هي

عضوة اتحاد المستثمرات العرب رندا السجيني:الإدارة عملي‮ ‬والبيزنس هوايتي


رضـا الشناوي
10/30/2018 11:31:29 AM

شخصية اجتماعية‮.. ‬مثقفة وبشوشة اعتمدت علي‮ ‬سلاح الطموح لتحقق به كل الأهداف وهي‮ ‬تبحث عن النجاح والتميز‮.. ‬حصلت علي‮ ‬بكالوريوس التجارة‮.. ‬قسم إدارة أعمال‮.. ‬وبالفعل ساعدتها رشاقة إجادتها لأكثر من لغة أجنبية في‮ ‬الفوز بفرصة عمل مميزة في‮ ‬واحدة من كبري ‬المستشفيات الاستثمارية بالقاهرة بعد اختيارها الأولي‮ ‬من بين كل من تقدمن للاختبار،‮ ‬وارتشفت منها معاني‮ ‬وقيما جميلة ساعدتها في‮ ‬وضع بصمة تستحق التسجيل في‮ ‬سباق تنقلها وشغلها مناصب حساسة ومتميزة في‮ ‬عملها مستندة علي‮ ‬اجتهادها وحصولها علي رزمة درجات علمية منها دبلومتان وماجستير في‮ ‬البيزنس وإدارة أعمال المستشفيات،‮ ‬ومع إدراكها أن شراكاتها مع الرجل شرط لا‮ ‬غني‮ ‬عنه لتحقيق التكامل والمحافظة علي‮ ‬كيان الأسرة وتربية أبنائها استجابت بسرعة لنداء زوجها رجل الأعمال واتجهت لمساندته في‮ ‬تنمية وتطوير مشروعه الاستثماري‮ ‬أو مصنعه المتميز بإنتاج أحذية طبية ذات جودة عالية وعلامة تجارية فارقة بتكنولوجيا ألمانية وبالفعل حققت خطوات نجاح واسعة كانت سببا في‮ ‬فوزها بعضوية اتحاد المستثمرات العرب للتجارة والصناعة ومع حلمها بالتوسع والانتشار في ظل عودتها لعملها في‮ ‬إدارة المستشفيات انطلقت  بإطلالة جديدة كشريك في‮ أكبر صرح طبي‮ ‬لجراحة القلب المفتوح‮ والأوعية الدموية.. ‬إنها رندا السجيني‮ ‬نموذج لسيدة الأعمال الحريصة علي‮ ‬التطور والتميز في‮ ‬مجال عملها‮.‬

الحياة هي‮ ‬أكبر كتاب مفتوح أمام الإنسان،‮ ‬ونحن نتعلم منه شئنا أم لم نشأ،‮ ‬وقد تعلمت طوال حياتي‮ ‬في‮ ‬خضم هذه الحياة أن أبحث عن النجاح‮.. ‬بهذه الكلمات بدأت رندا حديثها وأشارت إلي‮ ‬أن طفولتها وأجواء محيطها الذي‮ ‬عاشت فيه مع والديها وشقيقها المرحوم اللواء اشرف السجيني مساعد وزير الداخلية  ـ بالقصر العيني ـ هي التي أهلتها للتميز في‮ ‬كل مراحلها الدراسية الثلاث بمدارس جاردن سيتي‮ ‬للغات،‮ وبرغبتها اختارت دخول كلية التجارة‮.. ‬جامعة القاهرة‮.. وحصلت علي‮ ‬درجة البكالوريوس‮.. ‬قسم إدارة أعمال،‮ ‬واعتبرته ركيزتها في‮ ‬مسيرتها التنموية نحو مستقبل حافل بالفرص‮.. خصوصا عندما تقدمت للاختبار للفوز بفرصة عمل متميزة في‮ ‬مستشفي‮ ‬استثماري‮ ‬شهير بالقاهرة وكانت سرعتها في‮ ‬الإجابة باللغة الأجنبية سببا في‮ ‬اختيارها الأولي‮ ‬من بين كل من تقدمن للاختبار‮.. وهذا ما أهلها لتولي‮ ‬منصب مدير إدارة الفحص الطبي‮ ‬الشامل‮.. ‬ولم تتوقف رندا وتلقت العديد من الدورات التدريبية في‮ ‬مجالات البيزنس تلاها الحصول علي‮ ‬رزمة درجات علمية فيها أكثر من دبلومة من الجامعة الأمريكية وماجستير في‮ ‬مجال إدارة المستشفيات،‮ ‬وشغلت بعدها منصب مديرة العلاقات العامة‮.. ‬ورفعها إبداعها في‮ ‬العمل لإطلاق منهجية تعليم إليكتروني‮ ‬زاد من مهاراتها الفنية المتخصصة طوال فترة عملها التي‮ ‬وصلت 41 عاما بالمستشفي‮.. ‬إلا أن ظروف الحياة دفعتها لترك عملها لفترة‮.‬
‮*  ‬وسألناها ما سر تركك للعمل؟
‮- ‬حصلت علي‮ إجازة للتفرغ‮ ‬لتربية أبنائي الصغار.. ‬بجانب أن الوقت والظروف كانت تحتم ضرورة وقوفي‮ ‬بجانب زوجي‮ ‬رجل الأعمال والصناعة المهندس جمال سعيد عثمان لاستمرار ضمان نجاح مشروعه المختص بامتلاكه مصنع لإنتاج الأحذية الطبية من الجلد الطبيعي‮ ‬للجنسين ومتميز بكيانه المصري‮ ‬الخالص وتكنولوجيا ألمانية فائقة في صناعة الأحذية خاصة المتعلقة بمرضي السكري وغيره ونتيجة تميزنا أصبحنا المورد رقم‮ "‬1‮" ‬لجميع مستشفيات مصر الخاصة وبعض الجهات الحكومية مثل معهد الأورام وشركات الأدوية والتأمين الصحي‮.. ‬وقطاعات البنوك‮.. والمصنع‮ ‬يقوم بتوريد نوعين من الأحذية الأول منها خاص بالقطاع الإداري‮ ‬والآخر بقطاع التمريض‮.‬
‮* ‬وما مقومات نجاح عملك بالمصنع؟
‮- ‬توليت العمل في‮ ‬مصنع زوجي‮ ‬مديرة لقسم التسويق والمعارض الخارجية بجانب كوني‮ ‬عضوة بمجلس الإدارة وأؤكد أن مقومات النجاح تأتي‮ ‬من خلال التخطيط الجيد ودراسة السوق وأهمية الوصول للمنافسة حتي‮ ‬العالمية بشعلة الإصرار والعزيمة علي‮ ‬تحقيق التميز في‮ ‬حصاد النجاحات‮.. ‬خاصة أننا نقدم منتجا راقيا‮ ‬لا‮ ‬يقارن وبأيدٍ‮ ‬مصرية مع الاستعانة ببعض الأشياء من الخارج مثل الخيوط والمخدات الهوائية الخاصة بتصنيع الحذاء،‮ كما نقوم بتصنيع وحقن النعل الخاص بالأحذية داخل المصنع للحفاظ علي‮ ‬الجودة والعلامة التجارية الخاصة بنا‮.‬
‮*  وأي الصعوبات واجهتكم في المشروع؟
‮- زوجي بخبرته اعتمد استراتيجية تقديم خدمات مميزة ذات جودة عالية من خلال توظيف تقنيات حديثة وابتكار خدمات فريدة‮ ‬غير متواجدة في‮ ‬السوق.. ‬وكل هذا كان كفيلا بنجاحنا خاصة في‮ ‬الصمود ضد الركود الاقتصادي‮ ‬خلال ما مرت به مصر أثناء ثورة‮ ‬يوليو‮ 1102.‬‮. ‬وبالنسبة للصعوبات فهي‮ ‬ترجع لقلة الكوادر المتميزة في‮ ‬مجال تلك الصناعة‮.‬
