مقالات

مدرسة صحفية ذات بعد إنساني

1/24/2017 9:53:05 AM

رحل جسدا.. وبقي عطاؤه وعمله وإنجازاته.. رحل الزميل علاء عيد عن دنيانا إلا أنه سيظل الحاضر بمسيرة عطرة تزخر بالعمل المهني والإنساني المتميز داخل بلاط صاحبة الجلالة عاصر فيها مراحل تاريخية خصوصا في الشأن الرياضي، ولم يكن علاء مجرد شاهد فيها بل كان فاعلا متميزا بتسجيل أحداث ووقائع وخبطات بل وندوات لكبار المسئولين في المجال الرياضي بكل مجالاته.. وبالفعل ساهمت تحركاته في تشييد صروح ومدارس رياضية حقيقية ينهل منها براعم وشباب الصحفيين داخل ربوع المؤسسات الصحفية ـ وكان معروفا عنه أنه من أصحاب الفكر الغيور علي عمله منذ بداية عمله بمجلة آخر ساعة.. وتدرج في سلك العمل حتي وصل لمنصب مدير التحرير.. وخلال هذا الماراثون كان يدرك جيدا أن للكلمة المكتوبة دورا في تشكيل الرأي العام والوعي بمفهوم الرياضة الحقيقية ولهذا كان يطلق عليه البعض أنه صاحب مؤسسة إعلامية خاصة أصدر منها مجلته الرياضية الشهيرة »أهداف»‬.. وهي التي ساهمت أيضا في طرح مختلف القضايا والخبطات الصحفية الكبري التي فجرها مع الزميل صلاح دندش بعنوان »‬المال السايب في الأندية».. كما أن علاء عيد كان سيرة ومسيرة مكتنزة بالإنجازات داخل مجتمعات الأندية وخصوصا النادي الأهلي.. وللأسف تعرض لأزمة صحية شديدة.. رفض خلالها الامتثال للراحة بل استمر  يسجل تطورا مهنيا ملحوظا في عمله.. وفجأة تدخل القدر ليكتب كلمة النهاية برحيل الزميل الغالي عن دنيانا.. ولكنه في الحقيقة سيظل معنا بروحه.
رحم الله علاء عيد وأسكنه فسيح جناته.