مقالات

لحظة وعي

في »الوصايا« لعادل عصمت تجليات الفقدان

 كآبة شجية مرصعة بشاعرية ساحرة.. نداهة فادحة الفتنة تأخذك حيث الغيطان القصية.. العصية القابعة في خضم الهدير الزمني الجهنمي.. وفي حضرة سكرات المغيب الغائمة بين هنا وهناك تتجلي البصيرة عند نفاد الوقت فينطق الجد بالوصايا العشر للحفيد، وتداهمك براعة الأديب عادل عصمت في تجسيد تلك الجدارية الممتدة لمائة عام من خلال روايته الجديدة (الوصايا).. هي حكاية الأرض الباعثة للحياة وأيضاً الموت.. حكاية الإنسان ومعركته الأزلية مع الوجود والعدم.. حكاية المكان عندما يفقد زمانه والزمان يفقد ناسه، أسرة ريفية يباغتها الشتات، الفقدان، الفرقة، التشظي وأحيانا الروح تموت قبيل الجسد.. والبدن يفني قبيل الروح، الانشطار في الذات، مقاومة الشهوات وتابعها الانكسار.. عادل عصمت يبرع في منازلة الزمن.. يقتفي أثر اللحظة.. من بقائها إلي زوالها.. يجسدها، يخلدها باللون.. الظل.. الرائحة والصوت في عالمه الإبداعي »العين تسمع وتري»‬.. الدنيا حلم وكابوس وهواجس.. ناي يصدح بأحزانه، بمخاوفه، بأنينه وعجزه في مواجهة المنحة والمحنة المسماة بالدنيا.
ها هو الجد الشيخ عبدالرحمن سليم في أتون السكرات الأخيرة تنجلي الرؤية ويتعملق الأسي النبيل علي ما فات وما هو آت ليكون من نصيب الحفيد الذي يلقبه بالساقط.. الأسي النبيل علي ما كان وما لم يكن والحياة التي أفلتت وانفرطت بسرعة ومضة خاطفة.. خادعة.. أقرب إلي حلم ليلة فانية، نلهث وراء الاستحواذ، الحيازة والتفاصيل المنهكة، المربكة وقد ننسي في قلب كل هذا الصخب الزائف والهيمنة الجوهر النفيس لتلك السفرة أو الأوديسة.
يلتحم عادل عصمت بهذه الرواية بقائمة شاهقة لأدباء اتخذوا من الريف النبع لإبداعهم، عبدالرحمن الشرقاوي، ثروت أباظة، محمد عبدالحليم عبدالله، يحيي حقي، أما ملاحقة الزمن ومنازلته فيبزغ بروست »‬البحث عن الزمن المفقود» وجمال الغيطاني الذي حاول دوما ترويض الزمن وإخضاعه لسلطاته الأدبية.
يستهل عادل عصمت وصاياه بمشهد موت الجد والموت أو الرحيل لا يعني الغياب أما الخاتمة فهي أيضاً للموت ولكن هذه المرة يكون من نصيب الابن، لتبدو دوماً الحياة أقرب إلي حلم والموت هو الحقيقة الوحيدة، والزمن هذا القاتل الصامت يدك ويهشم كل شيء، فالإحلال والتحلل يلتهم كل ما حولنا، يقول الرسول عليه الصلاة والسلام: »‬الناس نيام إذا ماتوا انتبهوا» وبينما يغوص الجد في السكرات الأخيرة وتتنازعه العوالم الخفية ندرك الحكمة الفرنسية القائلة: »‬لو أن الشباب يعلم.. لو أن الشيخوخة تقدر». فالبصيرة تهل دوماً بعد فوات الميعاد، ويلقي الشيخ عبدالرحمن بتلك الوصايا للحفيد علي فراش الفراق الوشيك، الأولي »‬خلاصك في مشقتك، (2) إياك والعمي، (3) المتعة عابرة كالحياة، (4) كن يقظا وقت الأفراح، (5) الثروة مثل الدابة عليك أن تسوقها، (6) احذر أن تقتل أخاك، (7) الأحزان سموم القلب، (8) تحمل الألم، (9) المحبة دواء أيام الباطل، (10) أعظم الفضائل في التخلي.
جدارية عصمت تروي مائة عام في حياة أسرة من الريف عاركت الحياة لتلملم الأرض التي ضاعت ذات يوم بفعل تراخي الجدود والغفلة المقوضة لكل المكتسبات، لاحقت كارثة ضياع الأرض والعز والسطوة الجد عبدالرحمن فأنفق حياته في استعادة الأراضي الضائعة، عمل بقياس الأراضي وكل الشئون المتعلقة بالزراعة، جنح للاستبداد من أجل الحفاظ علي أرضه، جذوره داره وأسرته، قاوم أعتي الشهوات، فهو من أصحاب الروح العالية قاوم عشقه للست كوثر زوجة نور الدين صديق العمر ويسمو بالغريزة الملتاعة فصعد بالشهوة إلي غياهب الفؤاد، فسكن الهوي في مكمن النبل الإنساني، واستعان بهذا الحب الصافي لمواجهة عذابات الوجود والهزائم المتكررة، لكنه لم يفلح في مقاومة شهوة الاستحواذ، المال والامتلاك فهاجسه الفقدان، الشتات، التشرذم، أو (الدياسبورا) أخفق بكل جبروته في النجاح والتجرد، التخلي إلا في النهاية، لكنه نجح