مقالات

أسامة نقلي سفير السعودية الجديد

عندي كلام

5/15/2018 10:03:49 AM

اختارت السعودية واحداً من أمهر دبلوماسييها سفيراً لها في مصر وهو السفير أسامة بن أحمد نقلي، هو خير خلف لخير سلف، أعجبني ذوقه ورقيه في اللحظات التالية لاختياره عندما أشاد بالسفير السابق أحمد قطان، كرفيق رحلة كفاح طويلة في خدمة الدين ثم المليك والوطن.
كان لابد للسعودية أن تختار دبلوماسياً من طراز رفيع كسفير في مصر، وقد صادف هذا الاختيار أهله، فتاريخه ناصع البياض، وخبراته المتميزة تسبقه في كل المواقع التي شغلها وترك فيها بصمة نجاح، فقد شغل منصب وكيل وزارة الخارجية السعودية للشئون الدبلوماسية، وأتمني أن يمد جسور التواصل مع الإعلام المصري وهو ليس غريبا علي أبناء المهنة، فقد تولي إدارة الشئون الإعلامية ومديراً للمكتب الإعلامي  في السفارة السعودية بواشنطن، وشغل مناصب رفيعة بديوان وزارة الخارجية، ومحل ثقة الملك سلمان والقيادة السعودية، وكنا نراه مشاركاً في كل الوفود الرسمية لوزير الخارجية في كل الاجتماعات والمؤتمرات، علي المستويات الثنائية والمتعددة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والجامعة العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والأمم المتحدة، وحركة عدم الانحياز، واجتماعات الاتحاد الأوروبي، والاجتماعات الإقليمية، كما شارك في الوفد المرافق  لوزير الخارجية في الزيارات الرسمية لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد  في القمم العربية والإسلامية والخليجية، وفي الاجتماعات عالية المستوي للجمعية العامة للأمم المتحدة، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي عرفه الرأي العام كصوت دبلوماسي قوي ومقنع للدفاع عن سياسات بلاده وتوجهاتها العادلة تجاه القضايا العامة وأهم أحداث الساعة.
أردت من خلال مقالي تقديم صورة صادقة من قريب لسفير السعودية الجديد ومندوبها الدائم لدي الجامعة العربية، وأتمني في عهده أن تزداد العلاقات المصرية السعودية قوة ورسوخاً، فالعلاقة بين البلدين علاقة دين وتاريخ وحضارة وأصالة.. مرحباً بالسفير أسامة بن أحمد نقلي في وطنه الثاني مصر العروبة.