مقالات

شبكة الطرق الحديثة

بلا مقدمات

1/8/2019 9:48:33 AM

تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرا محور روض الفرج الجاري تنفيذه الذي يعد الأضخم في مصر، وهو محور عرضي يربط شمال وشرق القاهرة، بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، حيث من المخطط أن يصل طول محور روض الفرج كاملا حوالي 600 كيلو متر، ويربط الزعفرانة والعين السخنة علي البحر الأحمر حتي الضبعة علي الساحل الشمالي ليصل إلي السلوم.. يأتي هذا المشروع الضخم ضمن المشروع القومي للطرق الذي أطلقه الرئيس السيسي في 2014، لإنشاء شبكة طرق حديثة، وفقا لأحدث المعايير الدولية، وكان من نتائجه تحقيق مصر قفزة في التصنيف العالمي للطرق، فالمستهدف إنشاء طرق بمواصفات عالمية لتكون أحد أهم ركائز التنمية، وتسهم في تسهيل المرور ونقل البضائع بين المحافظات المختلفة، فمشاريع الطرق والكباري والبنية التحتية تمثل شرايين التنمية في مصر وينتج عنها التوسع الأفقي للسكان، وقد تم التخطيط لتنفيذ مشروعات الطرق والكباري لتهيئة المناخ المناسب لجذب الاستثمار ودعم الاقتصاد القومي، فمن خلال دراسة تجارب البلدان التي حققت نجاحا اقتصاديا خاصة في الصين وسنغافورة وماليزيا وغيرها، تبين أن هذا يرجع بالأساس، إلي الاهتمام بتوجيه استثمارات كبيرة لتطوير خدمات البنية التحتية وخاصة الاتصالات والطرق، لما لخدمات البنية التحتية من أهمية في تحقيق التنمية المستدامة.. فشبكة الطرق من المشروعات المهمة التي تمثل تحديا كبيرا في الاقتصاد القومي، وإنجازها يدعم الإصلاحات الاقتصادية ومشروعات التنمية، وتحقيق المزيد من التقدم الاقتصادي.