مقالات

تشويه الميدان!!

رأي

3/6/2018 12:02:04 PM

ميدان التحرير بوسط القاهرة أشهر ميادين الشرق الأوسط، وأقدم ميادين دول حوض البحر المتوسط.. تفتحت عيوننا علي وجود كتلة جرانيتية فخمة الشكل تعطي للمكان هيبة ووقارا.. ويوميا كنا نحادثها كلما مررنا أو اقتربنا من الميدان الأشهر.. ويوم نزعها  من مكانها عام 1982 لظروف حفر مترو الأنفاق فكأن الميدان بأكمله قد تم هدمه أو سقط بكل مبانيه الأثرية الفخيمة.. فقد كان ميدان التحرير قطعة ساحرة من مصر مزخرفة ومنمقة بيد فنان أصيل وتم إطلاق الوعود بعودة النصب التذكاري أو الكتلة الجرانيتية إلي مكانها بعد إتمام كل الأعمال، ولكن فوجئنا بعدها بسنوات بأن الكتلة الجرانيتية غير موجودة وتمت سرقتها، محافظ القاهرة في استغلال وتجميل المكان حتي كانت ثورة 25 يناير وماتلاها من أحداث ليتقرر إنشاء نصب تذكاري لشهداء الثورة.. إلا أن المكان حاليا تمت استباحته علانية ليتحول  إلي مكان لجلوس الحبيبة.. وكتابة الذكريات ونقش الأسماء طوال اليوم، ويتعرض المكان لاعتداءات أخري سخيفة يصعب كتابتها وبالرغم من أن ميدان التحرير مراقب تماما بأحدث الكاميرات إلا أننا لم نسمع أو نر وقوع أي "معتدٍ" علي حرمة الميدان ولا علي النصب التذكاري لشهداء الثورة.