مقالات

استقرار سوق الصرف

بلا مقدمات

3/12/2019 10:26:56 AM

واصل سعر الدولار انخفاضه في السوق المصرفية المصرية، ليستقر في آخر أيام التعامل يوم الخميس الماضي، عند ١٧٫٣٩ جنيه للشراء و١٧٫٤٩ جنيه للبيع بحسب البنك المركزي، مقابل ١٧٫٤٧ جنيه للشراء و١٧٫٥٧ جنيه للبيع بنهاية الأسبوع قبل الماضي.. وجاء هذا الانخفاض  ليؤكد علي نجاح الإصلاحات الاقتصادية الشاملة التي نفذتها مصر تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، التي استهدفت علاج الاختلالات الهيكلية في الاقتصاد المصري، وحازت ثقة المؤسسات المالية العالمية خاصة صندوق النقد الدولي الذي يساند بقوة الإصلاحات الاقتصادية المصرية، هذا الانخفاض  الملحوظ في سعر الدولار أمام الجنيه المصري، يؤكد  استقرار سوق الصرف، خاصة مع ارتفاع الاحتياطي لأكثر من  ٤٤ مليار دولار، وتزايد إنتاج مصر من الغاز الطبيعي، وانخفاض فاتورة الاستيراد، فاستقرار سوق الصرف أحد المؤشرات المهمة التي تجذب  أنظار المستثمرين في قراراتهم الاستثمارية سواء للاستثمارات الجديدة أو التوسعات في الاستثمارات القائمة، في ضوء الفرص الاستثمارية الواعدة في مصر.. خاصة أنه من المستهدف إحداث تغيير هيكلي في مصادر النمو ليصبح مكونا الاستثمار وصافي الصادرات مسئولين عن نسبة تقارب ٧٠٪ من النمو المستهدف كمتوسط  سنوي.. لهذا هناك توجه بإعطاء دفعة قوية للصادرات المصرية بالأسواق العالمية خاصة أن أحدث بيانات البنك المركزي المصري أكد أن حصيلة الصادرات السلعية ارتفعت بمعدل ١٩٪ لتصل إلي نحو ٢٦ مليار دولار خلال السنة المالية ٢٠١٧/٢٠١٨ مقابل ٢٢ مليار دولار خلال السنة المالية السابقة.. كما بلغ صافي الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر نحو ٧٫٧ مليار دولار تدفق للداخل ، وهذا يؤكد أن الاقتصاد المصري بما لديه من طاقات، قادر علي النمو بمعدلات مرتفعة في الفترة القادمة.