في الحفاظ علي العفة، يقول: »‬الله في القلب، الصلاة مجرد ميقات لنذكره، ومادمت أذكره طول الوقت فهي ليست سوي تأكيد للتذكر»، أما علي سليم ابن شقيقه فاستطاع أن يحلق بعيدا وعاليا فانتصر علي شهوة الاستحواذ، تكديس الثروة والأرض التي هي شربت من دمائه علي حد قوله عندما مرض، كان يتأمل بمرارة كيف تتحول تلك الأرض الشاسعة التي وهبها عافيته وعمره إلي أوراق في صندوق مثلما انزعجت فاطمة ابنة عبدالرحمن من تحول القراريط، الأرض المجوهرة إلي زجاجة عطر فرنسية وبلوزة بآلاف الجنيهات في هذا المجتمع الاستهلاكي الرجيم!.. يردد الجد أن الحياة ما هي إلا سديم، هلام، فأين النجاة، الخلاص، من هذا التيه، وتلك الحياة الزائلة والأخطار المحدقة من قبل »‬من لا اسم لهم» كما كانت تقول منذرة ومحذرة الست خديجة زوجة الجد.. هل هم الصهاينة؟ هل هي حكومات الظل، السفلية والخفية التي تحكم العالم؟ هل هي القوي الخبيثة الشريرة الجاثمة في الطبقات الزمنية وفي الأمكنة، مبعثرة في الكون الفسيح، هل في الأسرار التي تحاصرنا، الغموض في افتقاد الخير، الحق والجمال في البركة التي شحت، نحن مجرد أسماء، أصوات وألوان فانية فكيف يتحقق البقاء، نحن مجرد حبة مطر، قطرة ماء تصب في النهر، وجنة زهرة يتلقفها النسيم لتتحول  إلي عطر يجمل الهواء، يقول عصمت »‬الموت مضفور في الحياة».
استعان الأديب بتيمة الوصايا وهي أشبه بفخ محكم للتكرار ولكنه أفلت منه، والوصايا دوما تحيط بها هالة من الرهبة والقداسة، فإذا نطق بها أحدهم وجب الإنصات، هو يسرد ببراعة حياة يومية ريفية بكل تفاصيلها أشبه بمنمنمات، تعشيقة من حياة الريف بكل رتابتها، ضوء اللمبة الأصفر الخافت ينير الأمسيات العارية من أي إثارة أو تبرج الحياة في المدن، كوب من الشاي بينما يتحول الأصيل إلي ليل يهبط بسواده علي الغيطان لتتحول ربما الزراعات إلي أشباح أو نداهة فادحة الغواية، غجرية أو غانية مثلما حدث في وصية أن المتعة عابرة كالحياة، وهذا الذي عشق النساء فأهلكته النساء فصار جلداً علي عظم وهنا أجد أن عادل عصمت وقع في الفخ المحظور أي النمطية والكليشيه الأعظم في إبداعاتنا حتي السينمائية، فهو تراث عتيق، عتيد مرجعيته عند عبدالوارث عسر أو حسبو في »‬شباب امرأة» لصلاح أبوسيف.. حسبو الذي أصبح عبدالوارث عسر المنهك بفعل الإفراط في الجنس والشهوات.. حسبو ضحية شفاعات تحية كاريوكا والتي كادت تفتك بشكري سرحان الفتي الريفي الذي بدأ يسعل.. نتيجة الإفراط الجنسي.. ومشهد تكرر أيضاً في »‬الأسطي حسن» أيضاً لصلاح أبوسيف، وكان السعال هذه المرة من نصيب فريد شوقي وسعد أردش.. علي الرغم من روعة الفيلمين إلا أن تلك التيمة الغريبة وهذا التنميط أو »‬الستريوتيب» نقطة ضعف ولكن قدرات عادل عصمت الأدبية وعمق النص أدي إلي تجاوز تلك الثغرة، وبالرغم من أنه خاض في المألوف أو(dejiavu)  (الديجاڤو) أو المعروف مسبقاً إلا أنه لم يفقد العمل قيمته النفيسة.. فتلك الأجواء الريفية الموشاة بالشجن الليالي المنسابة تحت الناموسية، في الدار حيث حرارة الفرن والدفء العائلي، الريفي، في الخلاء والقمر نديم و»الأحلام ثقوب يتسلل من خلالها الأموات» وتتخلل تلك الأيام المتكررة أحداث الوطن الجسام، التأميم، الحروب الهزائم، والانتصارات 67 و73، الأوبئة، كامب دافيد، لكن الترياق والخلاصة في فضيلة التخلي، التجرد، بقاء الروح صافية، محلقة، لتلحق بالأبدية، التطهر.. »‬الوصايا» هي ملحمة الإنسان مع الكون، مع الآخر، ومع الوطن ومع نفسه، استرداد أرضه، أحبابه، ذاته وضميره وروحه المتعبة كي تهدأ وترضي.. وأخيراً أردد ما سطره إمبرتو إيكو: »‬أصبح العالم يشرف علي الهلاك من جراء خطايا الإنسان.. فقد تغلغل فيه الهلاك نفسه الذي ينادي إلي الهلاك.. العالم يهرم وإن كانت هناك مهمة قد عهد بها الرب إلي نظامنا فهي التصدي لهذا السقوط في الهاوية، والاحتفاظ بالحكمة التي عهد بها إلينا آباؤنا وترديدها والدفاع عنها»..