مقالات

ارفعوا سعر الدخول لتطوير الحدائق

علي نار هادية

أجد نفسي متأثرا من ظواهر الإهمال التي اغتالت حدائقنا التاريخية التي تعتبر جزءا من تراث المحروسة منذ أن أنشئت في عصر الخديو إسماعيل ومنها حدائق القناطر الخيرية التابعة لوزارة الري وحديقة الأزبكية.. وحدائق شبرا التي ضاعت معالمها علي يد كلية الزراعة، كما يضاف لهذه الحدائق التابعة لمحافظة القاهرة حديقة الحرية والأندلس، وعلي الجانب الآخر فهناك حدائق تابعة لوزارة الزراعة تعرضت أيضا لمسلسل الإهمال والتخريب وهي حدائق الحيوان والأسماك والأورمان.. حيث عانت حديقة الحيوان من رداءة السور الخارجي بألوانه القاتمة وتشويه النحت البارز بمدخل الحديقة وطلاء أجزاء منه بألوان مختلفة.. وتدمير مسارات المشاة القديمة المشكلة من الزلط الملون بأشكال رائعة التكوين ولصق بلاطات متدنية الذوق بجوارها وحتي جبلاية القرود التي تم إهداء تصميمها من حديقة بفرنسا.. تغير تصميمها ليقوم بتنفيذه (أسطوات) من النجارين والنقاشين دون مراعاة لأسس التصميم والذوق السليم، ولا غرابة في أن ظواهر الإهمال والتدمير أصابت أيضا حديقتي الأسماك والأورمان في كل شيء خاص بالأشجار النادرة.. ولذا نطالب دكتورة مني محرز نائب وزير الزراعة ببذل أقصي جهودها لتطوير تلك الحدائق التاريخية مع ضرورة الاستفادة من تهافت أندية الروتاري علي إقامة حفلاتهم الخيرية مؤخرا في حديقة الأسماك.. والإسراع بتنفيذ مشروع رفع سعر تذكرة دخول حديقتي الحيوان والأسماك من خمسة جنيهات إلي 25 جنيها في يومين بالأسبوع يتم تحديدهما للزائرين القادرين علي تحمل هذه الزيادة.. مع بقاء سعر تذكرة الدخول لخمسة جنيهات بقية أيام الأسبوع للفئات الأخري.. فهذا بدوره سيسهم في زيادة الإيرادات وتوفير الأموال لجلب أو شراء الحيوانات الناقصة بحديقة الحيوان، وسيسهم أيضا في تجميل حديقتي الأسماك والحيوان وسيعطي الفرصة لإقامة كافيتريات حضارية علي مستوي راقٍ تلبي احتياجات الزائرين.. ولماذا لا تفكر د.مني محرز في إنشاء صندوق قومي لتمويل عمليات الحفاظ علي تراث تلك الحدائق يساهم فيه رجال الأعمال والمواطنون والهبات الأجنبية فقد آن الأوان لرد الاعتبار لهذه الحدائق التاريخية.. وتحويلها إلي متحف راقٍ لثقافة الحدائق يكون الأول من نوعه في مصر.