الصفحة الأولي

أحزاب من ورق استقالات.. انشقاقات.. صراعات


خالد المسلماني
4/10/2018 12:38:16 PM

بعد ثورة 25 يناير 2011 شهدت الحياة السياسية في مصر الكثير من السيولة لتظهر العديد من الأحزاب المختلفة في الأسماء المتشابهة في البرامج والتوجهات سواء أحزاب الإسلام السياسي أو الليبرالية أو اليسارية.. نرصد هذا التحقيق في خريطة الأحزاب في مصر منذ عام 2011 والتي بلغ عددها ١٠٧.

أصدر المجلس الأعلي للقوات المسلحة بعد ثورة يناير تعديل قانون الأحزاب السياسية ليصبح تأسيس الحزب بالإخطار ليقفز عدد الأحزاب السياسية من 22 إلي 92 حزبا أي تم تأسيس 70 حزبا سياسيا جديداً.
في أعقاب ثورة يناير ظهرت أحزاب الإسلام السياسي التي كان محظوراً إنشاؤها قبل ثورة يناير مثل حزب الحرية والعدالة الذي صدر حكم قضائي بحله وحزب النور الذي يمثل الدعوة السلفية في الإسكندرية والبناء والتنمية، والعمل الجديد، والفضيلة والإصلاح، والتوحيد العربي، والوطن، والوسط، والحزب الإسلامي، والراية، والعمل إلي جانب أحزاب اشتراكية مثل حزب التحالف الشعبي الاشتراكي والحزب الشيوعي المصري وحزب مصر الاشتراكي وقد تجمعت تحت مظلة واحدة وأطلقت عليها اسم جبهة القوي الاشتراكية لكن دون أن تندمج في حزب واحد.
أما النصيب الأكبر فكان للأحزاب الليبرالية مثل حزب المصريين الأحرار الذي أنشأه نجيب ساويرس وحزب مصر الحرية، الذي أسسه عمرو حمزاوي وحزب العدل.
العامل المشترك بين كل هذه الأحزاب هي المشاكل الداخلية التي تعصف بها، فمثلاً تعرض حزب المصريين الأحرار لموجة انقسام داخلية كبيرة اندلعت بين مؤسس الحزب نجيب ساويرس، ورئيس الحزب الدكتور عصام خليل التي أدت إلي انقسام الحزب بين جبهتين، والمصري الاجتماعي الديمقراطي الذي واجه سلسلة أزمات انتهت باستقالة مؤسسه، محمد أبو الغار، الذي اعترف بعجزه عن إنهاء الصراعات الداخلية. وحزب المؤتمر الذي أسسه الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عمرو موسي تعرض لأزمات وانشقاقات وموجات استقالات جماعية، بعد أن استقال مؤسسه، وحزب الدستور الذي أسسه محمد البرادعي، الذي عصفت به أزمات داخلية أدت لتقديم عشرات القيادات ومؤسسي الحزب استقالاتهم، ودخل حزب الحركة الوطنية، الذي أسسه الفريق أحمد شفيق في دائرة المشاكل والانقسامات واستقال منه معظم قيادات الحزب حتي استقال مؤسس الحزب أحمد شفيق.
من جانبه يقول الدكتور سعيد صادق أستاذ علم اجتماع سياسي بالجامعة الأمريكية، إن الأحزاب في العالم كله في حالة تدهور ظهرت تجمعات سياسية جديدة علي وسائل التواصل الاجتماعي والتوك شو التي تقوم بدور الأحزاب، الأحزاب وصل عددها إلي 107 أحزاب تأثيرها ضعيف إن لم يكن موجودا، الحزب هو انعكاس لقوي اجتماعية واقتصادية موجودة علي الأرض حزب العمال البريطاني هو انعكاس للقوي العمالية هناك، الثورتان اللتان اندلعتا في مصر كانتا من خارج الأحزاب.
