مقالات

الصمت نعمة أم نقمة؟!

ضربة قلم

2/13/2018 9:53:40 AM

هل حقا السكوت من دهب؟! أعتقد أن هناك من يرفض هذه الحكمة ولايؤمن بها .. يري هؤلاء أن السكوت ليس من فضة ولا من الذهب لكنه من الماس!! قليلا ما تجدهم يستمعون بإنصات وغالبا ما يعلو صخبهم خاصة مع شخصيات يتعرفون عليها لأول مرة .. حبال الود سرعان ماتنعقد بينهم وبين الغرباء .. تتحرك ألسنتهم قبل عقولهم .. تخرج الكلمات سريعة تلقائية .. غالبا ما يتلقاها الطرف الآخر بابتسامة تتحول لضحكة مجلجلة.. تزيدهم حماسا للاستمرار بلا أدني رغبة في التوقف.. من موضوع لآخر ومن جملة لأخري ومن حكاية مشوقة لأخري أكثر تشويقا يسلبون عقول محدثيهم.. ينتهي اللقاء وتبقي صدي أصواتهم عالقة في قلوب وعقول الآخرين.. طيبة.. ذكاء اجتماعي.. إحساس بعدم الثقة.. افتقاد لاهتمام.. رغبة في الفضفضة والهروب من أزمات عصية علي البوح.. مرح.. خفة ظل.. هواية لاكتشاف خبايا الآخر والدخول في عالمه بسهولة.. ربما لهذا أو لذاك أو لغيرها من الأسباب لا يكف عشاق الكلام عنه .. يجدون في الكلام متعة مثلما يجد غيرهم في الصمت متعة.. يخجلون أحيانا من تسرعهم.. يندمون علي كلماتهم الخارجة أحيانا عن سياق المألوف.. يؤنبون ضمائرهم عن زلة لسان.. تعليق جارح .. كلمة في غير محلها.. بدرت عنهم دون تعمد أو قصد.. يتخذون قرارا بالتروي.. وعدم الاندفاع.. والتفكير العميق قبل اختيار الكلمات.. تدريب شاق.. سرعان ما ينتهي بالفشل .. لينتهي الأمر بالاستسلام .. يتركون نفوسهم علي سجيتها .. غير مدركين أن الزمن وحده من بيده سلطة التغيير .. خبطاته الموجعة .. آلام صدماته.. إحباطاته .. قفزاته بأرواحنا وأحلامنا التي يحملها معه للسماء ثم هبوطنا علي أم رأسنا التي ترتطم بلا رحمة ولا شفقة علي الأرض الصلبة الخشنة .. نفقد رغبتنا في الكلام بعدما يفقد كل كلام معناه .. نلوذ بالصمت عندما ندرك أنه أبلغ من أية كلمات تعبر عن حالنا .. نبتلع ألسنتنا عندما ندرك أن أصواتنا تضيع في الهواء بلا صدي.. نسلم رغما عنا بأن السكوت حق من ذهب وإن كنا لسنا من عشاقه..