مقالات

العلاقات المصرية الأمريكية

بلا مقدمات

4/9/2019 10:23:40 AM

تأتي الزيارة الرسمية للرئيس عبدالفتاح السيسي للعاصمة الأمريكية واشنطن تلبية لدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في إطار سلسلة اللقاءات التي تجمع بين الرئيس ونظيره الأمريكي، لتعزيز علاقات الشراكة التي تربط بين مصر والولايات المتحدة، خاصة أن هناك اهتماما أمريكيا بزيادة العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين، في ضوء المؤشرات الإيجابية للاقتصاد المصري ونجاح برنامج الإصلاحات الشاملة التي تقوم بها مصر بالاتفاق مع صندوق  النقد الدولي، وإشادة المؤسسات المالية ووكالات التصنيف الائتماني العالمية بنجاح الإصلاحات الاقتصادية.. وقد أشاد أحدث تقرير لصندوق النقد الدولي، بالجهود المبذولة لتنفيذ الإصلاحات التي تستهدف مساعدة القطاع الخاص علي الاستثمار وخلق الوظائف اللازمة لتحقيق  نمو أكثر استمرارية وشمولا.. علي صعيد آخر سجلت مصر تقدما ملحوظا في ترتيبها بمؤشر التنافسية العالمي خلال  الخمس سنوات الأخيرة، وقد احتلت مصر المرتبة ٩٤ في مؤشر عام ٢٠١٨ وهو ما يعد تطورا كبيرا، حيث كانت تحتل مصر المركز ١١٩ في عام ٢٠١٤، وبتحسن ٢٥ مركزا فيما بين عامي المقارنة.. وكلها مؤشرات إيجابية تطرح مصر بقوة علي الخريطة الاستثمارية العالمية.. في ضوء الفرص الاستثمارية العديدة في مصر، سواء في المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، وقطاعات النفط والغاز وغيرها من القطاعات.. ويؤكد  أحدث البيانات اهتمام الشركات الأمريكية للاستثمار في مصر في مجال النفط والغاز.. حيث تستهدف شركات أمريكية مثل شركة إباتشي العالمية، وشركة هاليبرتون العالمية بتوسيع استثماراتها في مصر، فالفرصة مهيأة، ومناخ الأعمال  الحالي أصبح مناسبا أمام الشركات الأمريكية لزيادة استثماراتها في مصر، إلي جانب زيادة فرص التبادل التجاري بين البلدين في إطار علاقات الشراكة التي تربط بين مصر والولايات المتحدة.