وتابع صادق: الأحزاب انحسر دورها عالميا حتي رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب قبل ترشحه لم يكن عضوا في الحزب وعندما ترشح للرئاسة كان حزبه ضده، مضيفاً: الأحزاب في مصر يستخدمها رؤساء الأحزاب كمطية للشهرة ولا تقدم أي شيء الأحزاب في العالم العربي ظاهرة مستوردة لم تقدم أي جديد خير مثال علي هذا الحزب الوطني الذي ظل يحكم مصر من عام 1976 إلي عام 2011 وعندما قامت ثورة ضد رئيس الحزب لم نجد أعضاء الحزب الذين كانوا يقدرون بالملايين حتي عندما حرق مقر الحزب الرئيسي وفي المحافظات لم نجد أعضاء الحزب وهم يدافعون عنه، هم حصلوا علي عضوية الحزب من أجل البيزنس أو التغطية علي مخالفاتهم أو لتسهيل مصالحهم، التجمعات السياسية في مصر تكون انعكاسا لحركات اجتماعية مثل حركة 6 أبريل أو حركة كفاية.
من جانبه، يقول أمين إسكندر القيادي بحزب »تيار الكرامة»‬ إن الكثير لا يفهم أن أزمة مصر ليست في عدم وجود أحزاب غير نشطة المشكلة في أمرين الأول في طبيعة الشباب الثائر الذين ليس لديهم الصبر ليقوموا بعمل حزبي فهم يريدون قطف الثمرة في أسرع وقت فهم ليسوا شبابا حزبيا ليس لديهم أيديولوجيا يدافعون عنها والمشكلة الثانية في القوانين التي تنظم العمل السياسي.
وتابع إسكندر: الأحزاب القائمة تحتاج للاندماج وتختار توجهاتها وتشكل أحزابا كبيرة علي الأرض.
في السياق ذاته، يقول اللواء محمد الغباشي رئيس حزب »‬حماة الوطن» إن تقسيمة الأحزاب السياسية المصرية غير واضحة يجب ألا يزيد عدد الأحزاب علي 5 أو 7 أحزاب علي الأكثر وتكون التوجهات السياسية لها واضحة تنقسم إلي مجموعات أولا الأحزاب اليمينية وتشمل تيار الإسلام السياسي ثانيا أحزاب اليسار كتوجه سياسي وستشمل الأحزاب الاشتراكية والناصرية وهي تضم الآن 19 حزبا ثالثا الكتلة الأكبر التي تضم من 50 إلي 70 حزبا ويمكن تقسيمها إلي 3 مجموعات بناء علي التوجه الاقتصادي يمين الوسط هي الأحزاب التي تتبني الفكر الرأسمالي وأحزاب يسار الوسط ذات الفكر الاقتصادي الاشتراكي التي تفضل سيطرة الدولة علي وسائل الاقتصاد هناك الكثير من الأحزاب المتشابهة في منطقة الوسط.
وتابع الغباشي: كانت لدينا مجموعة من الأحزاب قبل العام 2011 علي رأسها الحزب الوطني الحاكم الذي هرولت إليه أعداد كبيرة من الأعضاء وباقي الأحزاب تدار بالريموت كنترول تمارس بعض النقد لكن لها سقف لا تتخطاه كانت عبارة عن مسرحية لم يكن هناك أي صوت في مواجهة الحزب الوطني ومن يدعي غير هذا غير منصف، وبعد العام 2011 ظهرت عشرات الأحزاب التي يتلخص وجودها في يافطة لرئيس الحزب.. الأحزاب لا تتواجد في الشارع أو في البرلمان حتي بعض الأحزاب القديمة التي لديها وسائل إعلامية ليس لها أي تواجد في الشارع ورغم هذا يريدون أن يديروا المشهد السياسي.
وتابع: هل هذه الأحزاب قادرة علي مؤتمر شعبي واحد أو النجاح في الانتخابات البرلمانية أو المحلية بعض الأحزاب تتوهم أن لديها أعضاء لا يريدون سوي الحصول علي كارنيه الحزب.
وبسؤاله عن رأي الحزب في الاندماج مع أحزاب أخري، قال: لم يعرض علينا الاندماج سواء من قبل الدولة أو من قبل الأحزاب الأخري أو من قبل الدولة لكن بالنسبة لنا صعب علي قيادات الحزب أن تندمج مع حزب آخر ويتصدر المشهد.
وتابع الغباشي: من يرضي من رؤساء الأحزاب أن يكون مخلصاً متجرداً من الأضواء الشخصية ويندمجوا في أحزاب سياسية قوية سيقدمون خدمة كبيرة للبلد ويجب علي الدولة أن تقدم الدعم المالي واللوجيستي للأحزاب بحيث تكون هناك ممارسة سياسية حقيقية تخدم البلد من الممكن أن يكون لدي حزب رؤية اقتصادية جديدة يمكن تطبيقها أو نموذج تعليمي متطور يمكن الاستعانة به.