مقالات

«نعمة» قيمة فنية راقية تستحق التكريم

علي نار هادية

حقا كم يشعر المرء بالسعادة والرضا إذا ما وجد التقدير والتكريم. وقد شعرت بهذه المعاني خلال ندوة تكريم الناقدة الكبيرة نعمة الله حسين والتي شهدت مظاهرة حب صاخبة ردد فيها جموع الحاضرين من النقاد والسينمائيين أنشودة حب وجمال حملت كل معاني الصدق والوفاء تجاه موضوعيتها كناقدة متميزة. وبصراحة تامة أود القول إنه لا يختلف علي ذلك اثنان. لأن من يقترب من شخصية نعمة الله. كم سيشعر بفيضان التميز في النقد السينمائي الذي أسست له في كل نشاطاتها واجتهادها وكتاباتها التي لم يخلو سطر فيها من التركيز علي كل ما هو إيجابي، ولا ننسي أن الأستاذة نعمة قدمت إشراقات وإبداعات نقدية تميزت بعبقرية وبصمة واضحة في جميع المهرجانات المصرية والعربية والأفريقية والعالمية منها علي سبيل المثال مهرجانات أوسكار. كان السينمائي. مونبيلييه. مونز. دبي السينمائي. مهرجان القاهرة الدولي. مهرجان سينما المرأة. الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة. مهرجان سينما الأطفال والإشراقات، كانت بمثابة شلالات دفء وحنان نابع من شخصيتها الثرية بالعطاء تجاه كل زملائها فهي لم تتعال يوما علي أحد ولم تبخل علي من يقصدها بالنصيحة من بداية تفوقها خلال فترة دراستها بمدارس نوتردام وعملها بجريدة اللوموند الفرنسية التي كانت سببا في تربعها علي عرش الكتابة والنقد للسينما الفرنسية والأوروبية، ولا يخفي علي أحد أنها كانت حديث أساتذتها في مجلتها آخر ساعة وخصوصا الراحل وجدي قنديل رئيس تحرير آخر ساعة نظرا لتفوقها في إنجاز الخبطات الصحفية، الأمر الذي جعل كل السينمائيين والنقاد يقولون عنها. إنها امرأة عظيمة جسدت محبة الوطن وهموم المرأة المصرية في إطار إنساني خالص في كل ما تكتبه. فنعمة الله حسين عشقتها الشاشة فكانت البطلة الناقدة بإيجابية لكل الأفلام السينما العربية والعالمية التي سافرت وراءها من مهرجان لآخر. والخلاصة تقول يانعمة يا أيتها الفائزة بلقب الأم المثالية بإجماع من زملائك بآخر ساعة. أنت كنز. وقيمة فنية راقية وخالدة يستحيل أن يضمحل وجودها، لذا أنتهز الفرصة وأحيي بكل اللغات. الأمير أباظة رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي والناقدة السورية لمي طيارة التي أعدت كتاب تكريم نعمة الله وكل أعضاء المهرجان. الشاغفين من دورة لأخري بالسعي لإنقاذ صناعة السينما وزوجها المبدع سيد عواد رئيس قطاع الثقافة الجماهيرية الأسبق علي توفيقهم في الاختيار لكون نعمة الله واجهة مشرقة  ومهمة للدفاع عن السينما والارتقاء بها.