مقالات

مصطفي زقزوق شاعر مكة

عندي كلام

2/4/2019 2:50:00 PM

هو واحد من فحول شعراء السعودية الكبار، تغني بكلماته عدد كبير من نجوم الغناء العربي، ويتميز شعره بالعذوبة والرقة والأصالة، وقدم للمكتبة العربية عشرات المؤلفات وأهمها الأعمال الشعرية الكاملة في ثلاثة أجزاء..
قابلته أول مرة في مجلس  صديقه أمير القصيدة العربية المبدع الراحل عبدالله الفيصل بقصره في »جدة»‬.
 إنه الشاعر السعودي الكبير مصطفي عبدالواحد زقزوق (٨٥ سنة) ولقب بشاعر مكة لأكثر من سبب فقد ولد بمكة المكرمة، وتحديدا في حارة »‬سوق الليل»، وخدم كإداري بالمسجد الحرام، وتراه ضمن صوره الشخصية بجانب الحجر الأسود، ويعتز بانتمائه لقدسية المكان والافتخار به علي مر الأزمان، فأشعل وجدانه وخياله الخصب بأجمل الملهمات الدينية، والوطنية والغزل العفيف ليلهب القلوب بمعانيها الساحرة الرقراقة..
ولأنه في طليعة شعراء المملكة العظام فقد تشرف بلقاء خادم الحرمين الشريفين الملك  سلمان  والسلام عليه، وولاؤه وتأييده كاملا لحكمه ومنهجه
ومن أروع قصائده التي هزت وجداني  وعنوانها »‬يارب» يقول مطلعها:
أنا ماوقفت ضراعة إلا ببابك.. إني  أخاف من الذنوب ومن عذابك
من ذا الذي بين العباد يجيرني.. فيذلني  وأناالمُكرم في رحابك
أبغير بابك أستجير وأرتجي.. وكيف يمنعني التوجس من ثوابك