مقالات

المواطن أشرف منصور!

كل أسبوع

(أشرف منصور).. هو مواطن مصري مثل غيره من المواطنين..
من الذين يعتبرون أن عملهم هو الشغل الشاغل لهم.. لدرجة أنهم يمنحونه أغلب أوقات عمرهم.. بل هو أحد الثوابت الراسخة في قلوبهم وعقولهم..
وهو يعدُّ من أهم علماء العالم في مجال الفيزياء، حيث يحمل درجة الأستاذية في فيزياء البوليمرات، وهو تخصص نادر جدا..
في أواخر شهر فبراير من عام 2014 رشح لشغل منصب وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة المهندس إبراهيم محلب.. لكن الرجل آثر الاعتذار والابتعاد عندما وجد عليه هجوما حادا وغير مبرر من قبل عدد من رؤساء الجامعات والأساتذة بحجة أنه رئيس جامعة خاصة، ولا يجوز أن يشغل منصب الوزير.. اعتذاره وقتها لم يكن هروبا من مواجهة هؤلاء بل لأنه من أصحاب مبدأ أنه لا صراع ولا خلافات بين أهل العلم.. وتفرغ للمؤسسة التي قام بتأسيسها وبنائها، ألا وهي الجامعة الألمانية المتخصصة في مجالي الهندسة والعلوم الطبيعية.. ذلك الحلم الذي بدأ في تنفيذه عام 1994 لتكون أول جامعة ألمانية خارج ألمانيا بل وخارج حدود أوروبا.. معتمدا علي 7 مبادئ آمن بها كعالم جليل وحلم بها كمواطن مصري يحلم بوطن أجمل ألا وهي مبادئ (الانفتاح والابتكار والاحترام والعمل الجماعي والمرونة والتنوع والاستجابة)..
كما لجأ في عملية التأسيس والإنشاء إلي بناء الكوادر العلمية القادرة علي التدريس ووضع مناهج تنطق بروح العصر واحتياجات المستقبل قبل أن يقوم ببناء طوبة واحدة في المنشآت.. فالإنسان هو الأهم وقبل كل شيء..
وكانت النتيجة ما نراه اليوم بأن أصبحت الجامعة الألمانية واحدة من أكبر المؤسسات التعليمية العابرة للحدود.. ولتكون بحق إحدي أدوات القوة الناعمة المصرية التي نحن بأشد الحاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضي.
حاولوا قراءة أسباب نجاح هذه التجربة العلمية والتعليمية لعلها تساعدكم في عملية حقيقية لتطوير التعليم..
تعظيم سلام لهذا المواطن الذي يجيد الفعل أكثر من الكلام..