مقالات

حنفيات قصر العيني

رأي

10/30/2018 10:32:47 AM

ساقتني الظروف لزيارة أحد الأصدقاء الذي أصيب بأزمة قلبية حادة.. والمكان بمستشفي قصر العيني الفرنساوي بالعناية المركزة بالدور الأرضي.. اطمأننت علي الصديق سريعا بعد أن كدت أصاب بأزمة قلبية وأرقد بجانبه من شدة الزحام وسوء التنظيم في الدخول والخروج.. وخرجت مسرعا من أجل التقاط الأنفاس.. ونسيت أن أقول إنني دخلت المكان قبل الزيارة بنصف ساعة وما حسبته وجدته.. فقد تجولت في كل أقسام الرعاية المركزة حتي وجدت ضالتي في الدور الأرضي لأن معظم القائمين علي أقسام الاستعلامات لا يعلمون أي شيء.. وبالطبع نلت من العذاب الجمعة الماضية قدرا كبيرا لتجرئي علي استخدام أسانسيرات المستشفي.. وقبل اطمئناني علي الصديق العزيز كنت قد تجرأت أيضا علي استخدام دورات المياه.. وما بالك بدورات المياه في هذه الأماكن.. فهناك سجانات يقفن علي الأبواب والحريمي قبل الرجالي تماما لا فرق علي الإطلاق.. وقد فوجئت بكميات المياه الهائلة التي تنساب من الحنفيات والمحابس المتهالكة وكأننا في "مراحيض" عامة بأحد الأسواق الشعبية.. فلا توجد حنفية سليمة والمياه مهدرة تحت أعين كل المسئولين والأمر برمته لا يتعدي تواجد سباك عنده ضمير لإنقاذ قصر العيني.
شفاك الله وعافاك صديقي العزيز عمرو شحاتة حتي لا نكرر الزيارات كثيرا.