مقالات

قاع التعليم بحاجة لتنظيف وتطهير

علي نار هادية

لم‮ ‬يغادر التعليم الفكر الوطني،‮ ‬ولم‮ ‬يكن‮ ‬يوما بعيدا عن متناول الكتاب والمفكرين ـ فهناك وزير‮ ‬يذهب ووزير‮ ‬يأتي‮ ‬ـ ونظل نكتب وننظر ونتصور ويبقي‮ ‬التعليم والصحة أصعب وزارتين لهما علاقة مباشرة بالجمهور من جهة ولهما أيضا كادر كبير وبيئة‮ ‬يصعب الغوص فيها ـ ويجب ألا‮ ‬يغيب عنا أن مشكلة التعليم ليس في‮ ‬الوزير،‮ ‬وأي‮ ‬وزير‮ ‬يأتي‮ ‬لن‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يغير ما لم‮ ‬يبدأ من القاع،‮ ‬وقاع التعليم لم‮ ‬يبنَ علي‮ ‬أساس صحيح ـ سبب ذلك أن مخارجه لم تكن بمستوي‮ ‬الطموح،‮ ‬كما كلفت المجتمع الكثير من الجهد لإصلاح بعض نتائجها،‮ ‬فبرغم المليارات التي‮ ‬صرفت ومازالت تصرف علي‮ ‬التعليم لم تتغير النتائج ـ ودليل ذلك أن جامعاتنا ذاتها لا تأخذ إلا الصفوة بعد أن تمررهم بامتحانات شاقة ومنها المعدل التراكمي،‮ ‬ومن ثم القدرات،‮ ‬ناهيك عما‮ ‬يجتازه الطالب ليصل إلي‮ ‬الجامعة،‮ ‬وإذا قلنا إن التعليم ليس نزهة،‮ ‬ولكنه هدف وتأسيس ومحو الكثير من الترسبات في‮ ‬عقول بعض المعلمين والمعلمات خاصة أن عملية التعليم مرت بنكسات كبيرة‮ ‬يعترف بها الجميع من أولياء الأمور،‮ ‬وبالطبع لا‮ ‬يغيب عنا أن البيئة من المدرس والمكان والمناهج تؤثر تأثيرا مباشرا علي‮ ‬العملية التعليمية،‮ ‬فلا‮ ‬يمكن أن تكون المدارس سيئة التهوية ونتوقع تعليما مميزا،‮ ‬ولا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون الصف مكتظا بالتلاميذ،‮ ‬فهذا‮ ‬يسبب تشتيتهم عن انتباه المعلم ولا‮ ‬يمكن أيضا أن نتوقع وجود طالب ذكي ومثابر في‮ ‬ظل العملية التلقينية ما لم تكتمل نماذج المدارس الجيدة التي‮ ‬تقدم النموذج والتطبيق المثالي‮ ‬لكل فروع التعليم،‮ ‬وفي‮ ‬هذا الإطار سنعود للأمور‮ ‬غير المباشرة بالعملية التعليمية ولكنها مؤثرة ومنها الصحة العامة،‮ ‬ولو تطرقنا إليها سيطول حديثنا ويأخذنا بعيدا،‮ ‬كما أن الطرق وتأثرها بالطقس وبالتالي‮ ‬تأثر العملية التعليمية وانقطاع الطلبة عن المدارس،‮ ‬وتلك أيضا‮ ‬يطول الحديث عنها كثيرا‮.. ‬وقبل هذا وبعده العشوائية في‮ ‬التعليم وهذا الأمر كان السبب المباشر في‮ ‬أن‮ ‬يتخرج لدينا كم من الشباب لم‮ ‬يعرفوا الطريق جيدا وكيف‮ ‬يدخرون لأنفسهم فرصة العمل المناسب‮.. ‬التعليم‮ ‬ياسادة‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون بسياسة معروفة وثابتة،‮ ‬تتغير المناهج حسب التطور العالمي‮ ‬والتقنية ولا‮ ‬يكون حساب الدراسات النظرية علي‮ ‬حساب العلمية،‮ ‬من السهل أن نتكلم ونؤلف عن العملية التعليمية لكن الصعوبة تتمثل بالتطبيق ـ وكما قلت مع آلاف الراغبين في‮ ‬التطوير إن العملية التعليمية تبدأ من القاع،‮ ‬والقاع بحاجة لتنظيف وتطهير‮..‬