مقالات

نجوم بعدد الأصابع تستحق الإشادة

علي نار هادية

كالعادة مازالت حالة الصراع بين الأعمال الدرامية الرمضانية مستمرة وهي ظاهرة لم تختلف كثيرا عما حدث في الرمضانيات الماضية، ولم يعد المسلسل الرمضاني يعتمد علي نوعية المسلسل وقيمته ومستواه، بل أصبح مثل أفيش السينما يعتمد علي الأسماء، وهي نظرية خاطئة خاصة أن أغلب هذه الأسماء تعتبر بالبلدي »ولاد امبارح»‬ ولايعرفون تقديم اختيار فن راق بالمرة.. وإذا كانت غالبية هذه الأسماء التي تملأ مساحات كبيرة من المسلسلات المعروضة علي الفضائيات تصلح للسينما من وجهة نظر من يقدمون فنا هابطا من نوعية الأعمال التي شاركوا فيها، إلا أنها لا تصلح للتليفزيون، ففي السينما مايزال النجم يلعب دورا مهما في جذب المتفرج ـ لكنه في المسلسل لا يلعب نفس الدور لأنه في التليفزيون إذ لم تستطع الأحداث أن تجذب المتفرج فإنه ينصرف عن الشاشة ويغير المحطة التي أمامه رغم أن الأعمال الدرامية الهابطة يتكرر عرضها علي أغلب المحطات.
والصراع إذن لا يجب أن يكون علي النجم أو النجمة ـ وإنما علي العمل كله لأن المسلسل الجيد يجذب المتفرج ـ وفي ظل الزحام الرمضاني يمكن أن تتوه أو تاهت بالفعل أعمال جيدة، ويمكن أن تتعرض للتعتيم فتعرض في أوقات غير جيدة، مع أنها يمكن أن تكون أحسن بكثير من مسلسلات أخري يقدمها نجوم، فلغة الأفيش الذي نراه بوضوح خصوصا علي الكباري لا تصلح للتلفزيون ـ لأن الأفيش الحقيقي يحدده المتفرج نفسه ـ فهو الذي يملك حق تقديم مسلسل علي مسلسل ـ دون أن يكون الأفيش هو الأساس ـ ففي السينما كانوا يعرضون الأفلام الضعيفة في زحمة الأعياد ـ وتمر مرور الكرام وهذا مايحدث مع مسلسلات رمضان ـ حيث تختفي العيوب الكثيرة في الزحام وتختلط الأدوار في عين المفترج ـ ويتوه الحكم الصحيح. وللعلم ليس كل المسلسلات الرمضانية هي الأحسن ـ فقد تكون الأقل قيمة فنيا ولكن في ظل هذا الصراع الدرامي أري ذلك مختلفا خصوصا مع حرارة الجو وبحث الناس عن نسمة هواء في الحدائق العامة أو علي شاطئ النيل ـ ورغم ظروف المشاهدة أو المتابعة السريعة - إلا أني أري أن هناك نجوما تستحق أن نقول لهم كلمة حلوة ونمنحهم باقة ورود علي عطائهم وتألقهم خاصة أنهم ليسوا ممن يظهرون في العمل من الجلدة للجلدة - بل إنهم معدودون علي أصابع اليد ويستحقون أن نقول عنهم نجوما حقيقيين ـ وعلي رأسهم يحيي الفخراني ـ نبيل الحلفاوي  ـ غادة عبدالرازق ـ غادة عادل ـ سناء شافع ـ محمود عبدالعزيز ـ فتحي عبدالوهاب ـ ناهد السباعي ــ محمد فراج.