء