مقالات

حق الدولة

رأي

1/1/2019 9:26:05 AM

في عام ونصف العام سوف يخطف المدرب الأوروجواني مارتن لاسارتي مايبلغ 2 مليون و225 ألف دولارا أي ما يعادل40 مليون جنيه مصري مقابل تدريب فريق الأهلي ونفس الأمر يحدث في الزمالك وعدد آخر من أندية الدوري الممتاز الذين يعتمدون علي المدربين الأجانب  ونحن لا نسأل عن مصدر هذه الأموال التي عادة ماتجيء كمنح وعطايا من محبي وعشاق الناديين الكبيرين.. ولكن التساؤل الحائر هنا: هل يتم دفع حق الدولة من ضرائب واستقطاعات أخري من هذه المبالغ  أم أن هناك تراكمات وبلاغات واتهامات؟ هل يتم تطهير هذه الأموال من واقع عقود موثقة أم هناك فقرات وفقرات في عقود المدربين الأجانب تتيح لهواة السمسرة والقفش غير المباح الحصول علي أجزاء من هذه الأموال؟ وهل وزارة الشباب والرياضة طرف مراقب  في هذه التعاقدات أم أنها آخر من يعلم.
أعلم أن عقودا عديدة لمدربين أجانب كانت تبرم بمبالغ عالية للغاية ويحصل المدرب علي مرتبه ناقصا.. ومن المفترض الآن كنداءات وتعليمات وتنبيهات وتحذيرات رئيس الجمهورية أن نحافظ علي حق الدولة.. أم أن حق الدولة من ضرائب مرتب الموظف الصغير وحده؟!!