‮*  ‬ماذا عن عضويتك باتحاد المستثمرات العرب للتجارة والصناعة؟
‮- ‬الاتحاد قائم علي‮ ‬مستوي‮ ‬الدول العربية والأفريقية ويهدف إلي‮ ‬تعزيز بيئة العمل الداعمة للمرأة وتأهيل السيدات وتشجيعهن لدخول عالم الأعمال الحرة وتعزيز دورهن في‮ ‬التنمية الاجتماعية والاقتصادية علي‮ ‬حد سواء‮.‬
‮*  ‬وما حقيقة رجوعك لعملك بإدارة المستشفيات والمجال الطبي؟
‮- ‬عودتي‮  ‬جاءت بعد أن كبر أبنائي‮ ‬ولكن كشريك في‮ ‬إقامة أول مركز فريد من نوعه‮ ‬متخصص في‮ ‬جراحات القلب المفتوح ‮والاوعية الدموية ‬وقسطرة القلب بالشرق الأوسط والمركز يضم‮ ‬20‮ ‬وحدة متطورة للعناية المركزة وغرفا لجراحة القلب المفتوح علي‮ ‬أرقي‮ ‬مستوي‮.. ‬بالإضافة إلي‮ ‬وحدة قسطرة القلب والعيادات الخارجية التي‮ ‬تعمل طوال‮ ‬24‮ ‬ساعة وسيتم افتتاحه قريبا جدا‮..‬
وأشارت رندا لأنها تعيش حياة سعيدة ديمقراطية ‬مع أسرتها وزوجها رجل الأعمال الذي‮ ‬تري‮ ‬فيه مثالا‮ ‬يحتذي‮ ‬به شباب اليوم في‮ ‬الكفاح‮.. ‬فقد ورث مصنع الأحذية عن والده الذي‮ ‬أنشأه في‮ ‬نهاية الأربعينيات‮.. ‬حيث كان‮ ‬يعمل فيه زوجي مع شقيقه محمد وقام بتطويره بتكنولوجيا ألمانية رفيعة المستوي‮ .. ‬وأكدت نجاحها معه في‮ ‬حصول الابن الأكبر محمد علي‮ ‬بكالوريوس العلوم السياسية من الجامعة الأمريكية و‬درجة الماجستير في‮ ‬علاقات التعاون الدولي‮ ‬من جينيف بسويسرا ويعمل الآن مديرا لعلاقات التعاون الدولي‮ ‬بالمنظمة المصرية التابعة للأمم المتحدة وبالنسبة لابنتنا إنچي‮ ‬فهي‮ ‬طالبة بالسنة الرابعة في‮ ‬كلية الإعلام‮.‬
‮ ‬ورندا مرتبطة لحد العشق بالعمل التطوعي‮ ‬الاجتماعي‮ ‬ولا تتوقف عن تقديم الدعم والرعاية هي‮ ‬وزوجها وفتح آفاق جديدة للمعاقين وذوي‮ ‬الاحتياجات ومختلف الجمعيات الخيرية ومستشفي‮ ‬سرطان‮ ‬57357‮‮.. ‬وأضافت أنها تعشق السفر لكل دول أوروبا وتعشق الموضات الشيك الملتزمة التي‮ ‬تحمل روح البساطة والفخامة‮.. ‬وبالإضافة لكونها قارئة جيدة لأدب نجيب محفوظ وطه حسين فهي تهوي أشعار فاروق جويدة وسماع موسيقي عمر خيرت وتؤمن بالمثل الذي‮ ‬تعلمته من والدها‮ "‬العفو عند المقدرة‮.. ‬وفعل الخير بلا حدود". كما تؤكد علي أن العمل بإخلاص هو مفتاح النجاح، لافتة إلي أن الإدارة عملها‮ ‬بينما البيزنس هوايتها.