مقالات

نفایات حروب الفوضي!

كلام مباشر

كل المؤشرات والتقارير الدولية المتخصصة والصادرة من جهات دولية لها قيمتها ومصداقيتها تقول إننا ربما مقبلون علي موجة جدیدة من العملیات الإرهابية بالتوازي مع نمو متصاعد لتجارة المخدرات وتهريب الأسلحة في ضوء نهاية عملیات تصفیة التنظیمات الإرهابية في سوریا والعراق وبدایة عملیات تفكیك تنظیمات مشابهة في مناطق أخري..كما أن هذه الحالة مرشحة للمزید من السخونة علي وقع التهديدات بحروب دولیة وإقلیمیة جدیدة أو ظهور كیانات جدیدة غیر متوقعة مع ازدیاد الاستفزازات الدولیة الصادمة..وقد تمتد هذه التهديدات لتصل بؤرا ساخنة في إفریقیا وآسیا..بعض هذه التطورات من المتوقع أن تأتي وفق منطق »الذئاب المنفردة»‬ وأخري نتیجة لعملیات التفكیك والترحیل الجاریة حالیا لتلك المجتمعات من المتطرفین.. أما الأمر الذي بات واضحا فهو ازدیاد خطر تجارة المخدرات وتهريب السلاح بسبب وقف التمویل الخارجي الذي كانت تقدمه بعض دول المنطقة والأجهزة الاستخباراتية الدولية للعدید من التنظیمات الأمر الذي دفع هذه التنظیمات إلي المزید من الاستثمار في هذه المجالات لتعویض خسائرها.. وتشكل الحدود المصرية من أكثر نقاط الاستهداف تحدیدا لتجارة المخدرات والأسلحة التي تديرها تلك التنظیمات ولعل كثافة حجم العملیات التي یتم كشفها في الأشهر القلیلة الماضیة ذات دلالة مهمة فالاتجار بالمخدرات له تاریخ طویل في سیرة هذه التنظیمات.. إن حالة عدم الاستقرار والصراعات والحروب التي شهدتها المناطق المحیطة بنا خلقت حالة من الفوضي وأضعفت المؤسسات الأمنیة ومؤسسات المكافحة في دول الجوار ما أضعف دورها بل وأوقفها عن العمل في بعض هذه الدول لسنوات طویلة وفر بیئة ملائمة لتصدیر أشكال جدیدة من التهديدات.. يا سادة... نحن أمام مرحلة التعامل مع نفایات حروب الفوضي الإقلیمیة والتي یجب أن یستعد الجمیع للتعامل الجدي معها وليس الأجهزة الأمنية ـــ والتي تؤدي دورها علي أكمل وجه ـــ فقط كما يتصور البعض في ظل ضعف التعاون الإقلیمي، والتحدي الأكثر حرجا استمرار التعامل بأدوات تقلیدیة وذهنية تقلیدیة مع تهديدات غیر تقلیدیة..