مقالات

إهداء العيوب ينشد منه القائد تصحيح المسار

علي نار هادية

لا ينكر أحد أن إهداء العيوب هو خلق إسلامي رفيع ينشد فيه أي قائد دولة تصحيح المسار، ولأن الإعلامي الصادق يهدي العيوب كل يوم عبر مقالاته وتحقيقاته وبرامجه.. فلماذا يغضب بعض المسئولين والمديرين من هذه الهدايا ولا يكون تجاوبهم معها إلا شكرا في حالات المدح المبالغ فيه أو غضبا في حالات النقد الحاد.. وما عدا ذلك يتم تجاهله وكثيرا ما نجد القارئ والمشاهد والمستمع سعيدا ويتفاعل مع المقالات والبرامج النقدية.. ولهذا نحتفي بأي إنتاج درامي عندما يكشف عن مكامن الخلل ويسلط الضوء علي القضايا التي تهمنا.. ونتفاعل بشدة مع ما يعرض، ونشيد بدور هذا الكاتب أو الممثل لو قدم جرعة من إهداء العيوب، ولكن من الذي يستجيب مع الهدية ويتفاعل مع ما فيها؟ إنهم للأسف قلة.. فالغالبية تستهين بما يكتب وتصفه بكلام جرايد.. رغم أن كلام الجرايد هو سلطة في حقيقة الأمر.. إلا عند البعض الذين لا يعترفون بهذه السلطة.. ولا يخفي علي أحد أننا تعودنا أن يكون قادتنا قدوتنا.. فعندما يطلب أحدنا مقابلة مسئول ويمتنع هذا المسئول فنقول له ألا تعلم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يطلب من كل مسئول أن يفتح بابه وقلبه للمواطن؟. وهذه حقيقة وصفه القائد العادل.. ولذا أقول للمسئولين من منطلق توجيهات الرئيس السيسي مطلوب منكم الاقتداء بهذه التوجيهات وتقبلوا هدايا النقد.. لكننا قبل ذلك نحتاج منكم أن تشعرونا بوصول الهدية وبأنكم ستبادلوننا الهدية بالتجاوب مع ما وصل فيها..ولذا أري بعد توجيهات الرئيس بأن مصر تسير علي الطريق الصحيح وتسابق الزمن لتحقيق الإنجازات وتحسين ظروف معيشة المواطن.. وأن إرادة الشعب هي أحد المحاور التي غيرت وجه الوطن من حافة الكارثة إلي ضفاف الأمل ولا يمكن كسرها.. إننا نحتاج لأن يكون هناك تجاوب من كل مسئول امتثالا لمعني كلمة أو شعار »إهداء العيوب»‬ المأخوذ عن مقولة الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. »‬أهدي إلي عيوبي» لأن في ذلك خطوة مهمة للإصلاح والأهم هنا أنه ليس المطلوب من بعض الجهات أن تستعين بالشركات الاستشارية للبحث عن العيوب، فهي تقدم من الإعلامي بدون مقابل والإعلامي يأتي بها من معايشة صادقة داخل مجتمعه الذي يجد فيه صوتا يستحق أن يثق به.. هذا بخلاف أنه لم يعد بين الواحد منا وأي مسئول أي حجاب في زمن تعددت فيه وسائل التواصل بكل أنواعها الحديثة.. ولم يعد لأي مسئول أي عذر في أنه لا يعلم.. وشكرا ياسيادة الرئيس القائد عبدالفتاح السيسي.. لقد وضعت إطار العلاقة بين الإعلام والمسئول في كلمتين اثنتين هما »‬إهداء العيوب».