مقالات

«القناة» جوهرة تاج مشروعات مصر

بــــ٫٫ حرية

8/7/2018 2:37:09 PM

ـــ ما هي جوهرة تاج مشروعات مصر؟
ستكون إجابة البعض: العاصمة الإدارية الجديدة، لأنها ستحدث نقلة نوعية في توزيع الثقل السكاني في مصر، وستخف الضغط عن التكدس الذي تعاني منه القاهرة التي تحتل مرتبة متقدمة بين العواصم المزدحمة علي مستوي العالم، ولأنها صُممت علي أحدث نظم التخطيط العمراني الدولية، سواء في الشكل أو في البنية الأساسية، أو في قدرتها علي استيعاب البشر بشكل منظم لعشرات السنين دون أي مشاكل في كافة الخدمات، أو في توفيرها لآلاف فرص العمل  لمختلف المهن.
أو تكون الإجابة: محطات الكهرباء العملاقة، التي قضت نهائيا علي مشكلة انقطاع الكهرباء في مصر، التي كانت تؤرق كل بيت وكل مصنع وكل ورشة وكل مستشفي، ولأنها أقيمت بمقاييس دولية، وتم إنشاؤها في وقت قياسي وبسعر مذهل، ولولاها لتوقفت الحياة أو علي الأقل لتأخرت حركة العمران والتجارة والصناعة.
أو تكون الإجابة: مدينة العلمين الجديدة، ومدينة جبل الجلالة، فالمدينتان قيمة مضافة لأصول مصر، فالأولي كانت صحراء جرداء ستتحول إلي مدينة عمرانية، والثانية جبل أصم يتحول إلي منتجع عالمي سيدر علي مصر مليارات الجنيهات.
أو تكون الإجابة: توقيع عقد إنشاء محطة الضبعة النووية لإنتاج الطاقة، لأنها ستدخل مصر عصر الطاقة النووية، الحلم الذي طالما كان يراود المصريين منذ عشرات السنين، فأصبح واقعا.
أو تكون الإجابة: الإنجاز الذي حدث في مجال  الصحة سواء بإقرار قانون التأمين الصحي وبدء تنفيذه ليكون كل فرد من الـ100 مليون مصري متمتعا بخدمة صحية متساوية، لا فرق فيها بين غني وفقير.. هذا القانون الذي لم يتحقق من 55 سنة.. أو بالقضاء علي قوائم الانتظار للمرضي بفيروس "سي" ونجاح الدولة في توفير العلاج لكل المرضي بسعر لا يجاوز 10٪ من تكلفة العلاج في كل دول العالم.. أو البدء في إنهاء قوائم انتظار الجراحات العاجلة في كل الأمراض في كافة المحافظات.
أو تكون الإجابة: الإنجاز الذي حدث في التعليم، وبدء تطوير التعليم الابتدائي الذي يقوم علي أحدث النظم العالمية لتخريج أجيال قادرة علي التعامل مع العصر الحديث والعالم الخارجي، وتطوير التعليم الثانوي للقضاء علي بعبع وصداع الثانوية العامة، وتحديث الجامعات وإتاحة المجال لدخول  جامعات دولية في مصر، بالإضافة إلي توأمة الجامعات الحكومية مع جامعات دولية.. وكل هذا التطوير يأتي في إطار عدم المساس بمجانية التعليم، ومبدأ تكافؤ الفرص.
أو تكون الإجابة: نشر مظلة الضمان الاجتماعي لكل محتاج، ومشروع »‬تكافل وكرامة» الذي قضي بنسبة كبيرة علي عوز المرأة المعيلة الأرملة أو التي بدون عائل، ونقل سكان العشش إلي مساكن آدمية كاملة التجهيز وليس إلي مساكن "علب" كما كان يحدث في الماضي.
أو تكون الإجابة: تحديث وتطوير قواتنا المسلحة التي أصبحت تمتلك أحدث الطائرات والقطع البحرية، مع تنوع مصادر هذه الأسلحة، وتدريب أبطالنا ليكونوا قادرين علي التعامل مع كل جديد.. ليكونوا بحق  خير أجناد الأرض لهم يد تحمل السلاح، ويد تبني بلدهم.
أو تكون الإجابة: المشروع الأمني حيث حققت مصر استقرارا أمنيا ـــ والحمدلله ـــ في وقت قياسي عقب ثورتين، وفي بؤرة منطقة تغلي بالمشاكل والصراعات، والتفكك.. ونحن في مرمي استهداف  قوي معادية داخليا وخارجيا لا يريدون بمصر وشعبها خيرا.
أو تكون الإجابة: مشروعات الطرق التي تخطت أطوالها عشرات الآلاف من الكيلو مترات التي ربطت مصر من أقصاها إلي أقصاها.. وأصبح السير عليها آمنا.
أو تكون الإجابة: نجاح مصر خارجيا، الذي انعكس في صورة تدفق الاستثمارات الأجنبية، وعودة مكانة مصر الأفريقية ورئاستها الاتحاد الأفريقي العام القادم، وتصدرها للمشهد عربيا، ووضعها المتميز في أوروبا، ولموقفها الثابت بعدم التدخل في شئون الآخرين، وعدم السماح لأي دولة أن تتدخل  في شئوننا، ووضعنا في مكانة "الند" مع أي دولة.
أو تكون الإجابة: الإصلاح الاقتصادي الذي أوقف سوق تجارة العملة، وزاد الاحتياطي الأجنبي لأرقام لم تشهدها مصر من قبل، وحسّن الوضع الاقتصادي لمصر، فجعلها محل إعجاب وإشادة من المؤسسات الاقتصادية العالمية ومحل ثقة الصناديق المالية العربية والدولية.. وتهافت المستثمرون علي ضخ أموالهم في مصر بعد أن أصبحت سوقا واعدا مستقرا لا يتعرض  لأي هزات.. وخاليا من تجار العملة.
جواهر تاج المشروعات في بلدنا كثيرة ولكني أفضِّل أن تكون قناة السويس الجديدة، التي نحتفل بعيدها في السادس من أغسطس كل عام.. فهي باكورة مشروعات مصر بعد الثورة، وهي في ظني ليست مشروعا اقتصاديا أو استثماريا أو قيمة مضافة لأصول مصر فقط، ولكنها ستظل رمزا للتحدي والإصرار والعزيمة والإعجاز.
وكان الرئيس السيسي محقا عندما بدأ بها رئاسته، لأنها هي من أعادت الثقة للمصريين في أنفسهم بعد سنوات عجاف مضت، وبعد ثورتين، ووسط أبواق وخطط ومؤامرات كانت تبث روح الهزيمة والضعف واللاإرادة في نفوس  المصريين.
فهم من خططوا لحفر القناة، وهم من حفروها ومولوا حفرها..
كل عام وكل المصريين بخير وبعزيمة قوية وإصرار لا يلين وإرادة من حديد..
كل عام ورئيسنا السيسي بخير.. ويملأ تاج مصر بجواهر المشروعات.
حَما الله مِصرَ وشعبها وجيشها ورئيسها.

آخر كلمة
الإخوان ينشرون فيروس التشاؤم ، فاجتنبوهم.