مقالات

التسعير الجبري للمنتجات

ضد التيار

2/4/2019 2:48:10 PM

فرض تسعيرة جبرية علي السلع أو التحكم في الأسعار أمر غير ممكن التطبيق، تصريح جاء علي لسان وزير التموين، وزاد أن تحديد الأسعار يرتبط بتكاليف الإنتاج، واتفق مع الوزير تماما في ذلك، ولكن السؤال الذي يفرض نفسه أليس هناك انفلات في الأسعار من جانب بعض التجار والشركات، ، إذن ما هو الحل، من وجهة نظري ضبط الأسواق خاصة في السلع التي يتعامل معها المواطنون بشكل يومي لن يأتي إلا بزيادة العرض، فالمشكلة ليست في تحديد وتسعير جبري، الحل يكمن في التعامل بحرفية مع آليات السوق، والمتمثلة في العرض والطلب، السوق عرض وطلب، والوفرة هي الحل، كلما زاد المعروض من المنتجات قلت الأسعار، قاعدة سوقية معروفة، وهنا يأتي دور وزارة التموين، بالتفكير في حلول عملية تساهم في توفير المنتجات، صحيح أنها تقوم بذلك من خلال الجمعيات الاستهلاكية، ولكن عليها أيضا أن تتبني تكوين شركة تسويق، بتوفير أسطول سيارات يساهم في نقل المنتجات من المزارع المنتشرة في ربوع مصر، مباشرة إلي الأسواق، والأيدي العاملة موجودة ومتوفرة، مشروع استراتيجي تضرب به الحكومة عصفورين بحجر واحد، توفر الخضراوات والفاكهة بأسعارها الحقيقية، وتساهم في توفير فرص عمل للشباب، بحل ولو جزئي يقضي بالتدريج علي أزمة البطالة، ولنأخذ من منافذ القوات المسلحة التي وفرت منتجات كثيرة، بأسعار مناسبة، القدوة والمثل،  فأسعار الخضر والفاكهة علي الأرض هناك في الحقول، غير التي يشتري بها المستهلك، تمر بسلسلة طويلة، تجار جملة كبارا وصغارا، وتجزئة كبارا وصغارا، صغار تجار التجزئة، وهم الذين يتعامل معهم المستهلك غالبا، هم الجزء الأضعف في المعادلة، تختلف ظروفهم من مكان لآخر، حسب إيجار المحلات التي تصل في بعض المناطق لأرقام فلكية، ناهيك عن أنها سلع معرضة للتلف السريع،الحل ليس في سن القوانين، الحل في فتح منافذ تباع فيها المنتجات بدون وسطاء من الفلاح إلي المستهلك مباشرة.