مقالات

إسكندرية -٢

آخر كلام

> تتطابق حياة العائلة الحاكمة مع حياة مدينتها (ابن خلدون).
> 1839 أصبحت تجارة الإسكندرية تعادل كل تجارة مصر.
> قبل عشر سنوات عمت الفوضي البلاد بعد الحملة الفرنسية وسخط الناس من سوء إدارة البلاد حتي تمنوا أن تحتلهم أي دولة أوروبية (الجبرتي).
> في سبتمبر 1807 تمكن الباشا محمد علي بقواته من طرد البريطانيين من الإسكدندرية وقد احتلوها منذ 6 أشهر فأصبح بطلا قوميا في أعين المصريين.
> هذا الرجل (محمد علي) يمتلك أفكارا عملاقة  (تقرير 1806 من قنصل فرنسا بالقاهرة  إلي وزير خارجيته).
> 1811 أصبح محمد علي أغني باشا في الدولة العثمانية فقد فرض علي الفلاحين المصريين بيع محاصيلهم بأسعار ثابتة للحكومة وأخذ يتردد  كثيرا علي الإسكندرية ليبيع المحاصيل  للأجانب مقابل الذهب والقصدير والحديد والمنسوجات  ليبيعها  للتجار المصريين بسعر يحدده هو وأنشا مصانع للقطن والحرير والمدافع والبنادق والبارود.
> أول من صدر سلعة ثقيلة هي آثار العصور القديمة وأجاز للأوربيين التنقيب عن الرءوس الضخمة والتوابيت والمسلات والمعابد فكرس القناصل وقتا كبيرا لجمعها وتنافست بريطانيا وفرنسا علي اقتناء أكبر عدد منها تزين إلي الآن متاحف بريطانيا واللوفر والمسلات في مدن لندن وباريس ونيويورك.
> تحولت الإسكندرية إلي عاصمة غير رسمية ثم عاصمة صيفية وحتي خروج الملك فاروق آخر ملوك أسرة محمد علي بعد ثورة 23 يوليو 52.
ثلاث مدن مشرقية - تأليف فيليب مانسيل  - ترجمة د. مصطفي قاسم - عالم المعرفة نوفمبر 2017.